سان جيرمان يصعق يونايتد ويضع قدما في ربع نهائي دوري الأبطال

 

(إفي) – توووفه

وضع باريس سان جيرمان الفرنسي أكثر من قدم في دور الثمانية بدوري الأبطال بعد أن عاد بانتصار مستحق من عقر دار مانشستر يونايتد الإنجليزي بهدفين دون رد في اللقاء الذي أقيم مساء الثلاثاء على ملعب (أولد ترافورد) في ذهاب ثمن نهائي البطولة.

جاءت ثنائية الفريق الباريسي في الشوط الثاني وحملت توقيع بريسنيل كيمبيمبي وكيليان مبابي في الدقيقتين 53 و60 على الترتيب.

وبهذه النتيجة يقطع بطل فرنسا شوطا كبيرا في التأهل لربع النهائي قبل مواجهة الإياب أمام جماهيره على ملعب (حديقة الأمراء) يوم 6 مارس المقبل، حيث يكفيه التعادل السلبي أو الإيجابي أو حتى الخسارة بهدف نظيف لحجز بطاقة العبور.

بينما ينبغي على صاحب الألقاب الثلاثة في “التشامبيونز ليج” الفوز بفارق 3 أهداف للاستمرار في البطولة الغائبة عنه منذ 11 عاما.

وتعد هذه هي الخسارة الأولى لـ”الشياطين الحمر” مع المدرب النرويجي الشاب أولي جونار سولشاير منذ جلوسه على مقعد المدير الفني في ديسمبر الماضي خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو، بعد 11 مباراة شهدت 10 انتصارات وتعادل وحيد.

لم يشهد الشوط الأول خطورة كبيرة من جانب الفريقين باستثناء لقطة وحيدة في الدقيقة 28 كانت من نصيب متصدر الدوري الفرنسي عندما وضع الألماني يوليان دراكسلر النجم كيليان مبابي في انفراد مع الحارس ديفيد دي خيا بتمريرة ذكية، إلا أن بطل العالم أهدر الكرة بغرابة بجوار القائم الأيسر.

مع بداية الشوط الثاني، كان الـ”بي إس جي” هو الطرف الأخطر، وكاد أن يفتتح باب التسجيل في الدقيقة 53 عن طريق مبابي من جديد بعد أن حول عرضية نفذت الركلة الركنية بإتقان شديد من الأرجنتيني أنخيل دي ماريا لتمر من الجميع وتجد المدافع الشاب بريسنيل كيمبيمبي في الموعد ليسكن الكرة بقدمه مباشرة في شباك دي خيا.

منح الهدف معنويات كبيرة للاعبي سان جيرمان، حيث كاد البرازيلي المخضرم داني ألفيش أن يضاعف الغلة في الدقيقة 56 بعدما أطلق تسديدة على الطائر من على حدود المنطقة اصطدمت في أحد لاعبي مانشستر وكادت تغير مسارها داخل الشباك إلا أنها حادت عن القائم الأيمن بقليل.

استمر مسلسل تفوق الكتيبة الفرنسية في هذا الشوط، وهو ما أسفر عن هدف ثان في الدقيقة 60 بقدم مبابي الذي استغل تمريرة أرضية من اليسار من دي ماريا من داخل المنطقة ليحول الكرة بقدمه داخل شباك دي خيا.

كاد مبابي أن يكلل تألقه في اللقاء بهدف شخصي ثاني وثالث لفريقه في الدقيقة 63 عندما وجد نفسه وجها لوجه أمام دي خيا ولكنه حاول لعب كرة ساقطة برعونة شديدة من فوق الحارس الدولي ولكنه تفطن للأمر وأمسك الكرة.

واصل دي خيا الذود عن مرماه ببسالة بعد أن تصدى في الدقيقة التالية لتسديدة قوية من مواطنه خوان بيرنات من داخل المنطقة وأبعدها لركنية.

وقبل دقيقة من صافرة النهاية، ازدادت متاعب أصحاب الأرض بعد أن خرج النجم الفرنسي بول بوجبا مطرودا ببطاقة صفراء ثانية، ليتأكد غيابه عن مواجهة الإياب.

اترك رد

WordPress Image Lightbox Plugin