صور: النشامى يصطادون نسور قاسيون

العين- توووفه

تصوير – سالم المقبالي

 

حقق المنتخب الأردني فوزا هاما ومستحقا بهدفين نظيفين أمام المنتخب السوري في المباراة التي جرت بحضور جماهيري كبير تجاوز 9 آلاف من جماهير الفريقين بالمباراة التي احتضنها استاد خليفة بن زايد.

ضمن مباريات الجولة الثانية من المجموعة الثانية لبطولة كأس آسيا والتي ضمن فيها المنتخب الأردني تأهله للدور الثاني.

منذ البداية الأجواء كانت ملتهبة في الملعب من قبل جماهير الفريقين التي شجعت بحماس كبير، حيث كانت الأفضلية للمنتخب الأردني الذي امتلك جرأة هجومية، إلا أن ذلك لم يستمر بعدما مرت الدقائق العشر الأولى، وتخلص فيها المنتخب السوري من الحذر وبادر بالهجوم.

كانت المباراة سجالا بين الفريقين، اعتمد المنتخب السوري على مهارة عمر خريبين الذي لعب كلاعب حر خلف عمر السومة، وبين خط الدفاع الأردني، إلا أن ذلك لم يحدث بعدما نجح المنتخب الأردني في الدفاع عن مرمى عامر شفيع بتنظيم كبير.

وعلى عكس سير المباراة كان يوسف رواشدة على مقربة من افتتاح النتيجة عندما واجه المرمى في الدقيقة 24 إلا أنه لم يحسن استغلالها.

فرصة توضح حال النصف الأول من الشوط حيث اتضح على فريق المدرب البلجيكي فيتال الاعتماد على المرتدات الخطرة للمباراة الثانية على التوالي وكان ثمار ذلك التقدم بهدف نظيف عن طريق موسى سليمان بعد دقيقتين من فرصة رواشدة الخطرة والذي كان خلف صناعة الهدف.

بعد الهدف كان مدرب المنتخب السوري الألماني ستانج ودفاعه عاجزا عن التعامل مع المرتدات الأردنية التي كانت خاطفة حيث ظهر الدفاع السوري مرتبكا وتلقى لاعبه عبدالملك العنيزن البطاقة الصفراء الأولى في اللقاء.

وتستمر الأفضلية للمنتخب الأردني الذي تحصل على عدة فرص محققة أهدرها، مبقيا المنتخب السوري محافظا على أمله في اللقاء.

في الدقيقة 42 استغل المنتخب الأردني أفضليته مسجلا هدفه الثاني عن طريق طارق خطاب إثر رأسية مركزة لم يجد فيها أية مضايقة ليزيد من مصاعب المنتخب السوري في الشوط الأول الذي ظهر فيه رفاق عمر السومة بصورة سلبية وتائهة بدون وضوح في طريقة اللعب.

فيما كان رفاق الحارس شفيع أفضل في الانتشار و إجادة أسلوب لعب المرتدات والسرعة.

الشوط الثاني

في الشوط الثاني من المباراة حاول المنتخب السوري العودة للقاء مشكلا ضغطا على مرمى منتخب الأردن وتحصل على فرصة هدف محقق عن طريق عمر خريبين في الدقيقة 50 والتي أضاعها اللاعب بغرابة أثارت استياء الجماهير.

وتمضي المباراة سجالا بين الفريقين بأفضلية نسبية للمنتخب السوري الذي كثف محاولاته على مرمى عامر شفيع إلا أن التحفظ الدفاعي الذي أظهره المنتخب السوري أثر بصورة مباشرة على استغلال الأفضلية في النصف الأول من الشوط الثاني الذي كان فيه المنتخب السوري أفضل نسبيا وتحسن عن شوط المباراة الأول.

في الدقيقة 70 استغل عمر خريبين خطأ دفاعيا من اللاعب طارق خطاب حيث سدد تسديدة قوية تمكن شفيع من التصدي لها ببراعة مما أثار استياء مدرب الأردن فيتال بشدة على مدافعه.

ردة فعل المنتخب الأردني على تسديدة خريبين كانت عبر تسديدة مماثلة للاعب ياسين بخيت مرت بسلام على حارس المرمى السوري، لتبقي النتيجة كما هي عليه بعد وصول المباراة للثلث الأخير.

تجري الدقائق الأخيرة من المباراة بدون أي أحداث تذكر ليتعرض بذلك المنتخب السوري لخسارته الأولى بالبطولة، وسيكون مطالبا بالفوز أمام المنتخب الأسترالي في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

فيما ضمن المنتخب الأردني تأهله للدور الثاني مع تبقي مواجهة منتخب فلسطين بالجولة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin