التطور الهجومي لـ أرثر ميلو وسيرجيو ريجيلون

تقرير- محمد يوسف

في الموسم الماضي، استقر أرثور ميلو بشكل جيد مع برشلونة بعد انتقاله من نادي جريميو البرازيلي. وهذا الموسم، بدأ في وضع هدف جديد أمامه وهو محاولة زيادة إنتاجه الهجومي، والبحث عن مزيد من التطور في هذا الجانب.

بينما أظهر سيرجيو ريجيلون ما يكفي أثناء الدقائق التي لعبها في ريال مدريد الموسم الماضي، والتي تشير إلى أن بإمكانه المنافسة على مكان أساسي، مع وجود مساحة لمزيد من التطور. وهذا الموسم، انتقل على سبيل الإعارة إلى إشبيلية، ويمكن القول إنه أفضل ظهير هجومي في الدوري الإسباني حتى الآن.

أرثور ميلو

بعد قدوم الهولندي الشاب فرانكي دي يونج هذا الموسم، وحجزه مكاناً أساسياً في خط وسط برشلونة، لاقى أدائه استحساناً هائلاً، خاصةً بعد الفوز على إيبار بثلاثية نظيفة خارج الديار.

وعلى الرغم من لعبه أحياناً في مراكز غريبة، إلا أنه عندما يلعب بحرية أكبر، فإن تحركاته بالكرة وبدونها مبهرة.

إحصائيات فرانكي دي يونج هذا الموسم

بينما العنصر الآخر في خط الوسط برشلونة الذي ظهر بشكل جيد هذا الموسم، وخاصةً في تطور النواحي الهجومية هو البرازيلي أرثور ميلو. حيث سجل أول أهدافه مع النادي، وضاعف من تمريراته البينية وتسديداته على المرمى، وزاد من تمريراته المفتاحية والمعدل المتوقع لصناعة الأهداف، وكذلك ارتفعت أرقام مراوغاته الناجحة بصورة هائلة.

إحصائيات أرثور ميلو هذا الموسم

منذ أندريس إنيستا في موسم 2013/14، لم يكمل أي لاعب أساسي في خط وسط برشلونة أكثر من ثلاث مراوغات ناجحة في المباراة. وهو تحديداً ما يقوم به أرثور؛ مع تحركات جسده ولمساته الأنيقة على الكرة، حقق أرثور نسبة نجاح 100% خلال 15 مراوغة حتى الآن.

انتقل أرثور من لعب مركز الكونترولر في خط الوسط الموسم الماضي إلى مركز هجومي أكبر هذا الموسم. وقد ساعد وصول دي يونج في خلق التوازن لخط الوسط حتى يتمكن أرثور من اللعب في مركز متقدم.

يملك الاثنان القدرة على الاحتفاظ بالكرة طويلاً؛ للمرة الأولى منذ تشافي وإنيستا، في أخر مواسمهم معاً في 2014-15، يملك برشلونة ثنائي خط وسط بإمكانه التحرك بالكرة أكثر من 300 متر خلال 90 دقيقة.

وبينما سيكون أي تقييم إحصائي حول تأثيرهم أمراً معقداً، بسبب أن مباراتين من الأربع مباريات في الدوري التي بدأوا فيها معاً كانتا أيضاً مباراتين من الثلاثة التي بدأها ليونيل ميسي، ولكن في كل الأحوال، يبدو أن أفضل تشكيل لخط الوسط يجب أن يضم هذا الثنائي، مع لاعب ثالث حسب ظروف كل مباراة.

سيرجيو ريجيلون

الأسلوب الذي يلعب به إشبيلية تحت قيادة جولين لوبتيجي يركز كثيراً على الظهيرين، من حيث تقدمهما للأمام وتوفير الدعم الهجومي باستمرار. وظهير هجومي مثل سيرجيو ريجيلون يستمتع دائماً بالتقدم باستمرار إلى الأمام على الجهة اليسرى.

وهو واحد من سبعة لاعبين فقط في الدوري الإسباني احتفظوا بالكرة لأكثر من 300 متر خلال 90 دقيقة. كما يتميز أيضاً في مدى تقدمه كثيراً إلى مناطق الملعب التي يسدد منها أو يصنع الأهداف. رافعاً رصيده إلى 3.35 تسديدة وتمريرة مفتاحية خلال 90 دقيقة، وهو رقم أعلى بكثير من أي ظهير آخر شارك في عدد معقول من الدقائق.

في حين أن لمساته داخل منطقة الجزاء، والتي وصلت إلى 4.77 لمسة خلال 90 دقيقة، هي مرة أخرى من أعلى الأرقام في الدوري بين اللاعبين في نفس مركزه.

التمريرات المفتاحية لسيرجيو ريجيلون هذا الموسم

بينما في الشق الدفاعي، فهو يعاني قليلاً في التحرك في مركزه والمناطق القريبة منه، ولكن يمكن أن يتطور هذا الأمر مع مرور الوقت.

ومع ريجيلون وأشرف حكيمي، المُعار إلى بوروسيا دورتموند، يملك ريال مدريد ظهيرين من الشباب الموهوبين، وبإمكانهم المنافسة على مكان أساسي بالفريق الأول في الموسم المقبل، إذا توفرت لهم الفرصة الكاملة للقيام بذلك.

تقرير مترجم من StatsBomb

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق