ليفربول يحاول استغلال غياب الستي والقبض على صدارة الدوري

(د ب أ)-توووفه

 

يمكن أن تأخذ المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم منعطفا جديدا خلال منافسات المرحلة الحادية والثلاثين من المسابقة، ولاسيما أن الفرصة ستكون متاحة لفريق ليفربول للعودة لصدارة الترتيب.

وبما أن مانشستر سيتي سيكون مشغولا باللعب في كأس الاتحاد الإنجليزي، فإن فوز ليفربول بعد غد الأحد على فولهام، صاحب المركز قبل الأخير بترتيب البطولة، سيجعله ينتزع صدارة الترتيب بفارق نقطتين أمام مانشستر سيتي.

ومع تبقي ثماني مباريات على نهاية الموسم، وفي ظل وجود 12 نقطة تفصل بين توتنهام، صاحب المركز الثالث، وليفربول فإن المنافسة على اللقب انحصرت بين فريقين فقط.

ويملك مانشستر سيتي الأفضلية ولكن ليفربول يتمنى أن يستغل الزخم الذي أحدثه الفوز على مضيفه بايرن ميونخ الألماني أمس الأول الأربعاء في دوري أبطال أوروبا.

وقبل المباراة، تلقى الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، سؤالا عما إذا كانت الخسارة في دوري أبطال أوروبا قد تفيد الفريق في آماله للفوز بأول ألقابه في الدوري الإنجليزي الممتاز، منذ 1990، من عدمه.

وبينما رفض كلوب هذا التلميح، فإن البرازيلي أليسون باكير حارس مرمى ليفربول يرى إن فريقه لديه القدرة على مطاردة اللقبين.

وقال الحارس البرازيلي :” لا يمكننا أن نختار ما نسعى إليه. للحقيقة، يمكننا الاختيار، ونختار البطولتين. إنهما بطولتان كبيرتان”.

وأضاف :” بالطبع، في بطولة الدوري، مر وقت طويل منذ فوز ليفربول بلقبه الأخير، ولم يتوج الفريق باللقب منذ تسميته بالدوري الإنجليزي الممتاز. سنقاتل من أجل الفوز باللقبين”.

وبعد تأجيل مباريات توتنهام وأرسنال ومانشستر يونايتد في هذه الجولة لانشغالهم بمباريات كأس الاتحاد الإنجليزي، سيكون بإمكان تشيلسي، صاحب المركز السادس، تعزيز آماله في إنهاء الدوري بالمربع الذهبي إذا فاز على إيفرتون ولاسيما أن الفريق مازالت لديه مباراة مؤجلة.

الفوز بمباراة إيفرتون ستجعل الفريق اللندني يتساوى في عدد النقاط مع أرسنال، صاحب المركز الرابع.

ويحل هيديرسفيلد (متذيل الترتيب) الذي يبتعد عن منطقة الأمان بـ16 نقطة واقترب بشدة من الهبوط، ضيفا على ويستهام.

إذا فاز ويستهام سيعزز تواجده في النصف العلوي من جدول الترتيب، ولكن خافيير هيرنانديز لاعب الفريق يعلم خطورة مواجهة فريق يحتل قاع الترتيب، في وقت متأخر من الموسم.

وقال :” كل الفرق لديها صعوبات خاصة بهم ولديهم إيجابياتهم وسلبياتهم”.

وأضاف :”في بعض الأحيان يمكنك أن ترى لماذا يتواجدون في هذا المركز، ولكن يمكنهم أيضا أن يكونوا خطيرين للغاية”.

وأكد :”كل فريق سنواجهه سيكون الأصعب حتى الآن، لذلك لا يمكننا الاعتقاد بانهم سيكونوا مختلفين لانهم في موقف سيء”.

وسيحاول نيوكاسل ان يواصل انطلاقته الرائعة مؤخرا من خلال الفوز على مضيفه بورنموث، حيث فاز نيوكاسل في أربع مباريات من آخر ست مواجهات بالدوري ليبتعد عن خطر الهبوط.

ويستضيف بيرنلي، الذي يحتل المركز السابع عشر ويبعد عن منطقة الهبوط بفارق نقطتين، فريق ليستر سيتي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin