هل يتمكن السويق من فك “شفرة” الأنديـة العراقية المستعصيـة؟

 

 

توووفه – وليـد العبـري

 

نادي السويق الذي لا يبدو في أحسن أحواله هذه الأيام ولم يتمكن من مواصلة الانطلاقـة القوية التي حققها في بداية الموسم الحالي حيث رسب في الاختبار الآسيوي الأول أمام المالكية البحريني 4-1 وعاد بعد ذلك وودع الكأس أمام السيب وها هو على موعد مع مهمـة صعبة للغاية حينما يستقبل القوة الجويـة العراقي لحساب الجولة الثانية لبطولة كاس الاتحاد الآسيوي يوم غد الاثنين ولكن قبل ذلك فالأنديـة العراقية مثلت ما هو أشبه بالعقدة في السنوات الماضية فهل بمقدور السويق فك الشفرة التي استعصت في السنوات الماضيـة؟

 

أولى المواجهات العراقية العمانية كانت في نسخـة 2009 وتمكن الزوراء من الفوز على السويق ذهابا وإيابا وفي ذات النسخـة أربيل تغلب ذهابا على العروبة 3-0 قبل التعادل إيابا 1-1، وفي عام 2010 جاء الدور على الطلبـة ممثل العراق الذي هزم السويق في مسقط قبل التعادل بهدف بعد ذلك. وفي عام 2011 أوجع أربيل ممثل السلطنـة العروبة في إستاد السيب بخماسية كاملـة بعد التعادل سلبيا في قلب كردستـان العـراق.

 

وجاءت النكسـة الأكبر في 2013 حينما لعب ممثلا السلطنـة ظفار وفنجـاء أمام أربيل ودهـوك والمحصلة كانت 4 خسائر لأنديتنـا و14 هدفـا دخلت الشباك في 360 بمعدل هدف في كل 25 دقيقـة!

 

وفي عام 2016 لعب القوة الجوية العراقي لأول مرة أمام أنديـة السلطنـة ولم يتغير أي شيء فتمكن الأخير من هزيمة العروبة في مدينـة صور برباعية نظيفة وفي الدوحـة بهدفين مقابل هدف وحيـد، وفي الموسم الماضي تعادل أصفر الباطنـة أمام الزوراء سلبيا في الدوحـة قبل أن يفوز الأخير بهدف نظيف في إستاد السيب الرياضـي.

 

بعد 16 مواجهـة يمكننا القول أن هناك سطوة وعقدة عراقية في الوقت ذاته أمام أنديـة السلطنـة التي خسرت 12 مرة وتعادلت في أربع مباريات، فيما عجز أي فريق عماني عن تحقيق أي انتصار طوال السنوات الماضيـة وسجل الهجوم العراقي 36 هدفا مقابل 6 أهـداف فقط سجلها هجوم أنديتنـا.

 

بعد كل هذا هل يستفيق السويق ويفك شفرة الأندية العراقية المستعصيـة أمام الأندية العمانية؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى