هاميلتون أمام مهمة الحسم بالمكسيك

 

 (د ب أ) – توووفه 

 

عندما تستأنف منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1 غدا الأحد، بإقامة سباق الجائزة الكبرى المكسيكي ، سيسعى النجم البريطاني لويس هاميلتون إلى تكرار سيناريو الموسم الماضي عندما حسم تتويجه بطلا للعالم عبر السباق المكسيكي.

وكان هاميلتون، سائق فريق مرسيدس، قد حسم لقب بطولة العالم للمرة الرابعة في مسيرته ، عبر سباق المكسيك في أكتوبر 2017 ، وبات الآن على بعد ساعات من تكرار السيناريو والتتويج باللقب الخامس ، متفوقا على غريمه الألماني سيبستيان فيتيل سائق فيراري.

ويتصدر هاميلتون الترتيب العام للسائقين بفارق 70 نقطة أمام فيتيل قبل ثلاثة سباقات من نهاية البطولة ، وبات بحاجة فقط إلى إنهاء سباق الغد في أحد المراكز السبعة الأولى لحسم اللقب ، حتى في حالة فوز فيتيل بالسباق المكسيكي.

وفي حالة عدم فوز فيتيل بالسباق ، فسيحسم اللقب لهاميلتون بغض النظر عن مركزه في سباق المكسيك.

وتعد سيناريوهات حسم اللقب لصالح هاميلتون عبر سباق الغد ، أكثر سهولة من تلك التي كان يحملها سباق فورمولا-1 الأمريكي يوم الأحد الماضي.

وكان هاميلتون قد أحرز المركز الثالث في السباق الأمريكي وجاء فيتيل في المركز الرابع ، ليتأجل الحسم إلى السباق المكسيكي.

وقال هاميلتون عقب سباق أمريكا ،الذي توج به الفنلندي كيمي رايكونن سائق فيراري ، لينهي فترة غياب طويلة عن التتويج بالسباقات “لا تزال المنافسة قوية ، وفيراري ظهر بمستواه مطلع هذا الأسبوع ، لذلك فنحن نتطلع بحماس إلى السباق المقبل.”

وأضاف “الشيء المهم هو أنني على الأقل أنهيت السباق متفوقا على فيتيل ، ولا أهتم كثيرا بموعد حسم بطولة العالم طالما أنني أتقدم نحو ذلك.”

ورغم أن السباق المكسيكي شهد حسم لقب بطولة العالم لهاميلتون في الموسم الماضي ، لم يتوج السائق البريطاني بالسباق سوى مرة واحدة منذ أن عاد إلى قائمة سباقات فورمولا-1 عام 2015 ، ويرجح أن المضمار لا يتناسب بشكل كبير مع سيارة مرسيدس.

وقال توتو فولف، رئيس فريق مرسيدس، إن المضمار “ليس عاديا نظرا لارتفاعه وطبيعته التي تتطلب المزيد من السيارات ووحدات الطاقة… إنها واحدة من الحلبات الأكثر صعوبة بالنسبة لنا في الأعوام الماضية ونتوقع منافسة شرسة مع سائقي فيراري وريد بول.”

واستمرارا لسلسلة الأخطاء التي يشهدها النصف الثاني من الموسم الجاري ، ارتكب فيتيل خطأين آخرين في السباق الأمريكي يوم الأحد الماضي مقلصا آماله في التتويج بشكل هائل.

فقد فقد فيتيل السيطرة على سيارته إثر تصادم مع دانييل ريتشاردو سائق ريد بول ، واعترف بتراجع فرصته بشكل كبير في التتويج باللقب.

وقال فيتيل “لم نؤد بشكل جيد ، ربما في آخر أربعة أو خمسة سباقات. بالتأكيد لم تكن الأمور جيدة بالنسبة لنا في الشهرين الماضيين ، في العديد من الجوانب.”

وانسحب هاميلتون مرة واحدة في الموسم الجاري واحتل المركز الرابع في سباق والخامس في آخر ، لكنه اعتلى المنصة ضمن الثلاثة الأوائل في 18 سباقا.

وبات هاميلتون قاب قوسين أو أدنى من التتويج باللقب الخامس ومعادلة رقم خوان مانويل فانجيو ، متأخرا بفارق لقبين خلف الأسطورة الألماني مايكل شوماخر.

ويتطلع الأسترالي ريتشاردو إلى تحقيق انتصار بسيارة ريد بول قبل الانتقال إلى رينو اعتبارا من الموسم المقبل ، بينما يأمل زميله ماكس فيرستابن إلى تكرار الفوز الذي حققه في الموسم الماضي بالسباق لمكسيكي.

أما الجماهير المكسيكية فتتعلق أمالها على السائق المكسيكي سيرخيو بيريز سائق فورس إنديا ، والذي وصف السباق بأنه الأهم بالنسبة له في الموسم ويتطلع بشكل كبير إلى تحقيق مركز متقدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى