عشرة أرقام مثيرة عن الجولة السابعة والعشرين من الليجا

 

 

 (إفي) – توووفه

 

شهدت الجولة السابعة والعشرين من دوري الدرجة الأولى الإسباني “ليجا” عشرة أرقام مثيرة نستعرضها في هذا التقرير:.

1- ميسي.. عملاق في وجه أتلتيكو:.
كان الأرجنتيني ليونيل ميسي عاملا حاسما في فوز فريقه برشلونة على أتلتيكو مدريد في كامب نو بتسجيله لهدف الفوز الوحيد من ركلة حرة مباشرة.
والهدف هو الـ28 لميسي في مرمى الروخيبلانكوس خلال 36 مواجهة رسمية، ليعد أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في شباكهم.
وفي الليجا، سجل ميسي 23 هدفا في مرمى أتلتيكو خلال 24 مباراة، ليقود فريقه للفوز في 16 منها.

2- أتلتيكو يخسر في الليجا بعد أكثر من شهرين:.
مني أتلتيكو مدريد بالخسارة في الليجا للمرة الأولى في عام 2018 ، والثانية في البطولة، وذلك بعد شهرين وعشرة أيام من آخر هزيمة له في البطولة المحلية، عندما سقط أيضا في برشلونة بهدف نظيف على ملعب اسبانيول.

3- كريستيانو يتخطى حاجز الـ300 هدف في الليجا:.
تخطى نجم ريال مدريد وهدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو حاجز الـ300 هدف مع فريقه في الليجا.
وسجل “الدون” هدفين في مرمى خيتافي (3-1) ليدون هدفه رقم 301 في البطولة خلال 286 مباراة، منها 61 من ركلات جزاء.
كما سجل كريستيانو بالليجا 83 “ثنائية” و33 “هاتريك” و6 “سوبر هاتريك” إضافة لمباراتين شهدتا تسجيله لأكثر من أربعة أهداف في نفس اللقاء.

4- فالنسيا يستعيد بريقه:.
حقق فالنسيا أربعة انتصارات في آخر خمس جولات، ليستعيد بريقه في البطولة والذي كان قد خفت بسقوطه في ثلاث هزائم متتالية.
ونجح “الخفافيش” في الفوز على ليفانتي 3-1 ومالاجا 1-2 وريال سوسييداد 2-1 وريال بيتيس 2-0 توسطها تعادله أمام أثليتك بلباو في الجولة الماضية 1-1.
كما حافظ فالنسيا على مرماه خاليا من الأهداف أمام بيتيس للمرة الأولى في آخر 14 مباراة رسمية.

5- فياريال يواصل التوهان:.
بخسارته أمام جيرونا بثنائية نظيفة، لم يجن فياريال سوى أربع نقاط من أصل 18 نقطة ممكنة في آخر ست جولات بالليجا، بفوز وحيد على خيتافي 1-0 وتعادل أمام اسبانيول 1-1 ، ليواصل التوهان في البطولة.
وخسر فريق “الغواصات الصفراء” في ثلاث مباريات خلال الفترة الماضية أمام إيبار 1-0 وبيتيس 2-1 وألافيس 1-2، ليتراجع مركزه إلى الترتيب السادس.

6- سوسييداد يستفيق على أرضه:.
استعاد ريال سوسييداد للحسم في أرضه محققا انتصاره الثالث على التوالي بالليجا في ملعب أنويتا.
ونجح سوسييداد في الفوز 5-0 على ديبورتيفو لاكورونيا يوم 2 فبراير/شباط الماضي، و3-0 على ليفانتي يوم 18 فبراير، إضافة لفوزه أمس على ألافيس 2-1، لكنه لايزال يعاني باحتلاله للمركز الثاني عشر في الجدول.

7- بلباو يعرف طعم المعاناة:.
بسقوطه في ملعب إشبيلية بهدفين نظيفين في سانشيز بيزخوان، يكون أثليتك بلباو لم يتذوق طعم الفوز سوى في مباراة واحدة بآخر تسع جولات.
وفاز الفريق الباسكي على مالاجا 2-1، مقابل خمسة تعادلات وثلاث هزائم في مبارياته الأخيرة، مسجلا ستة أهداف ومستقبلا 12 هدفا.

8- ليفانتي ينسى الانتصارات ويقيل مدربه:.
بتعادله أمام اسبانيول بهدف لمثله، يواصل ليفانتي الابتعاد عن طريق الانتصارات ليصل إلى 15 مباراة متتالية دون فوز.
ويعود آخر انتصار لليفانتي إلى 19 نوفمبر/تشرين ثان 2017 عندما فاز على لاس بالماس 0-2.
وأدت نتائج الفريق الفالنسي المتدهورة إلى قرار إقالة المدرب خوان رامون لوبيز.

9- ديبورتيفو سيدورف يسجل دون فوز:.
تعادل ديبورتيفو لاكورونيا تحت قيادة كلارينس سيدورف بهدف لمثله أمام إيبار على ملعب ريازور.
والهدف هو الأول للفريق الجاليثي مع مدربه الهولندي، لكنه يظل دون انتصار حتى الآن، بواقع تعادلين وثلاث هزائم، ولديه هدف مقابل ستة في مرماه وليظل في منطقة الهبوط للجولة التاسعة.

10- مالاجا يكرر ثاني أسوأ سلسلة هزائم له بالليجا:.
مني مالاجا أمام ليجانيس بالهزيمة السادسة له تواليا (2-0)، ليعادل أسوأ سلسلة هزائم له في تاريخ مشاركاته بالليجا.
كما فشل مالاجا في تحقيق الانتصار للمباراة الـ12 له تواليا، ليقبع في قاع الجدول

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى