ثبوت تعاطي كروسيلنيتكي مادة محظورة خلال أولمبياد بيونج تشانج 2018 

 (د ب أ) – توووفه

أعلن كونستانتين فيبورنوف المتحدث باسم بعثة الرياضيين الروس المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقامة بكوريا الجنوبية (بيونج تشانج 2018) اليوم الثلاثاء أن نتائج تحاليل العينة “ب” الخاصة بلاعب الكيرلنج الروسي ألكسندر كروشيلنيتكي ، جاءت إيجابية وأظهرت استخدامه مادة محظورة.

وأوضح فيبورنوف في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الروسية (تاس) أن تحليل العينة “ب” أيد نتائج تحاليل العينة “أ” وأظهر استخدام اللاعب لعقار “ملدونيوم” المحظور.

وذكر بيان أصدرته بعثة الرياضيين الروس المشاركين في بيونج تشانج ، أن كروشيلنيتكي لم يتعاط العقار بغرض يتعلق بالمنشطات.

وأوضح البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الروسية أن نسبة العقار التي أظهرتها التحاليل ، ليست كافية لأن يكون له أي تأثير علاجي ، وأكد أن استخدام نسبة كهذه “ليس له أي جدوى”.

وأشار البيان إلى أن كروشيلنيتكي تجاوز اختبار منشطات قبيل انطلاق الأولمبياد ، وبالتحديد في أواخر كانون ثان/يناير الماضي ، وبالتالي “فإن الاستخدام المتعمد أو الممنهج للمواد المحظورة هو أمر غير مثبت.”

وكان دميتري سفيشتشيف رئيس الاتحاد الروسي للكيرلنج قد قال إن محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) تعتزم عقد جلسة استماع لنظر قضية كروشيلنيتكي ، بعد غد الخميس.

وأضاف سفيشتشيف في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الروسية (تاس) :”اليوم يتوجه جميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد الروسي للكيرلنج إلى بيونج تشانج لحضور جلسة الاستماع لدى كاس ، والتي تقرر مبدئيا أن تعقد يوم الخميس” ، مشيرا إلى أن هناك احتمالات أيضا لعقد الجلسة غدا الأربعاء.

من ناحية أخرى ، قال ماتيو ريب السكرتير العام لمحكمة كاس ، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن جلسة استماع لن تعقد اليوم وإنه لم يتقرر بعد موعد نظر القضية من جانب المكتب التابع للمحكمة في بيونج تشانج والمختص بقضايا المنشطات.

وكانت محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) قد أعلنت أمس الاثنين فتح تحقيقات بحق كروشيلنيتكي ، الذي أحرز وزوجته أنستازيا بريزجالوفا برونزية في الكيرلنج لفئة الزوجي المختلط ، الأسبوع الماضي.

ويتوقع أن تصدر محكمة كاس قرارا خلال الأيام القليلة المقبلة ، كما ينتظر أن تشكل القضية عاملا مؤثرا على قرارات اللجنة الأولمبية الدولية بشأن إمكانية رفع الحظر عن اللجنة الأولمبية الروسية ، والذي فرض في كانون أول/ديسمبر الماضي في إطار فضيحة المنشطات.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قد فرضت غرامة قيمتها 15 مليون دولار على اللجنة الأولمبية الروسية تزامنا مع فرض الإيقاف والسماح للرياضيين الروس بالمشاركة في بيونج تشانج 2018 كرياضيين محايدين تحت مسمى “رياضي أولمبي من روسيا” دون رفع العلم الروسي أو عزف السلام الوطني.

لكن مارك أدامز المتحدث باسم اللجنة الأولمبية الدولية رفض اليوم الثلاثاء التأكيد على قيام اللجنة الأولمبية الروسية بدفع الغرامة بالفعل ، كما رفض التكهن حول مدى تأثير ذلك على قرارات اللجنة الأولمبية الدولية.

وقال أدامز “لن أعلن عن التطورات بشكل يومي ، فيما يتعلق بدفع الغرامة المالية” ، لكنه أكد فقط “لدينا معايير واضحة”.

وأشار أدامز أيضا إلى أن أي جلسة استماع للروس لن تعقد قبل أن تقدم اللجنة المختصة في اللجنة الأولمبية الدولية ، توصياتها إلى المجلس التنفيذي للجنة ، يوم السبت المقبل ، فيما يتعلق باحتمالات رفع الإيقاف.

وقال أدامز “إننا على اتصال منتظم بفريق الرياضيين الروسي ورئيس البعثة الروسية. ولا أعتقد أن جلسة استماع رسمية ستعقد.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى