اجتماع الدوحة يرسم ملامح خليجـي 24

الدوحة- توووفه

يبدأ الشيخ حمد آل ثاني ولاية جديدة، بعد أن أعيد انتخابه مساء الأربعاء رئيسا لاتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم،، يبقى على ضوئها في رئاسة الاتحاد حتى عام 2021، ليكمل بها خمسة أعوام في رئاسة الاتحاد بعدما تم إشهاره عام 2016، والذي يقع مقره الرئيسي في العاصمة القطرية الدوحة.

وكانت الجمعية العمومية قد عقدت اجتماعاً مغلقاً، تناولت فيه التقارير الإدارية والمالية والفنية للاتحاد، كما تناول الاجتماع إقرار إقامة البطولة القادمة لكأس الخليج في دولة قطر، على أن يحدد موعد إقامتها من قبل لجنة المسابقات وتمت مناقشة استعدادات تنظيم البطولة من الجانبين التنظيمي والتسويقي.

وعقب الاجتماع صرح الدكتور جاسم الشكيلي الذي انتخب نائبا لرئيس الاتحاد الخليجي أن الاتحاد يسعى جاهدا إلى لم شمل جميع الاتحادات الأعضاء ومشاركة المنتخبات الثماني، كما في البطولة الأخيرة بالكويت.

وأوضح أن المجلس يسعى لمواصلة الجهود التي بذلت في الفترة الماضية وأن يضع بصمة في مجال تطوير عمله إداريا وتطوير المسابقات.

وطالب الشكيلي بالوقوف مع دولة قطر التي تبذل جهودا كبيرة من أجل تنظيم بطولة كأس العالم التي بذلت وتبذل فيها جهودا كبيرة لأن تنظيم البطولة في المنطقة في مصلحة الجميع وليس دولة قطر فحسب.

جاسم الرميحي

من جانبه أوضح جاسم الرميحي الأمين العام لاتحاد كأس الخليج لكرة القدم ان الاجتماع خرج بتوافق في الرؤى من الحضور مع تأكيد أحقية قطر في تنظيم البطولة القادمة.

مؤكدا أن الاتحاد الخليجي ودولة قطر يأملان مشاركة جميع المنتخبات الأعضاء.

وقال عن نظام البطولة :” سيتم اتباع النظام السابق في حال مشاركة الجميع، بينما سيتم العمل بنظام المجموعة الواحدة حال مشاركة خمسة منتخبات.

وحول توقيت البطولة قال: “تحديد وقت البطولة سيكون على لجنة المسابقات بالاتحاد، والتي سترفع توصية للمكتب التنفيذي لاعتماده مع مراعاة مشاركة المنتخبات في البطولات القارية”.

 

وأكد سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم أن اجتماع الجمعية العمومية قد سار على ما يرام، معربا عن أسفه لعدم تواجد الاتحادات الأخرى، ولكن اكتمال النصاب كان مهما- على حد قوله-.

وأضاف الوهيبي أن الاجتماع تناول الحديث عن موازنة العام الجاري والمصادقة عليها وبعضا من التفاصيل الفنية، كما تم إجراء الانتخابات والتي أسفرت عن فوز الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رئيسا للاتحاد الخليجي والدكتور جاسم الشكيلي نائبا له، مؤكدا أنهم كأعضاء جمعية عمومية ومكتب تنفيذي سيكونون مساندين لإدارة الاتحاد.

وحول تأثير عدم تواجد عدد من المنتخبات الخليجية أكد رئيس الاتحاد العماني أنه سيكون كبيرا سواء كان فنيا وجماهيريا أوإعلاميا، موضحا أن كأس الخليج وجدت بتواجد جميع منتخبات منطقة الخليج العربي، وأنهم كأعضاء جمعية عمومية إيجابيون دائما ومتأملون خيرا، وهنالك بوادر ومحاولات للم الشمل الخليجي في البطولة.

وأوضح أحمد اليوسف الصباح رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، أن اجتماع الجمعية العمومية العادية للاتحاد الخليجي كان على قدر التوقعات، وكان مثمرا رغم عدم حضور ممثلي اتحادات السعودية والإمارات والبحرين.

وأكد اليوسف أن الاجتماع قد تناول عدة أوراق، من أبرزها انتخاب رئيس الاتحاد الخليجي ونائب الرئيس، وذلك بسبب عدم ترشح أي منافس أمامهما، وتمت تزكيتهما لهذين المنصبين، بالإضافة إلى المصادقة على عدد من الأوراق المالية والفنية التي تم طرحها في اجتماعات سابقة.

وأكد السيد لبيب المهدي عضو مجلس إدارة الاتحاد اليمني لكرة القدم، أن اجتماع الجمعية العمومية كان جيدا للغاية، موضحا أنه متفائل بإقامة البطولة بنصابها الكامل في خليجي 24، وأكد أن الاتحاد اليمني سيسعى لتسجيل مشاركة مختلفة في النسخة التي ستقام في دولة قطر.

وأوضح المهدي متحدثا حول الاجتماع أنه كان يأمل حضور النصاب كاملا وعدم غياب ممثلي اتحادات السعودية والإمارات والبحرين، مضيفا أن الاجتماع ناقش أجندة جدول الأعمال وتمت المصادقة على عدة أمور من أبرزها انتخاب الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رئيسا والدكتور جاسم الشكيلي نائبا له، كما تم إقرار البطولة وإقامتها في دولة قطر موضحا سعادته بذلك.

كما تطرق لبيب المهدي للحديث حول المستوى الفني في البطولة القادمة، ومدى تأثيره في حال غياب منتخبات السعودية والإمارات والبحرين حيث قال:

” التأثير على المستوى الفني قد يحدث وقد لا يحدث، حيث من المتوقع أن يتم لعب البطولة من خلال مجموعة واحدة، ولكن نتمنى تواجد المنتخبات جميعها وبإذن الله سيحصل ذلك، نحن نتأمل خيرا بتواجد الأشقاء ونحن متفائلون، ورسالتنا هي الرياضة تجمع ولا تفرق، ونأمل أن تقام البطولة بنصابها الكامل لكونها بطولة هامة لمجلس التعاون الخليجي”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin