زيدان يثق في تدريب فرنسا ولا يستبعد قيادة بي إس جي مستقبلا

(إفي)-توووفه

أكد الفرنسي زين الدين زيدان أنه يثق في قيادته لمنتخب فرنسا الأول لكرة القدم في يوم من الأيام، مشيرا إلى أن هذا سيكون “ذروة” طموحه، كما لم يستبعد تولي مسؤولية باريس سان جيرمان مستقبلا.

وفي مقابلة مطولة مع صحيفة (ليكيب) الفرنسية الرياضية أجراها معها في مايو/آيار الماضي ونشرت الخميس بمناسبة إتمام عامه الـ50 تناول “زيزو” مسيرته وتحدث عن مستقبله ورغبته في قيادة منتخب “البلوز”، الذي سبق وتوج معه كلاعب بلقب مونديال كأس العالم في 1998.

وقال زيدان “إنه أجمل شيء يمكن أن يحدث (…) أريد أن أكون مدربا للمنتخب، بالتأكيد، سأتولى هذا المنصب، آمل أن يحدث يوما ما. متى؟ هذا لا يعتمد علي” حيث يتولى ديدييه ديشامب المنصب حاليا، وعلى الأقل حتى مونديال قطر الذي ستدافع فيه فرنسا عن لقبها لمونديال العالم الذي توجت به في 2018 بروسيا.

وأضاف “الآن هناك فريق يتولى المسؤولية ولديه أهدافه، لكن إذا سنحت لي الفرصة، فسأكون هناك”.

كما أكد مدرب ريال مدريد السابق والمتوج معه بثلاثة ألقاب للتشامبيونز ليج، أنه يريد مواصلة التدريب ولم يستبعد الجلوس يوما ما في دكة بدلاء باريس سان جيرمان، منافس أوليمبك مارسيليا، نادي مدينته مسقط رأسه.

وقال في هذا الصدد “لا يمكن أن تقول لا مطلقا، خاصة عندما تكون مدربا في الوقت الحالي. لكني استبعد الأمر حاليا، لكن لا يوجد 50 ناديا يمكنك الذهاب لتدريبها”.

وتحدث زيدان أيضا عن صفقة انتقاله لريال مدريد في عام 2001 قادما من يوفنتوس، مشيرا إلى أنه ذهب لـ”أكبر ناد في العالم”.

وأوضح أن الصفقة وقتها قدرت بـ500 مليون فرنك (80 مليون يورو)، وهي الأعلى في التاريخ وقتها، مشيرا “كانت مثل سعر طائرة إيرباص”، لقد بدت لي “مذهلة”، لكن “لم يكن هناك خيارا آخر” لأن “يوفنتوس كان له الحق في طلب هذه القيمة وكذلك كان على مدريد دفعها”.

وأضاف “كنت قد بلغت للتو التاسعة والعشرين من عمري، كان لايزال لدي ما أقدمه، كنت أعلم أن هذا ما ينقصني، الذهاب لمدريد. كنت بحاجة إلى هذا التغيير لتعزيز مسيرتي. كنت قد مكثت خمسة أعوام في اليوفي وفزت معه بكل شيء باستثناء دوري الأبطال. خسرناه مرتين. كنت بحاجة إلى إعادة إطلاق نفسي، كنت بحاجة لتحد جديد”.

وأقر بأنه كانت تراوده فكرة الانتقال لريال مدريد وأنها كانت تكتسب “قوة بشكل تدريجي” مضيفا “عندما تكون في اليوفي وتكون قد فزت بكل شيء مع المنتخب وعمرك 28-29، فينبغي البحث عن بعد آخر، ومدريد كان هذا الهدف. كنت أعلم أنني أدور في رأس فلورنتينو بيريز وعندما يضع الرئيس شيئا في رأسه فكل شيء يسير بسرعة كبيرة”.

وتذكر اللقاء الذي جمعه برئيس ريال مدريد خلال حفل عشاء في موناكو، حينما سأله إذا كان يريد الذهاب لنادي العاصمة الإسبانية، ووقتها رد عليه بالإنجليزية “نعم”، مشيرا إلى أن كل شيء انطلق بعدها سريعا.

كما وصف زيدان الألقاب الثلاثة للتشامبيونز ليج التي توج بها مع الريال كمدرب قائلا “كان شعورا رائعا وعميقا لتحقيق هذا الإنجاز”.

وأضاف “الفوز بدوري الأبطال ليس من قبيل الصدفة مطلقا. إنه نتاج العمل، خاصة عندما تتوج به ثلاث مرات متتالية. عملنا كثيرا. اللاعبون كانوا يؤمنون بي وأنا كذلك أؤمن بهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى