إلى أين يا كومان؟!

كتب- سليمان البلوشي

كنت أحد الحاضرين للمؤتمر الصحفي لمدرب منتخبنا الوطني الذي عقد قبل مباراة الكويت غدا، وقد تفاجأت بما أورده كومان من مبررات حول المستوى الفني الباهت الذي ظهر عليه المنتخب الوطني في مباراته السابقة أمام المنتخب البحريني الشقيق في بطولة الخليج 24..

لقد كرر كومان ما يردده على أسماعنا منذ تسلمه الإدارة الفنية للأحمر حيث قال: “إن واقع الكرة العمانية صعب وهي لا تعمل وفق منظومة احترافية”، وهو أمر نقر به ولاجدال عليه، ولكن هناك بعض الأسئلة التي يجب طرحها على كومان قبل تفنيد ما ذهب إليه:

ألا تعلم أيها المدرب المحترف أن هذا هو واقع حال الكرة العمانية قبل موافقتك على عقد تدريب المنتخب؟، ألا تعلم أيها المدرب الفذ أن واقع وظروف الكرة العمانية الذي تجعله مبررا مستمرا لكل من ينتقد أسلوب إدارتك للمنتخب قد أفرزت معظم اللاعبين الحاليين والذين فازوا بنفس هذه البطولة في نسختها الأخيرة قبل أقل من سنتين؟! ألا تتوقع وأنت المدرب الخبير المحترف أن يكون لمثل هذا الحديث السلبي الذي تردده، ربما حتى وأنت نائم، أن تكون له تداعيات على أفراد الفريق الذي تقوده؟!..

ألم يقل لك الراحل (بيم طيب الله ثراه) مدرب منتخبنا السابق إنه قدم إلى السلطنة وكان يعمل بكل إخلاص للمساهمة في تطوير الكرة العمانية وتحقيق إضافات جديدة، وقد نجح في تحقيق بعضها، وكان قادرا على الذهاب بعيدا لولا المرض، ولا نتذكر أنه كان يتحجج بظروف الكرة العمانية وواقعها كما أصبحت تفعل أنت كل صباح ومساء..

لاشك أن “كومان” كونه مدربا محترفا، على علم تام بواقع وظروف الكرة العمانية وإنجازاتها السابقة وتحدياتها الحالية قبل توقيعه العقد مع اتحاد الكرة، ولكن يبدو أنه يعاني من افتقاده لمهارات الاتصال والتعبير عن الأفكار بالشكل الواضح والصحيح مع الآخرين، لاسيما مع وسائل الإعلام، وهو جانب هام للغاية وعليه أن يعالجه بجميع الوسائل الممكنة والمتاحة في أقرب وقت ممكن، أو أن يكون اتحاد الكرة قد وقع في خطأ كبير عندما تعاقد مع مدرب لايمتلك الكثير من المهارات والقدرات التي يمكن أن تمثل إضافة جديدة للكرة العمانية، ولذا لابد من مراجعة، وكان الله في العون!!.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق