الخليفي حائر بين مورينيو وسيميوني

 

 (إفي) – توووفه

 

أشارت تقارير إخبارية إلى أن رئيس نادي باريس سان جيرمان، القطري ناصر الخليفي، يعد لخطة بديلة عقب الإقصاء الذي تعرض له الفريق في ثمن نهائي دوري الأبطال الأوروبي على يد ريال مدريد، وتشمل التعاقد مع مدرب جديد يدير الفريق بقبضة من حديد مثل البرتغالي جوزيه مورينيو والأرجنتيني دييجو سيميوني.

وذكرت صحيفة (آس) الرياضية أن المدير الفني الحالي لبي إس جي، الإسباني أوناي إيمري سقط من حسابات الخليفي الذي كان يريد استبداله بالفعل عقب انتفاضة برشلونة أمام بي إس جي على ملعب كامب نو في ثمن نهائي التشامبيونز ليج الموسم الماضي بنتيجة 6-1 بعد أن كان مهزوما ذهابا برباعية نظيفة، لكنه لم يجد مدربا متاحا آنذاك.

لذلك، أكدت الصحيفة أن رئيس نادي العاصمة الفرنسية يعد الآن لخطة بديلة لإدارة الفريق، ويضع نصب عينيه على مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، وسيميوني (أتلتيكو مدريد).

وأشارت (آس) إلى أن هدف الخليفي يتمثل في الاستعانة بمدرب يدير الفريق بقبضة من حديد، لذلك وقع اختياره على هذين المدربين لكنها أكدت وجود خيارات أخرى في حسابات رئيس النادي الفرنسي مثل عودة الإيطالي المحنك كارلو أنشيلوتي.
وعلى الرغم من ذلك، يعد هذا الأخير هو الخيار الأبعد حيث يتطلع أنشيلوتي لتدريب فريق بالدوري الإنجليزي الممتاز، كما أن الخليفي يريد مدربا يتمتع بأسلوب أكثر حدة، بحسب المصدر

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى