شالكه يقيل تيديسكو وهوب ستيفنز البديل

(د ب أ)-توووفه

قرر نادي شالكه، المنافس بالدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا)، إقالة مدربه دومينيكو تيديسكو اليوم الخميس ،بعد التراجع الحاد في نتائج الفريق في الفترة الأخيرة، فيما عين المدرب المخضرم هوب ستيفنز خلفا له.

وقاد تيديسكو /33 عاما/ شالكه للحصول على المركز الثاني في ترتيب بوندسليجا في الموسم الماضي، لكن الفريق عانى من النتائج الكارثية في الموسم الحالي، حيث يحتل المركز الرابع عشر (الخامس من القاع) حاليا، برصيد 23 نقطة من 25 مباراة، بفارق أربع نقاط فقط أمام مراكز الهبوط.

وجاءت خسارة الفريق المذلة 0-7 أمام مضيفه مانشستر سيتي الانجليزي في إياب دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء الماضي، لتضع حدا لمسيرة تيديسكو مع شالكه.

وقال يوخين شنايدر مدير الكرة في شالكه للموقع الألكتروني الرسمي للنادي “لم يكن هذا القرار سهلا. نحن نقدر تيديسكو في شالكه”.

واستدرك قائلا “ورغم ذلك، لا يمكننا أن ننكر أن تطور الفريق هذا الموسم كان سلبيا”.

أضاف شنايدر “عندما توليت المسؤولية، طلبت تحولا بسبب الوضع الحالي في بطولة الدوري”.

وتابع “بعد دراسة متأنية، توصلنا إلى استنتاج مفاده أن هذا لن يكون ممكنا مع الطاقم الفني الحالي”.

هوب ستيفنز

وأعلن شالكه أن الهولندي هوب ستيفنز /65 عاما/، سيتولى المسؤولية بصورة مؤقتة، حيث يستهل مهمته بلقاء الفريق مع ضيفه لايبزج بعد غد السبت في المرحلة السادسة والعشرين ببوندسليجا.

وتعد هذه هي ولاية ستيفنز الثالثة في شالكه، حيث توج مع الفريق ببطولة كأس الاتحاد الأوروبي عام 1997، كما قاده للحصول على لقب كأس ألمانيا في مناسبتين.

وكان تيديسكو يعتبر أحد المدربين الشباب الواعدين في ألمانيا، بعد نجاحه اللافت مع شالكه، الذي تولى تدريبه عام 2017، وقاده للحصول على المركز الثاني في ترتيب بوندسليجا، رغم ابتعاده بفارق 21 نقطة خلف بايرن، الذي توج باللقب آنذاك، ليمدد تعاقده مع النادي حتى عام 2022.

وفشل شالكه في التعافي من بدايته السيئة في الموسم الحالي، ليفقد كريستيان هايدل منصبه كمدير للكرة بالنادي في الشهر الماضي، وتولى شنايدر المسؤولية خلفا له.

وعجز شالكه عن تحقيق أي انتصار في مبارياته السبع الأخيرة في مختلف المسابقات، ولم يحصد سوى نقطة واحدة في لقاءاته الستة الأخيرة ببوندسليجا.

ورحل بيتر بيرشتولد مساعد تيديسكو عن الفريق، ليتولى مايك بوسكينز مساعدة ستيفنز في الجهاز الفني الجديد لشالكه.

ولعب بوسكينز تحت قيادة ستيفنز، حينما تولى تدريب شالكه للمرة الأولى ما بين عامي 1996 و2002، حيث كانت هذه الفترة هي الأفضل في تاريخ النادي، بعدما توج بثلاثة ألقاب، وكان منافسا شرسا لبايرن للحصول على بطولة الدوري الألماني موسم 2000 / 2001.

وجاءت ولاية ستيفنز الثانية في شالكه، التي استمرت من أيلول/سبتمبر عام 2011 حتى كانون أول/ديسمبر عام 2012 أقل نجاحا، حيث انتهت بإقالته.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin