صدام إنجليزي إسباني يخطف الأضواء في دوري الأبطال

 

 (د ب أ)- توووفه

يتطلع تشيلسي ومانشستر يونايتد إلى تأكيد الحضور القوي للكرة الإنجليزية في الدور الثاني (دوري الستة عشر) لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد النتيجة الرائعة التي حققها مانشستر سيتي وليفربول وتوتنهام في الأسبوع الماضي.

ويواجه تشيلسي ومانشستر يونايتد اختبارا إسبانيا صعبا في هذا الدور من دوري الأبطال حيث يستضيف تشيلسي فريق برشلونة متصدر الدوري الإسباني غدا الثلاثاء فيما يحل مانشستر يونايتد ضيفا على إشبيلية بعد غد الأربعاء.

وكان مانشستر سيتي سحق مضيفه بازل السويسري 4 / صفر كما اكتسح ليفربول مضيفه بورتو البرتغالي 5 / صفر فيما قلب توتنهام تأخره بهدفين نظيفين أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي إلى تعادل ثمين 2 / 2 في جولة الذهاب بنفس الدور.

ومع استكمال جولة الذهاب غدا وبعد غد ، يتطلع مانشستر يونايتد وتشيلسي إلى تأكيد تفوق الكرة الإنجليزية ولكن كلا منهما سيواجه اختبارا إسبانيا مثيرا.

وتمثل المباراة بين تشيلسي وبرشلونة غدا صداما بين اثنين من الأندية الكبيرة في القارة واللذين سبق لهما الفوز باللقب لتكون المواجهة السابعة بينهما في المسابقة منذ 2000 والأولى منذ فوز تشيلسي على برشلونة في المربع الذهبي للبطولة عام 2012 .

ويحل مانشستر يونايتد ضيفا على أشبيلية المكافح في أول مواجهة بين الفريقين بالبطولة علما بأن الفريقين فاز بلقب الدوري الأوروبي في المواسم الأربعة الماضية حيث توج أشبيلية باللقب ثلاث مرات متتالية من 2014 إلى 2016 فيما توج مانشستر يونايتد باللقب في العام الماضي.

وفي المباراتين الأخريين بنفس الدور ، يستضيف بايرن ميونخ الألماني فريق بشكتاش التركي غدا الثلاثاء ويحل شاختار دونيتسك الأوكراني ضيف على روما الإيطالي بعد غد.

وخلال المواجهات الست السابقة بين الفريقين ، التقى الفريقان في 12 مباراة حقق تشيلسي الفوز في أربع منها وتعادل في خمس فيما كان الفوز من نصيب برشلونة في ثلاث مباريات فقط.

ولكن الإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني لتشيلسي أكد أن نتائج المواجهات السابقة بين الفريقين لا تعني شيئا في مباراة الغد.

وقال كونتي : “أعتقد أن الماضي ليس مهما… أهم شيء هو الحاضر… الحاضر هو هذه المباراة المرتقبة. ونعلم جيدا أنه يتعين علينا الاجتهاد لإيقاف هذا الفريق”.

وتعافى توماس فيرمايلين نجم برشلونة من الإصابة بالشد العضلي وأصبح جاهزا للمشاركة في المباراة ولكن جيرارد بيكيه سيقود الدفاع إلى جانب الفرنسي صامويل أومتيتي.

وخاض بيكيه مباراة الفريق أمام إيبار والتي انتهت بفوز برشلونة 2 / صفر رغم معاناته من آلام في الركبة اليمنى.

ويفتقد برشلونة في مباراة الغد جهود ظهيره الأيمن نيلسون سيميدو للإيقاف فيما يغيب عن صفوف الفريق لاعب الوسط البرازيلي فيليب كوتينيو المنتقل حديثا لبرشلونة وذلك لعدم إمكانية مشاركته في المسابقة هذا الموسم نظرا لمشاركته فيها خلال النصف الأول من الموسم عندما كان لاعبا في صفوف ليفربول.

ويحل مانشستر يونايتد بقيادة مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينيو ضيفا على أشبيلية في مواجهة صعبة للفريق.

 

وشارك مانشستر يونايتد في دوري الأبطال هذا الموسم من خلال فوزه بلقب الدوري الأوروبي في الموسم الماضي منهيا احتكار أشبيلية للقب الدوري الأوروبي على مدار ثلاثة مواسم متتالية.

وتغلب مانشستر يونايتد على هيدرسفيلد 2 / صفر أمس الأول السبت ليبلغ دور الثمانية في مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي.

ويشعر نيمانيا ماتيتش لاعب وسط الفريق أن هذا الفوز من شأنه منح دفعة قوية للفريق قبل مباراة أشبيلية بعد غد.

وقال ماتيتش : “كان مهما أن نحقق هذا الفوز من أجل ثقتنا بأنفسنا… نواجه الآن فريقا متميزا في دوري أبطال أوروبا”.

وما يدعم معنويات أشبيلية ومديره الفني فنشنزو مونتيلا قبل هذه المباراة هو عودة الأرجنتيني إيفر بانيجا إلى التدريبات بعد التعافي من الإصابة التي حرمته من آخر مباراتين للفريق في الدوري الإسباني.

 

كما يبدو أن المهاجم الكولومبي لويس مورييل تغلب على الإصابة وبدأ في استعادة لياقته استعدادا للمباراة المرتقبة بعد غد حيث تدرب اللاعب مع أشبيلية أمس الأحد.

ويضم أشبيلية بين صفوفه حاليا لاعبين معارين من الدوري الإنجليزي هما المهاجم ساندرو راميريز (إيفرتون) وروكي ميسا (سوانسي سيتي) ، ويمكنهما المشاركة مع الفريق في مباراة مانشستر يونايتد.

ويتطلع بايرن إلى تكرار إنجاز الثلاثية (دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا) مع عودة يوب هاينكس لتدريب الفريق في وسط الموسم الحالي حيث سبق لنفس المدرب أن قاد الفريق لهذه الثلاثية التاريخية في 2013 .

ورغم أن بشكتاش ليس الاختبار الأصعب من بين الفرق المتأهلة لدور الستة عشر بدوري الأبطال هذا الموسم ، لا يمكن اعتبار المواجهة معه محسومة خاصة وأن بايرن أنهى دور المجموعات في المركز الثاني بمجموعته فيما تصدر بشكتاش مجموعته.

وحذر توماس مولر مهاجم بايرن من الفريق التركي قائلا : “من خلال مباراتي الفريق أمام بشكتاش ، يمكن ملاحظة أنه لا مجال للاستهانة به”.

وفي المقابل ، يخوض بشكتاش فعاليات هذا الدور للمرة الأولى في تاريخه. ويفتقد الفريق جهود المهاجم شينك طوسون الذي انتقل لإيفرتون الإنجليزي خلال فترة الانتقالات الشتوية في كانون ثان/يناير الماضي ولكن الفريق يعتمد حاليا على المهاجم البرازيلي المخضرم فاجنر لاف.

ومع عودة شاختار دونيتسك مطلع هذا الأسبوع إلى نشاطه في الدوري المحلي بعد فترة عطلة دامت لنحو شهرين ، يأمل إيزيبيو دي فرانشيسكو المدير الفني لروما الإيطالي أن يكون هذا لصالح فريقه.

وقال دي فرانشيسكو : “نحظى بلياقة أفضل في المباريات ولكن شاختار يمتلك لاعبين متميزين في خط الهجوم يستطيعون التغلب على أي دفاع والوصول لمرمى المنافس… نحتج لتقديم أفضل مستوياتنا ومحاصرتهم في نصف ملعبهم”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى