يونايتد يطيح بتشيلسي ويعبر لربع نهائي لكأس إنجلترا

 

 (د ب أ)- توووفه 

تأهل فريق مانشستر يونايتد لدور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بعد فوزه على مضيفه تشيلسي 2 /صفر مساء الاثنين في دور الستة عشر.

وحسم مانشستر الفوز في الشوط الأول حيث تقدم الإسباني أندير هيريرا بهدف في الدقيقة 31 ثم أضاف الفرنسي بول بوجبا الهدف الثاني في الدقيقة 45.

وتعرض تشيلسي حامل اللقب لثاني هزيمة على التوالي بعد أن تجرع مرارة الهزيمة بستة أهداف دون مقابل على ملعب مانشستر سيتي يوم الأحد قبل الماضي في الدوري الممتاز.

وعلى الجانب الآخر استعاد مانشستر توازنه بالفوز على ملعب تشيلسي بعد خسارته يوم الثلاثاء الماضي على ملعبه أمام باريس سان جيرمان الفرنسي بهدفين دون رد في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

وبدأت المباراة بضغط هجومي من جانب مانشستر بحثا عن تسجيل هدف مبكر يقربه من الفوز لكن روميلو لوكاكاو وكريس سمالينج لم ينجحا في الوصول لشباك تشيلسي خلال الدقائق الأولى.

وكاد البرازيلي ديفيد لويز أن يتقدم بهدف لتشيلسي في الدقيقة العاشرة من ضربة حرة لكن سيرخيو روميرو حارس مانشستر أبعد الكرة ببراعة لترتد إلى ادين هازارد إلى سدد كرة قوية من لمسة واحدة لكن روميرو تفوق على نفسه مجددا.

وضاعت فرصة أخرى محققة لتشيلسي في الدقيقة 12 عبر تسديدة صاروخية من هازارد من خارج منطقة الجزاء لكن الكرة مرت مباشرة بجوار الشباك.

وكان الأرجنتيني جونزالو هيجواين قريبا جدا من تسجيل هدف السبق لتشيلسي بعدما راوغ روميرو وسدد كرة عالية (لوب) لكن الكرة ارتطمت بالعارضة.

وأهدر هيجواين فرصة محققة لتشيلسي بعدما تلقى تمريرة رائعة من ماركوس الونسو ليقابلها بضربة رأس قوية لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.

وسيطر تشيلسي على مجريات اللعب بشكل كامل وشكل ضغطا مستمرا على مرمى الفريق الضيف لكن اللاعبين عجزوا عن ترجمة هذه السيطرة إلى لغة الأهداف، في الوقت الذي اعتمد فيه مانشستر على الهجمات المرتدة السريعة التي أنهكت دفاعات تشيلسي لكن دون تهديد صريح على الحارس كيبا.

وعلى عكس سير اللعب تقدم مانشستر بهدف في الدقيقة 31 بواسطة اندير هيريرا من ضربة رأس من أمام المرمى مباشرة إثر عرضية متميزة تلقاها من بول بوجبا.

وكثف تشيلسي من محاولاته الهجومية بغية تسجيل هدف التعادل لكن صاحب الأرض فشل في اختراق التكتلات الدفاعية لمانشستر.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، أضاف بوجبا الهدف الثاني لمانشستر بعدما قطع الكرة في منتصف الملعب ومرر إلى ماركوس راشفورد الذي ارسل له عرضية رائعة داخل منطقة الجزاء قابلها بضربة رأس متقنة لمست يد كيبا وسكنت الشباك.

وبدأ الشوط الثاني بمزيد من المحاولات من جانب تشيلسي لتقليص الفارق لكن الفريق لم ينجح في تهديد مرمى مانشستر بشكل صريح في أول عشر دقائق.

وكاد هازارد أن يرد بهدف لتشيلسي في الدقيقة 64 عبر تسديدة قوية من أمام المرمى مباشرة ولكن فيكتور ليندولف وضع قدمه في اللحظة الأخيرة وأبعد الكرة لضربة ركنية.

وضاعت فرصة أخرى خطيرة لتشيلسي في الدقيقة 67 عندما نفذ البرازيلي ويليان ضربة حرة من خارج منطقة الجزاء لكنها علت العارضة بقليل.

ومرت أخر ربع ساعة من المباراة وسط مزيد من المحاولات من جانب تشيلسي لكنها لم تسفر عن أهداف ليخرج مانشستر فائزا بهدفين دون رد.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin