سبارتاك يحمل الصحافة الإسبانية ومشجعي أثلتيك مسؤولية أعمال الشغب

 

 (إفي) – توووفه

 

اتهم نائب رئيس نادي سبارتاك موسكو، نيل إزمايلوف، الصحافة الإسبانية والمشجعين المتعصبين لفريق أثلتيك بلباو بالتحريض على أحداث العنف التي وقعت أول أمس الخميس في بلباو، وأسفرت عن مصرع شرطي باسكي إثر إصابته بأزمة قلبية.

وصرح إزمايلوف للصحافة الروسية: “كنا نعلم منذ البداية جيدا أننا غير مرحب بنا في بلباو. في البداية كان ما نشرته الصحافة عن مشجعي سبارتاك، ثم مسيرات المتعصبين المحليين والإجراءات الأمنية المشددة. كان من الواضح أن استفزازات ستحدث”.

ورفع المسؤولية من على مشجعي فريقه، مشيرا إلى أن الشيء الوحيد الذي قاموا به هو الدفاع عن أنفسهم، وذلك في إشارة إلى اعمال الشغب التي اندلعت قبل مباراة الفريقين في إياب دور الـ32 ببطولة الدوري الأوروبي.
وتابع: “حين يهاجمونك، تجد نفسك مضطرا للدفاع عن نفسك”.

وبرر نائب رئيس النادي الروسي ما ذكره بأن مبارة الذهاب بين الفريقين التي أقيمت بموسكو لم تشهد وقوع أي حوادث.
وقد اعتقلت شرطة إقليم الباسك على خلفية تلك الأحداث تسعة أشخاص، هم خمسة إسبان وثلاثة روس من مشجعي سبارتاك موسكو وبولندي، وتم إطلاق سراحهم عقب توجيه اتهامات لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى