رجل يسبح حول بريطانيا لأول مرة.. مخاطر عدة واجهها

 

(إفي) –  توووفه

 

أصبح روس إدجلي، البالغ من العمر 33 عاما، الأحد أول رجل في التاريخ يسبح حول بريطانيا في رحلة استغرقت 157 يوما.

وانطلق إدجلي من كنت تاون في أول يونيو الماضي، وفي اتجاه عقارب الساعة قطع ألفين و882 كلم سباحة.

وقال إدجلي، أول شخص في التاريخ يكمل هذا العمل، مداعبا: “هذه الليلة سأقضيها في لندن، لو هناك فندق بحمام سباحة، على الأرجح سأستحم في مياهه”.

وكان إدجلي يسبح لمدة 12 ساعة يوميا ويقطع مسافات بالليل اضطر أن يناضل فيها الأمواج وتيارات المياه الباردة والطقس السيئ.

وترك إيدجلي وهو من بلدة جرانتهام في مقاطعة لينكولنشير بلدة كنت في الأول من يونيو الماضي ولم تطأ قدماه الأرض منذ ذلك الوقت وكان ينام في مركب مساعدة.

وعاني المغامر من فترات مد قوية في البحر وكذلك من لسعات المئات من قناديل البحر وكان عليه أن يتحمل تشققات اللسان الناتجة عن ملوحة مياه البحر.

وفقد إيدجلي خلال الرحلة ما يقدر بخمسمائة ألف سعر حراري وكان يتناول ثمار الموز كمصدر للطاقة.

وقورنت أسطورة إدجلي بتلك التي صنعها ماثيو ويب في عام 1875 عندما أصبح أول شخص يعبر قناة المانش.

وأضاف: “في بعض اللحظات كنت أشعر بالوحدة لكن الوصول ورؤية العالم بأسره أمر غير معقول.. أنا ممتن للغاية”.

ودخل إدجلي موسوعة جينيس للأرقام القياسية في 14 أغسطس الماضي عندما قضى 74 يوما في هذا التحدي، بأطول رحلة سباحة في البحر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى