Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الثالثة بتوقيت أحمد الكـاف

 

توووفه– وليـد العبـري

الحكم العماني أحمد أبوبكر الكاف لايحتاج للكثير من المقدمات للتعريف عن صافرته فهي دوما تتحدث عن نفسها أو بالأصح تركت لأهل الاختصاص للحديث عن جودتها.

الكاف مرة أخرى في نهائي دوري أبطال آسيا وهذه المرة في رحلة الإياب بعد أن أعلنت لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي عن أسماء عمانية ستدير نهائي أعرق وأقوى البطولات القارية على صعيد الأندية.

وذلك في العاشر من نوفمبر القادم بمنطقة غرب آسيا وتحديدا بطهران أو الدوحة بعد أن يُلعب نهائي الذهاب في منطقة الشرق.

ستكون إدارة عمانية بامتياز بتواجد الدولي أحمد الكاف حكم ساحة وبمساندة الدوليين أيضا أبوبكر العمري وراشد الغيثي.

بداية سريعة

الكاف من مواليد 1983 وحاصل على الشارة الدولية في 2012 بعدما أثبت نجاحاته المحلية مبكرا. وتألق إقليميا بشكل سريع حينما أدار نهائي بطولة الخليج للمنتخبات الأولمبية بين السعودية والبحرين في سبتمبر 2012.

وأدار الكاف في نسخة 2014 لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي 3 مباريات كأول تجربة له في هذه البطولة القارية، بدأها بلقاء الرفاع البحريني وشباب الأردن في الجولة الأولى. ولقاء الوحدة السوري والحد البحرينـي وأخيرا يانجون يونايتد المينماري وفيساي نينه السنغافوري.

واكتسب الكاف خبرة في المباريات القارية حيث لازم الحكم الدولي المخضرم عبدالله الهلالي كحكم رابع في العديد من اللقاءات التي أدارهـا في دوري الأبطال.

22 مواجهة بالأبطال

الظهور الأول لصافرة الكاف في دوري أبطال آسيا يعود لـ 24 فبراير 2015 بين بريزبن رور الأسترالي وضيفه بيجينج جوان الصيني. وأدار في تلك النسخة خمس مباريات في دوري المجموعات.

وفي نسخـة 2016 أطل حكمنا بصافرة استثنائية من خلال إدارة 6 مواجهات أهمها ذهاب نهائي جيونبوك هايونداي والعين.

وفي 2017 ظهر الكاف 6 مرات في دوري الأبطال أيضا منها نصف نهائي الغرب بين بيروزي والهلال وفي النسخـة الحالية أدار 4 مباريات في دوري المجموعات ومواجهة ذوب آهان واستقلال طهران في الدور ربع النهائي.

هذه أرقام لافتة لحكم بعمر 35 فقط، ويحمل الحكم المعتزل عبدالله الهلالي الرقم القياسي كأكثر حكم عماني أدار مباريات بدوري الأبطال الآسيوي حيث وصل الرقم لـ 44 مواجهـة.

بدأت عام 2007 بلقاء العين الإماراتي والشباب السعودي وآخر ظهور لصافرة الهلالي في هذه البطولة كان بين كاشيما إنتلرز الياباني وأف سي سيؤول الكوري الجنوبي في مايو 2015.

وأبرز مبارياته كانت بين العين الإماراتي والاتحاد السعودي في ربع نهائي نسخة 2014 وكاشيوا الياباني وجينبوك الكوري في ثمن نهائي 2013.

النهائي الثالث

سيكون العاشر من نوفمبر القادم هو النهائي الثالث للدولي أحمد الكاف على المستوى القاري. وسيكون محظوظا للغاية أنه الثاني في بطولة بحجم دوري الأبطال الآسيوي بعد أن أدار ذهاب نهائي 2016 بين العين الإماراتي ومضيفه جيونبوك هايونداي الكوري الجنوبي في الـ19 من نوفمبر.

وإحقاقا للحق ليس الكاف أول حكم عماني يدير نهائي رسمي لإحدى البطولات القارية ولكن سبقه عبدالله الهلالي حينما أدار نهائي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي 2008 بين المحرق اللبناني والصفاء اللبناني.

وأيضا بطولة أمم آسيا للشباب 2014 بين قطر وكوريا الشماليـة، ولكن يُحسب للكاف إدارته لنهائيين في غضون عامين حيث أدار أيضا النهائي الشهير بين أوزبكستان وفيتنام في بطولة أمم آسيا دون 23 عاما في الصين بداية هذا العام.

حيث قرر حينها إقامة الشوط الثاني بعد ربع ساعة بسبب الصقيع الذي اجتاح ملعب المباراة وقرر استئناف النهائي بعد 48 دقيقة وكسب احترام وثقة الجميع في تلك الليلـة.

بطولة مفقودة

في سجلات أحمد الكاف مشاركات متنوعة في مختلف البطولات الآسيوية على صعيد الأندية والمنتخبات سواء كأس الاتحاد أو دوري الأبطال ودورة الألعاب الآسيوية وتصفيات المونديال وأيضا التصفيات النهائية للأولمبياد.

وآخر مواجهة رسمية أدارها 19 سبتمبر الماضي بين نادي 25 إبريل الكوري الشمالي وضيفه ألتين أسير التركمانستاني في ذهاب نصف نهائي باقي المناطق لبطولة كأس الإتحاد الآسيوي.

لكن البطولة التي يحتاجها من أجل تزيين سجله المرصع بالنجاحات هي كأس الأمم الآسيويـة ومن المتوقع ظهوره في نهائيات الإمارات بداية 2019 لينتقل بعد ذلك الطموح من أجل التواجد في المونديال حيث الحلم الذي يسعى إليه أي حكم في العالـم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin