أزمة الاتحاد المالية تهدد استعدادات الأحمر لكأس آسيا

 

توووفه- مسقط

يمر الاتحاد العماني لكرة القدم خلال الفترة الحالية بأزمة مالية حادة قد تدفع إدارته للقيام بإجراءات تقشفية للحد من تأثيراتها، منها إلغاء عدد من معسكرات الفريق الوطني الأول، الذي يستعد لخوض غمار كأس آسيا التي تستضيفها دولة الإمارات الشقيقة يناير المقبل. ويبدو أن توجه الاتحاد إلى إنهاء عدد من عقود الخبراء والفنيين، والإداريين خلال المرحلة المقبلة –حسب مصادر- هي من تداعيات هذه الأزمة.

 يذكر أن البيان المالي للعام المنصرم الذي استعرضه الاتحاد في عموميته الماضية جاء خالٍ من أي مديونيات، وهو ما أعطى انطباعًا بأن الاتحاد مستقر ماليًا؛ إلا أن واقع الأمر، وما كشفت عنه المعلومات التي ترشح من بين جدران الاتحاد أن الأمر بخلاف ذلك؛ فـ”القدم” يعاني من عجز مالي كبير، بسبب مخلفات مديونية الإدارة السابقة، زاد عليها تراكمات جديدة بسبب أنشطة الإدارة الحالية؛ فحسب ما ورد من معلومات فإن مديونية الاتحاد من المشاركة في بطولة الخليج الأخيرة فقط تجاوزت الـ٣٠٠ ألف ريال عماني.

 وجميع المؤشرات تفضي إلى أن الأزمة في تفاقم مستمر، وقد تطال حتى رواتب الموظفين، وأجور العاملين والمتعاقدين مع الاتحاد؛ ما لم يتم التدخل من قبل الحكومة لتعزيز موازنته، ولاسيما في ظل إخفاقه الكبير على مستوى تعزيز الجوانب المرتبة بالتسويق، والحصول على رعايات جديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى