رئيس حكام الفيفا: تقنية الفيديو رائعة ولكن تحتاج إلى وقت للعمل بشكل نافذ 

 (د ب أ)- توووفه

 

يرى السويسري ماسيمو بوساكا، رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، أن تقنية المقاطع المصورة “فيديو” لا تزال تحتاج إلى المزيد من الوقت للتأقلم عليها من أجل أن يتم تطبيقها بشكل جيد في عالم كرة القدم.

وأضاف بوساكا في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) من مدينة سوتشي الروسية التي حضر فيها خلال اليومين الماضيين اجتماعات تتعلق بمونديال روسيا 2018: “لا يمكن أن تكون كاملة من اليوم الأول، لا يوجد أحد كامل”.

ويسافر الحكم الدولي السابق من المدينة الروسية إلى زيورخ، بسويسرا، لكي يحضر بعد غد السبت اجتماعا لمجلس اتحاد الكرة الدولي “إيفاب”، الجهة المنوطة بتشريع قواعد كرة القدم، والذي سيشهد اتخاذ قرار بشأن تطبيق أو عدم تطبيق تقينة “الفيديو” في المونديال الروسي.

ويأمل بوساكا مثله مثل باقي العاملين في الفيفا بأن تقر “إيفاب” استخدام تقنية “الفيديو” في بطولة كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في التاريخ.

وطبقت تقنية “الفيديو” حتى الآن في بطولات أخرى للفيفا مثل مونديال الأندية وكأس القارات.

واستطرد بوساكا قائلا: “مع تقنية الفيديو سيكون لدينا قدرة لتفادي مشكلة ما، إنه يعمل بطريقة أفضل في كل يوم، ولكن كل ابتكار يحتاج إلى وقت لكي يعمل بشكل نافذ”.

وأضاف: “كرة القدم أصبحت عملا تجاريا اليوم، هناك أطراف كثيرة متداخلة، هناك أموال، إذا تحدثنا إنطلاقا من وجهة النظر هذه وكان بإمكاننا أن نتفادى قرار غير واضح أو خطأ، فلما لا؟”.

ويأتي الجانب الأعظم من الانتقادات الموجهة لتقنية الفيديو استنادا على الوقت الطويل الذي يحتاجه حكم اللقاء في التشاور مع المساعد المسؤول عن هذه التقنية للوصول إلى القرار النهائي.

ولكن بوساكا أكد أن هذا الأمر لا يستهلك وقتا كبيرا إذا ما قورن بأحداث أخرى خلال المباراة.

وتابع الحكم السابق قائلا: “في الكرة الحديثة تلعب 58 دقيقة من أصل الدقائق الـ 90 إذا صادفنا حظا طيبا، تضيع دقيقة مع إصابة أحد اللاعبين ودقيقة أخرى مع كل ركلة ركنية ودقيقة مع كل خطأ، لن ندخل في صراع من أجل 30 ثانية، المهم هو اتخاذ القرار الصحيح”.

وأكمل: “عالم كرة القدم يطالب منذ سنوات بوجود نظام يعمل على تفادي الأخطاء الواضحة، إذا كنا ججميعا على اتفاق ونسير في هذا الاتجاه فعلينا أن نكون مدركين بأن هذا الأمر يحتاج إلى وقت”.

يذكر أن مونديال البرازيل 2014 استخدم للمرة الأولى في بطولات كأس العالم تقنية خط المرمى وهي التقنية التي تحدد إذا ما كانت الكرة قد دخلت إلى المرمى أم لا، ولكن مع تقنية “الفيديو” ستقطع كرة القدم خطوات أكبر في مجال التكنولوجيا الحديثة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى