لويس إنريكي: مستعد لأي حرب

(إفي)- توووفه

 

أقر لويس إنريكي مارتينيز، المدير الفني لإسبانيا، عقب الخسارة (2-3) أمام إنجلترا ضمن مساء الاثنين ضمن مواجهات المجموعة الرابعة للمستوى الأول ببطولة دوري الأمم الأوروبية، بأنها لم تكن “الليلة الأفضل” لفريقه.

وأشار إنريكي خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء الذي احتضنه ملعب (بينيتو فيامارين) “لم تكن ليلتنا الأفضل. هذه هي الحقيقة. نشعر بالأسف لعدم تحقيق الفوز من أجل هذه الجماهير. كنا نتوقع ألا نعاني كثيرا، لقد وجدنا صعوبة كبيرة في الضغط عليهم، كما غابت عنا الدقة في اللمسة الأخيرة، هذا بالإضافة للأخطاء التي ارتكبناها، وتسببت في الهدف الأول، الذي غير مسار اللقاء للمنافس. الشوط الأول كمان مؤلما”.


إلا أن مدرب “لا روخا” أكد أنه خرج “بدرس إيجابي للغاية من الشوط الثاني”، حيث كان الفريق متأخرا بثلاثة أهداف نظيفة، وقال إن لاعبيه “صنعوا فرصا كانت كفيلة بالعودة في النتيجة”، ولكنها كانت “ليلة مؤسفة افتقدنا فيها الحظ”.
وشدد “تتبقى لنا مباراة خارج ملعبنا (أمام كرواتيا الشهر المقبل)، وعلينا الفوز بها. نستطيع حسم تأهلنا بأنفسنا”.
وحول الانتقادات التي ستوجه له عقب هذه الخسارة، أوضح مدرب برشلونة السابق أنه “مدرب محترف ومتمرس، ذو شخصية قوية ومستعد لهذه الحرب”.


وأثنى إنريكي على قوة منتخب إنجلترا، مؤكدا أنه “يمتلك لاعبين من طراز عالمي، لاسيما عندما يجدوا المساحات. هناك أحيان يكون فيها المنافس أفضل، وهذا ما حدث في الشوط الأول، لاسيما مع تواجد المساحات”.
وسرد المدرب ما دار مع لاعبيه في الاستراحة داخل غرف الملابس لتخطي هذه النتيجة، وقال إنه “لم يحتاج لتوبيخ أحد، أو الانتقاد أو استنفاذ التغييرات الثلاث. كان ينبغي تغيير بعض الأمور فقط، والتحلي بروح إيجابية. من المؤسف أننا لم نتمكن من تسجيل الهدف الثاني في وقت أبكر، لأن الجماهير بالطبع كانت ستحرز الهدف الثالث”.


وتعد هذه الخسارة الأولى لإسباني في البطولة، كما أنها الأولى أيضا منذ جلوس إنريكي على مقعد المدير الفني لـ”الماتادور”.
ومنعت الخسارة الإسباني من حسم تأهلهم رسميا للدور نصف النهائي حيث تجمد رصيدهم عند 6 نقاط في صدارة المجموعة. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى