10 أرقام مثيرة تميز الجولة الخامسة والعشرين من الليجا

(إفي) – توووفه

شهدت الجولة الخامسة والعشرين من دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم عشرة أرقام مثيرة، علما بأنها ستختتم الليلة بلقاء ليفانتي وريال بيتيس على ملعب سيوتات دي فالنسيا:

1- برشلونة ورقم قياسي مع فالفيردي:

حقق برشلونة فوزا ساحقا على جيرونا 6-1 ليتخطى سلسلة المباريات المتتالية في الليجا دون هزيمة، التي كان الفريق قد حققها مع المدرب السابق بيب جوارديولا قبل سبعة مواسم.

ونجح فريق المدرب إرنستو فالفيردي أمام جيرونا في خوض مباراته الـ32 تواليا دون هزيمة، ليحقق رقما قياسيا جديدا له، علما بأنها تتضمن سبع مباريات في الموسم الماضي مع المدرب السابق لويس إنريكي.

ويبتعد برشلونة بست جولات عن صاحب الرقم القياسي التاريخي، ريال سوسييداد، عندما خاض إجمالي 38 مباراة دون هزيمة بين 1979 و1980.

2- ريال مدريد.. فوز كبير وحفاظ على نظافة الشباك:

برباعية نظيفة في شباك ألافيس واصل ريال مدريد انتصاراته للجولة الرابعة تواليا، مقدما عرضا رائعا.

إلا أن الشيء البارز هو حفاظ الفريق الملكي على شباكه نظيفة بعد ثماني مباريات بجميع المسابقات.

ويظهر تحسن فريق المدرب زين الدين زيدان خلال الفترة الماضية، مسجلا 30 هدفا في آخر سبع مباريات، بما يقل بواقع هدفين فقط عما سجله طوال الجولات الـ18 الأولى للمسابقة.

كما عاد نجم الفريق، البرتغالي كريستيانو رونالدو، للتألق، بتسجيله عشرة أهداف في آخر ست جولات بالليجا، بواقع هاتريك و3 ثنائيات.

3- أتلتيكو يحصل أخيرا على ركلة جزاء:

حصل أتلتيكو مدريد على أول ركلة جزاء له هذا الموسم أمام إشبيلية في ملعب سانشيز بيزخوان، في الانتصار الكبير الذي حققه الفريق المدريدي بخمسة أهداف لاثنين، والتي سجلها الفرنسي أنطوان جريزمان، لتساهم في تسجيله لهاتريك في المباراة.


4- سرخيو أسينخو.. حائط أمام ركلات الجزاء:

ارتدى حارس المرمى الإسباني، سرخيو أسينخو قفازات سحرية في مباراة فريقه فياريال أمام خيتافي، بتصديه لركلتي جزاء، ليقود “الغواصات الصفراء” لانتصار بهدف دون رد.

وتصدى أسينخو لتسديدتي أنخل رودريجيز وخورخي مولينا، لينضم إلى قائمة ضمت كيلور نافاس (ريال مدريد) ويان أوبلاك (أتلتيكو مدريد) اللذين تصديا هذا الموسم لركلتي جزاء.

كما شهدت الجولة تألق لعدد آخر من حراس المرمى الذين تصدوا لركلات جزاء، وهم كيبا أريزابالاجا (بلباو) ودييجو لوبيز (إسبانيول).

5- خيتافي.. ورقم سلبي مستمر خارج الديار:

وضع خيتافي نهاية لسلسلة نتائجه الإيجابية بالليجا في ملعب فياريال، والتي استمرت لست جولات متتالية دون هزيمة، محققا انتصارين وأربعة تعادلات، ليبتعد قبل سقوطه في “لا سيراميكا” بواقع مباراة واحدة عن أفضل أرقامه بالليجا.

ولكن الأرقام السلبية لخيتافي خارج ملعبه كانت هي السبب في سقوطه، حيث لم يفز خارج أرضه منذ نحو ستة أشهر، وتحديدا منذ انتصاره في الثامن من سبتمبر على ليجانيس بالجولة الثالثة.

6- أدوريز يحتفل بمباراته رقم 400 في الليجا:

احتفل مهاجم أثلتيك بلباو المخضرم، أريتز أدوريز (37 عاما) بخوضه المباراة رقم 400 له في دوري الدرجة الأولى، منها 273 مباراة بقميص الفريق الباسكي، وذلك خلال مباراته أمام مالاجا والتي انتهت بالفوز 2-1.

كما شارك لاعب وسط فالنسيا، داني باريخو (28 عاما) في مباراته رقم 200 مع “الخفافيش” أمام ريال سوسييداد.

7- بلباو وفياريال ينهيان المعاناة:

حقق أتلتيك بلباو أول انتفاضة له هذا الموسم بعدما قلب تأخره بهدف إلى فوز أمام مالاجا، بينما اقتنص فياريال انتصارا صعبا للغاية من خيتافي على ملعبه، ليضع كلا الفريقين نهاية لمعاناتهما.

فبلباو عاد لحصد النقاط الثلاثة أخيرا بعد ست جولات شهدت تعادله في أربع مناسبات وخسارته مرتين، أما فياريال فتذوق طعم الخسارة مرتين وتعادل مرة قبل العودة لسكة الانتصارات.

8- كيكي سانشيز فلوريس يمر بأصعب أوقاته:

فشل إسبانيول مرة أخرى في تحقيق الفوز، بتعادله سلبيا أمام ديبورتيفو لاكورونيا في ملعب ريازور، ليواصل سلسلة نتائجه السلبية.

وحقق الفريق تحت قيادة مدربه كيكي سانشيز فلوريس خمسة تعادلات وهزيمتين خلال آخر سبع جولات، ليتراجع ترتيبه إلى المركز الخامس عشر.

وتعد هذه المرة الأولى لفلوريس التي يحقق فيها هذه السلسلة من المباريات دون انتصار في الليجا مع إسبانيول أو الفرق السابقة التي دربها.

9- لاس بالماس الصائم:

يعاني لاس بالماس من الصوم عن التهديف خارج ملعبه، وذلك بعد تعادله السلبي على أرض ليجانيس بدون أهداف، ليظل في منطقة الخطر بقاع جدول الليجا.

وتعد هذه المرة السابعة على التوالي التي يفشل فيها لاس بالماس في تسجيل هدف خارج أرضه (ستة في الدوري وواحدة في الكأس)، في واقعة لم تتكرر منذ موسم 1971-72.

وكان آخر هدف سجله الفريق الكناري خارج قواعده في 26 نوفمبر (2-2 بأنويتا).

10- بورتو يحتفي بإنجازه أمام الكبار:

يعد مهاجم جيرونا، الإسباني كريستيان بورتوجيس مانزانيرا “بورتو”، صاحب الهدف الوحيد لفريقه أمام برشلونة في كامب نو (6-1) عندما افتتح التسجيل في الدقيقة الثانية بهدف في مرمى الألماني تير شتيجن، اللاعب الوحيد بدوري الدرجة الأولى الذي هز شباك الأربعة الكبار بجدول الترتيب: برشلونة، أتلتيكو مدريد، ريال مدريد وفالنسيا.

والهدف هو العاشر لبورتو (25 عاما) خلال هذا الموسم، ويعد رابع الهدافين الإسبان بالليجا بعد إياجو أسباس، سانتي مينا وجيرارد مورينو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى