الفيصل الزُبير يُواصل نجاحه بالفوز بالسباق الأول لسباق دبي

 

دُبي – توووفه 

 

 حافظ السائق العُماني الفيصل الزُبير على لمسته السحرية لهذا الموسم مع فوزه بالسباق الأول للجولة الثالثة من كأس تحدي بورشه “بي دبليو تي” “جي تي 3” الشرق الأوسط، والتي تستضيفها حلبة دبي أوتودروم في دولة الإمارات العربية المُتحدة، من بعد ظهر يوم الجُمعة. 

 

نجح الفيصل، سائق فريق “ليخنر للسباقات” في هذه البُطولة الإقليمية وفي بُطولة بورشه موبيل 1 سوبر كاب العالمية  في تجاوز السائق الجنوب إفريقي سول هاك، صاحب قُطب الانطلاق الأول للسباق، والألماني ليون كوهلر، ليُحرز بذلك فوزه السادس لهذا الموسم، من أصل سبع سباقات أُقيمت لغاية الآن، ومُعززًا أكثر وأكثر آماله بالحفاظ على لقبه للبُطولة للموسم الثاني على التوالي. وجاء السائق التُركي بيركاي بيسلر وصيفًا  بينما أنهى السائق الفرنسي جان – بابتيست سيمنور السباق ثالثًا  مُكملًا مراكز التتويج. 

 

بينما أنهى خالد الوهيبي السباق رابعًا، علمًا بأنه انطلق من المركز السادس على شبكة الانطلاق، فضلًا عن ذلك، أنهى الوهيبي اليوم مُنتشيًا بتحقيقه قُطب الانطلاق من المركز الأول للسباق الثاني. 

 

حول الفوز قال الفيصل: “كان الأمر مُتعلقًا بالتجاوز في اللفة الأولى، سيكون مُتصدر السابق قادرًا على توسعة الفارق في الأمام إذا تأخرت بمُحاولة التجاوز. تمكنت من التقدم للمركز الثاني في اللفة الأولى، واستمريت في الضغط على المُتصدر بعد ذلك، أعرف بأنهم يستمرون في النظر في المرايا لمُراقبة الوضع، لذا استغلَيْتُ ذلك لمصلحتي وتمكنت من تجاوزه في اللفة الثالثة”. 

 

من جهته، قال الوهيبي: “لقد كان سباقًا جيدًا بالنظر للمركز السادس انطلقنا منه، كُنا قريبين من الانطلاق ضمن السبعة الأوائل، عرفت بأنه سيكون سباقًا صعبًا، ولكن عرفت بأنه يُمكننا إنهاءه رابعًا، حصل تلامس بسيط بيني وبين الأماني ليون كوهلر، مما مكنَّ سيمنور من توسعة الفارق”. 

 

وتابع: “عانَيْنا في اللفة الأخيرة، وتأخرنا لبضعة ثواني بعد أن خسرت الحافة السُفلية الأمامية للسيارة، وانحرفت السيارة كثيرًا، لذا كان علي إنهاء السباق رابعًا في جميع الأحوال كانت نتيجةً جيدةً لفريق عُمان، بما أن الفريق فاز بجميع السباقات التي أُقيمت لغاية الآن باستثناء سباق واحد”. 

 

وقال الفيصل: “ارتكبنا خطأً وتأهلت في كلا السِباقَيْن في المركزين الثالث والثاني، أشعر بأن بعض اللفات كانت جيدةً، ولكن لا تسير الأمور معنا على ما يُرام في التجارب التأهيلية”. 

 

وأضاف: “لو ارتكبتَ خطأً واحدًا فإنك ستخسر الكثير، احتللت المركز السادس في فترة التجارب التأهيلية الأولى، عرفت ذلك بأنني حققت زمنًا جيدًا في المُنعطفات الثلاثة في المقطع الثالث للمسار. وعرفت ما علي فعله في فترة التجارب التأهيلية الثانية، وعندما عبرت خط النهاية كُنت حققت زمنًا جيدًا، ولكني لم أكن مُتأكدًا من أنه المركز الأول. لقد حققت قُطب الانطلاق من المركز الأول للمرة الأولى في مسيرتي في بُطولة بورشه، وأنا سعيدٌ للغاية بذلك”.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin