أرسنال أمام اختبار صعب بالبريمييرليج

 

 (د ب أ) –  توووفه

 

حقق فريق أرسنال نجاحا كبيرا منذ أن تولى أوناي إيمري تدريب الفريق، ولكن هذه النجاحات ستخضع لاختبار قوي عندما يستضيف فريق ليفربول غدا السبت في الجولة الحادية عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ولم يخسر أرسنال في ثماني مباريات بالدوري، و 13 مباراة في كافة المسابقات، وبالتحديد منذ خسارته أول مباراتين تحت قيادة المدرب الجديد.

ومع ذلك، جاءت انطلاقة الفريق في الدوري أمام فرق من الجزء الأسفل بالدوري، باستثناء واتفورد، صاحب المركز السابع الذي تغلب عليه أرسنال 2 / صفر.

وسيكون أرسنال على موعد مع مواجهة من العيار الثقيل، عندما يستضيف ليفربول، صاحب المركز الثاني برصيد 26 نقطة بفارق الأهداف خلف مانشستر سيتي، علما بأن مانشستر سيتي وليفربول لم يخسرا في 10 مباريات.

ودائما ما يدخل لاعبو أرسنال، الذي يحتل المركز الرابع برصيد 22 نقطة بفارق أربع نقاط عن الصدارة، أجواء المباريات بشكل بطيء.

وحتى الآن لم يتمكن أرسنال من الخروج متقدما في الشوط الأول، حيث سجل 18 هدفا من أصل 24 هدفا، في الشوط الثاني.

وقال المدافع روب هولدينج :”لقد دخلنا الشوط الثاني في مبارياتنا القليلة الماضية وغيرنا من طريقتنا وسجلنا بعض الأهداف. يتعين علينا أن نبدأ المباريات بشكل أسرع وأن نلعب بنفس الطريقة التي نلعب بها في الشوط الثاني، هذا شيء يجب علينا العمل عليه استعدادا للمباراة المقبلة”.

وسجل الفريقان 50 هدفا خلال آخر 12 مباراة جمعتهما، ويمكن أن يستمر تسجيل الأهداف لاسيما وأن لاعب أرسنال بيير إيمريك أوباميانج (سجل سبعة أهداف في الدوري) ولاعبي ليفربول ساديو ماني (ستة أهداف) ومحمد صلاح (خمسة أهداف)، يقدمون مستويات جيدة.

الفارق الوحيد يمكن أن يكون في خط الدفاع، حيث تلقت شباك ليفربول أربعة أهداف فقط، فيما تلقت شباك أرسنال 13 هدفا.

ويبقى فريق مانشستر سيتي مرشحا للحفاظ على سجله خاليا من الهزائم عندما يستضيف فريق ساوثهامبتون الذي يبعد بفارق نقطتين عن المراكز المهددة بالهبوط، فيما يستضيف تشيلسي، الذي لم يخسر أيضا ويحتل المركز الثالث بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي، فريق كريستال بالاس.

ويخوض فريق ليستر سيتي مباراة مؤثرة عاطفيا عندما يحل ضيفا على فريق كارديف سيتي.

وستكون هذه هي المباراة الأولى التي يخوضها ليستر سيتي عقب وفاة التايلاندي فيتشاي سريفادانابرابها رئيس النادي وأربعة اشخاص آخرين عندما تحطمت الطائرة المروحية التي كانوا يستقلونها عقب التعادل مع ويستهام في الجولة الماضية.

وكان مقررا أن يلتقي ليستر سيتي مع ساوثهامبتون في كأس الرابطة يوم الثلاثاء ولكن تم تأجيل المباراة قبل أن يؤكد النادي رغبته في لعب مباراة الدوري.

وقال نيل وارنوك مدرب كارديف لصحيفة “ايفينينج ستاندرد” قبل اتخاذ قرار لعب المباراة :”كلنا خلف ليستر، اللاعبون والجماهير. أيا كان ما سيتم إقراره سنلتزم به. إن الأمر يتعلق بشيء أكبر بكثير من كرة القدم.

وأضاف :” متأكد من وجود دموع كثيرة. جماهيرنا كانوا رائعين هذا الموسم سنحرص على أن تكون الأجواء مناسبة، ولكنها ستكون ليلة صعبة”.

ويتطلع فريقا نيوكاسل وهيديرسفيلد إلى تحقيق أول فوز لهما هذا الموسم عندما يستضيفان واتفورد وفولهام على الترتيب.

حقق الفريقان ثلاثة تعادلات من المباريات العشر الأولى بالدوري هذا الموسم ويحتل هيديرسفيلد قاع الترتيب بفارق الأهداف خلف نيوكاسل.

وتعد هذه هي أسوأ بداية لنيوكاسل في الدوري منذ عام 1898.

وقال المدافع دياندري يدلين لصحيفة “نورثرن إيكو” :” إن الأمر متعلق فقط بالحفاظ على الإيمان والمعتقدات. نبقى إيجابيين. لم يتمكن أي شخص من الخروج من موقف صعب بالبقاء في حالة سلبية”.

وفي بقية مباريات هذه الجولة يحل مانشستر يونايتد ضيفا على بورنموث، ويستضيف إيفرتون فريق برايتون ويلتقي ويستهام مع بيرنلي، ويلعب توتنهام مع ولفرهامبتون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى