رونالدو يكشف طريقته للتفوق على ميسي

(د ب أ)-توووفه

يرى النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أنه اللاعب الأفضل في تاريخ كرة القدم، ورغم ذلك أكد أنه من أجل أن يكون هذا التصور معمما بين الجميع، فيتحتم عليه أن يفوز بسبع أو ثماني كرات ذهبية ليتفوق على غريمه التاريخي، الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني.

وقال كريستيانو في مقابلة مع شبكة “أي تي في” التليفزيونية البريطانية: “ميسي موجود في تاريخ كرة القدم، ولكن أعتقد أن علي أن أفوز بست أو سبع أو ثماني كرات ذهبية من أجل أن أتفوق عليه، يروق لي الفوز بكرات أكثر، وأعتقد أنني أستحق هذا”.

يذكر أن النجمين االبرتغالي والأرجنتيني متعادلان في عدد مرات الفوز بجائزة الكرة الذهبية بواقع خمس كرات لكل لاعب.

وأكد رونالدو أن علاقته بميسي ليست علاقة صداقة، واستطرد قائلا: “إنه شخص ولاعب رائع، لسنا أصدقاء، ولكننا تشاركنا هذا المشهد طوال 15 عاما، أعتقد أنه جاهد لكي يكون لاعبا أفضل مني وقد قمت بنفس الشيء معه”.

وأضاف: “أنا متأكد من أنني موجود في تاريخ كرة القدم نظرا لكل ما قمت به وأقوم به، ولكنني أحد أفضل اللاعبين، أنا رقم واحد بالنسبة لبعض الجماهير، إذا كان اللاعب رقم واحد هو لاعب أخر وأنا الثاني، فهذا ليس شيئا مهما بالنسبة لي”.

واعترف النجم البرتغالي بشغفه بتحقيق الأرقام القياسية، وأكمل قائلا: “لا أطارد الأرقام القياسية، الأرقام القياسية هي من تطاردني، أنا مدمن للنجاح ولا أعتقد أن هذا شيء سيء، أعتقد أنه أمر جيد لأنه يغذي دوافعي، إذا لم تكن تشعر بدوافع فمن الأفضل أن تتوقف، أنا مهووس بالفوز”.

وأشار رونالدو قائلا: “حافظت على مستوى واحد خلال السنوات الـ 15 الأخيرة، أهم شيء الاجتهاد والتفاني والعمل الجاد، لأن المهارة وحدها لا تكفي، إذا لم تكرس نفسك بنسبة مئة بالمئة لن تصل إلى المستوى الذي تريده، أنا فخور بسماع من يقولون إنه الأفضل”.

وفي الختام، أشار رونالدو إلى أن هدفه في شباك يوفنتوس بضربة خلفية مزدوجة عندما كان لاعبا في ريال مدريد الإسباني هو الأفضل في تاريخه.

واختتم رونالدو قائلا: “لدي 700 هدف وهذا هو هدفي المفضل، من الناحية الفنية من الصعب تسجيل هذا الهدف، حاولت إحرازه طوال عدة سنوات، لم أرى هدفا من ضربة خلفية مزدوجة مثل هذا، الطريقة التي قفزت بها، أمام بوفون ويوفنتوس، في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا، على الأرجح هو أحد أفضل الأهداف في تاريخ كرة القدم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى