فيفا يوافق على إجراء مناقشات لزيادة منتخبات مونديال 2022 

(د ب أ)-توووفه

 

اتخذ الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الجمعة، خطوة أخرى نحو تنظيم بطولة كأس العالم 2022 بمشاركة 48 منتخبا، بعدما وافق المجلس على إجراء المزيد من المناقشات مع قطر ، البلد المضيف.

وقال جياني إنفانتينو رئيس الفيفا عقب اجتماع ميامي :”أظهرنا للمجلس دراسة الجدوى التي استنتجنا من خلالها :نعم، يمكن زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2022 – بشرط استيفاء بعض الشروط”.

وتعتمد فكرة زيادة عدد المنتخبات، المبكرة، في كأس العالم 2022 على إيجاد على الأقل بلد إضافي ترغب وقادرة على المشاركة في استضافة البطولة.

ولكن، سيتم اتخاذ القرار النهائي في الجمعية العمومية (كونجرس) في باريس يوم 5 يونيو المقبل.

وفازت قطر بحق استضافة كأس العالم بمشاركة 32 منتخبا، وكانت فكرة زيادة عدد المنتخبات إلى 48 منتخبا مخططة لنسخة 2026 التي ستقام في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك.

ويصعب إيجاد بلد مضيف يشارك قطر في تنظيم البطولة من جيرانها، وخاصة السعودية والإمارات والبحرين، في ظل مقاطعة الدول الثلاث، إلى جانب مصر لها .

وتعتبر دولة الكويت وسلطنة عمان، اللتان ليستا جزء من المقاطعة، ضمن الخيارات المتاحة.

وقال راينهارد جريندل رئيس الاتحاد الألماني لكرة ، وعضو مجلس فيفا، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) :” انطباعي أن الموقف السياسي يترك كل شيئ مفتوحا فيما إذا كان سيتم زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم بقطر”.

وأعطى المجلس الضوء الأخضر لمشروع آخر مقدم من قبل جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي (فيفا)، وهو تحديث كأس العالم للأندية، على أساس تجريبي في يونيو – يوليو 2021.

وقال إنفانتينو :”هذه علامة فارقة للفيفا وعلامة فارقة للأندية العالمية”.

وذكر فيفا أن 25 صوتوا لهذا الاقتراح مقابل رفض سبعة.

هذه المسابقة ستكون بديلا لكأس القارات في الأجندة ، وسيتم زيادة عدد الفرق المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية من سبع فرق، التي تقام في ديسمبر، إلى 24 فريقا.

لا تزال هناك مقاومة من أوروبا، حيث يخشى الاتحاد الأوروبي للعبة من تهديد دوري أبطال أوروبا الذي ينظمه، ولم يتم تحديد من سيشارك في هذه البطولة بعد. وتعارض رابطة الأندية الأوروبية هذه الخطط.

سيتم تخصيص الأماكن لاحقا ولكن الرغبة الأوروبية، أو عدم وجودها، ستكون حاسمة. إذا رفضت أندية ريال مدريد، وبرشلونة، وبايرن ميونخ أو الأندية الكبرى في إنجلترا المشاركة في البطولة، ستفقد معناها وقيمتها.

وقال إنفانتينو :”نتمنى أن تشارك كل الأندية الكبيرة في البطولة. أجرينا مناقشات إيجابية وبناءة وسنواصل هذا. ينبغي على الفرق الكبرى أن تشارك في هذه البطولة العالمية. ولكن كانت مسؤولياتنا أن نتخذ هذا القرار اليوم”.

في الوقت نفسه، بدأت آمال إنفانتينو في إقامة بطولة دوري أمم عالمية في التراجع – على الاقٌل في الفترة الحالية.

واتخذ المجلس المنعقد في ميامي قرارا آخر بالتصديق على استخدام تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) في بطولة كاس العالم للسيدات التي ستقام في فرنسا العام الجاري.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin