بالصور: الإمارات تتخطى حامل اللقب وتضرب موعدا مع قطر

العين- توووفه
تصوير – سالم المقبالي

 

تمكن المنتخب الإماراتي، في مباراة مثيرة، من إقصاء حامل اللقب المنتخب الأسترالي بعدما تغلب عليه بهدف نظيف في المباراة التي جرت على استاد هزاع بن زايد بمدينة العين بحضور جماهيري بلغ 25 ألف مشجع وذلك في ختام دور الثمانية من بطولة كأس آسيا.

ليتمكن المنتخب الإماراتي بذلك من رد ثأر ليلة سيدني عام 2015 عندما أقصاه المنتخب الأسترالي من دور نصف النهائي في البطولة التي حققها الكنغر الأسترالي على أرضه وبين جماهيره.

الشوط الأول

منذ بداية المباراة التي أطلق صافرتها الحكم الياباني ريجو ساتو لم يكن للمنتخبين أية فترة لجس النبض حيث كانت مباراة مفتوحة منذ البداية، إذ شهدت منذ بدايتها فرصتين تقاسمهما الطرفان.

كانت البداية للاعب إسماعيل الحمادي بالدقيقة الأولى من المباراة عبر هجمة خاطفة، فيما كان الرد من الجانب الأسترالي للاعب ساينزيري بالدقيقة الرابعة.

لتستمر المباراة سجالا بين المنتخبين في وسط الملعب حيث تمكن المنتخب الأسترالي من فرض أفضليته على الكرة، في المقابل اعتمد المنتخب الإماراتي على الهجمات المرتدة معتمدا على سرعة الجناحين إسماعيل الحمادي وبندر الأحبابي.

ليكون ذلك عند الدقيقة 20 عندما عاد إسماعيل الحمادي بسرعته الخاطفة التي تجاوز فيها دفاعات المنتخب الأسترالي من الجهة اليسرى إلا أن تسديدته كانت في أحضان الحارس الأسترالي ماثيو ريان.

ليعتمد بعد ذلك المنتخب الأسترالي على أويكونومايدس لمباغتة مرمى الحارس خالد عيسى إلا أن دفاع المنتخب الإماراتي كان يقظا بالرغم من خروج محمد أحمد بداعي الإصابة ودخول خليفة مبارك بديلا له.

بعد مرور النصف الأول من الشوط الأول اتضحت أفضلية المنتخب الإماراتي في اللقاء حيث كان الأخطر على مرمى المنتخب الأسترالي بسبب وضوح منهجية اللعب التي اعتمدها المدرب ألبيرتو زاكيروني بخطة 4/4/2 بتواجد إسماعيل مطر بالمقدمة رفقة علي مبخوت.

في المقابل حاول المنتخب الأسترالي الحفاظ على نظافة شباكه ومرماه كمهمة أولى ومن ثم البحث عن هدف مباغت كمهمة ثانية واتضح ذلك بسبب النهج الذي اعتمده غراهام أرنولد بخطة 4/3/3.

بعد وصول الشوط الأول للدقائق العشر الأخيرة دخلت المباراة المنعطف الأكثر إثارة، حيث تمكن المنتخب الأسترالي من امتلاك الأفضلية في المباراة، كان ثمار ذلك عند الدقيقة 39 قريبا من تسجيل هدف التقدم الأول عندما عاد اللاعب أويكونومايدس لتهديد مرمى خالد عيسى عبر تسديدة قوية بقدمه اليسارية إلا أن براعة الأخير كانت حاضرة.

في المقابل كانت ردة فعل المنتخب الإماراتي قوية عن طريق رأسية علي مبخوت بعد عرضية مركزة من إسماعيل مطر ذهبت خارجا لينتهي الشوط الأول بتعادل سلبي بين المنتخبين.

الشوط الثاني

في شوط المباراة الثاني تمكن المنتخب الأسترالي من فرض أفضليته منذ البداية ليستشعر المدرب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني الخطر ليقوم بإخراج اللاعب إسماعيل مطر ودخول محمد عبدالرحمن لتنشيط وتجديد دماء المنتخب الإماراتي بالدقيقة 51 وإعادة امتلاك خط الوسط إلا أن ذلك لم يحدث بالرغم من الدعم الجماهيري الكبير.

واصل الأستراليون البحث عن الهدف الأول وكانت رغبة المدرب الأسترالي غراهام أرنولد واضحة بذلك بعدما أدخل الجناح المهاري ماثيو ليكي بديلا للمهاجم مكلارين، حيث تمكن البديل ليكي بعد ثلاث دقائق فقط من دخوله من صناعة هدف أستراليا الأول عن طريق أوبستولوس إلا أن الحكم الياباني قام بإلغاء الهدف بداعي التسلل.

ردة فعل المنتخب الإماراتي كانت جيدة عندما استغل المهاجم علي مبخوت خطأ دفاعيا فادحا من اللاعب ساينزيري بالدقيقة 68، وجد مبخوت نفسه وجها لوجه أمام الحارس ماثيو ريان واضعا الكرة بالشباك ليتقدم المنتخب الإماراتي بهدف نظيف.

بعد الهدف تقدم المنتخب الأسترالي للهجوم بغية إحراز هدف التعادل حيث كثف من هجماته إلا أن تواجد بوارج الدفاع الإماراتي بقيادة إسماعيل أحمد وفارس جمعة أعطت الأفضلية للمنتخب الإماراتي في تحجيم خطورة الكرات العرضية والضربات الرأسية للمنتخب الأسترالي ليقوم المدرب بإخراج أويكونومايدس ودخول اللاعب السريع نابوت بالدقيقة 80.

ليحاول المنتخب الأسترالي التقدم للهجوم إلا أن الدقائق الأخيرة من المباراة تمكن المنتخب الإماراتي من التعامل معها بذكاء كبير.

وقام بإضاعة الوقت بصورة كبيرة مضاعفا بذلك ندم المنتخب الأسترالي على الخطأ الدفاعي الوحيد الذي ارتكبه لتنتهي المباراة بفوز المنتخب الإماراتي بهدف نظيف ضاربا بذلك موعدا مع المنتخب القطري في الدور نصف النهائي.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin