“الفارس” يؤكد علو كعبه في دوري اليد

توووفه- نادر فرج

تصوير-علوي العميري

في مباراة لم ترتق إلى المستوى المطلوب وسمعة قطبي كرة اليد العمانية، استطاع الفارس (نادي مسقط) الفوز وبجدارة على العميد نادي عمان 25/20.

دخل نادي عمان المباراة بتشكيلة غريبة، وذلك بسبب النقص في صفوفه بداعي الإصابة،بدءا بنصر التمتمي في مركز الدائرة وعلي آمن وعبدالعزيز في الخط الخلفي وقيس بصناعة اللعب.

أما تشكيلة مسقط هي التشكيلة الأكثر استقرارا منذ مباراة السوبر بوجود أسعد وطارق وقيس في الخط الخلفي، وحمد على الدائرة.

اتخذ مسقط أسلوب الدفاع 6/0 في بداية المباراة، أما عمان فاعتمد أسلوب 3/3 متحولة إلى دفاع رجل لرجل في المنطقة.

بدأ مسقط التسجيل في الدقيقة الثانية عن طريق أسعد الحسني ليرد عمان عن طريق نصر التمتمي، ليسجل مسقط بعدها 3 أهداف متتالية هدفان لأسعد وهدف للطاهر الحديدي.

وفي الدقيقة 7 يسجل حسن الجابري الهدف الثاني لعمان، تشهد الدقيقة الخامسة أول رمية جزائية لعمان ينفذها المتخصص قيس ويسجل الهدف الثالث لعمان ليعود مسقط بالهدف الخامس عن طريق المحترف طارق ويرد علي آمن قبل احتساب الرمية الجزائية الثانية لعمان وبالتخصص.

يأتي قيس بالتعادل الأول في الشوط الأول 5/5 ليصوم بعدها عمان لمدة 9 دقائق كاملة وينتفض مسقط ويسجل سلسلة من 4 أهداف متتالية لتصبح النتيجة 9 لمسقط مقابل 5 لعمان بالرغم من تدخل كمال وأخذ الوقت المستقطع في الدقيقة 18 لكسر سلسلة الأهداف لمسقط.

ويستمر فارق ال4 أهداف لمسقط 7مقابل 11 حتى الدقيقة 23، ويعود عمان لتسجيل 3 أهداف متتالية بالرغم من تدخل مدرب مسقط وطلب الوقت المستقطع في الدقيقة 26،قبل أن يختم مسقط الشوط الأول بنتيجة 12 مقابل 10 لعمان.

شهد هذا الشوط غزارة في احتساب الرميات الجزائية 4 رميات لعمان مقابل 3 رميات جزائية لمسقط.

بالرغم من تغيير أسلوب الدفاع لنادي عمان (رجل لرجل) إلا أن مسقط يسجل هدفين متتاليين في بداية الشوط الثاني عن طريق طاهر وحمد الدغيشي الذي صام عن التهديف طوال الشوط الأول ليذهب بالنتيجة إلى 14 لمسقط مقابل 10 لعمان.

 

 


وتشهد الدقيقة الخامسة انتفاضة لنادي عمان من 5 أهداف، 3 منهم لنصر ويتقدم بنتيجة 15 مقابل 14، وساعد مراد مدرب مسقط في هذه الانتفاضة بعد أن احتج على قرار خاطئ من الحكم واستوجب استبعاد لاعب من مسقط لمدة دقيقتين.

ثم يعدل طارق النتيجة إلى 15/15، ويمسك مسقط بزمام الأمور ويتقدم 19/17، ثم 25/18 حتى ينهي المباراة 25 مقابل 20 لعمان.

 

ومضات

بدى نادي عمان متأثرا بغياب 4 من أهم عناصره 3 لاعبين أساسيين منهم لاعبه المحترف الذي انتهى الموسم بالنسبة له بداعي الإصابة.

لم يأت التحكيم بالمستوى المطلوب وارتكبوا عدة أخطاء تقديرية، وأخرى صريحة.

بدى واضحاً الفراغ الذي تركه أيمن الراسبي في مركز الدائرة في نادي عمان وعدم استقرار مدرب عمان على اللاعب المناسب لهذا المركز.

قيس الحسني أفضل هدافي نادي عمان برصيد 9 أهداف في المقابل أسعد الحسني أفضل هدافي نادي مسقط برصيد 7 أهداف 6 منها في الشوط الأول.

غاب النقل التلفزيوني لعدم مخاطبة اللجنة الإعلامية في الاتحاد للتلفزيون، رغم عدم وجود أنشطة للتلفزيون تتعارض مع توقيت المباراة.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin