الإمارات- العراق.. أن تحسم التأهل بأقل المجهودات

تحليل- محمد يوسف

على استاد خليفة الدولي بالعاصمة القطرية الدوحة، في أولى مباريات الجولة الثانية من خليجي 24، تسيّد المنتخب العراقي صدارة المجموعة الأولى، ليحسم تأهله إلى الدور نصف النهائي بأقل المجهودات، بعد الانتصار على المنتخب الإماراتي بهدفين دون مقابل.

اعتمد الهولندي بيرت فان مارفيك، مدرب منتخب الإمارات، على رسم خططي أقرب إلى 4-2-3-1، من رباعي دفاعي محمد صالح برغش، خليفة مبارك غانم، محمد مرزوق، يوسف جابر، أمامهم ثنائي ارتكاز طارق أحمد الحمادي، عبد الله رمضان، ويتقدمهم الثلاثي بندر الأحبابي، خلفان الرازي، علي صالح، والمهاجم وهداف البطولة حتى الآن علي أحمد مبخوت.

بينما لعب السلوفيني سريتشكو كاتانيتش، مدرب منتخب العراق، بنفس الرسم الخططي الذي بدأ به مباراة الافتتاح ضد العنابي القطري 4-1-4-1، ولكن هذه المرة جاءت باختلاف معظم الأسماء التي شاركت في المباراة الأولى، برباعي دفاعي علاء علي مهاوي، علي فائز عطية، أحمد إبراهيم خلف، علي عدنان كاظم، أمامهم لاعب الارتكاز صفاء هادي، يتقدمه رباعي الوسط علاء عبد الزهرة، سعد ناجي، أمجد عطوان كاظم، إبراهيم بايش، وفي الهجوم علاء عباس.

دخل أسود الرافدين سريعاً إلى أجواء المباراة، ليتقدموا بالهدف الأول مبكراً في الدقيقة السابعة، بعد أن هرب المهاجم علاء عباس من رقابة الدفاع الإماراتي، وحوّل تمريرة القائد علاء عبد الزهرة إلى هدف في شباك الحارس محمد حسن الشامسي.

لعب أسود الرافدين بهدوء وتنظيم دفاعي أفضل، وبثقة أكبر بفضل الهدف المبكر، كما تحكموا في تيمبو المباراة، واستغلوا الفرص القليلة المتاحة لهم في الشوط الأول، ثم جاء الهدف الثاني في الدقيقة 37 بعد عرضية متقنة من الظهير الأيسر علي عدنان، وتمركز رائع من قائد المنتخب علاء عبد الزهرة، نجم المباراة، ليحوّلها برأسه داخل المرمى الإماراتي، ويتقدموا بفارق هدفين بنهاية الشوط الأول، مثلما فعلوا أمام منظمي البطولة في المباراة الأولى.

وقع مدافعو منتخب الإمارات في أخطاء دفاعية، بالتركيز على الكرة بدلاً من فرض الرقابة اللازمة على مهاجمي منتخب العراق، وفي الجانب الهجومي، حاول المنتخب الإماراتي الاختراق من العمق، لكنهم واجهوا تنظيماً دفاعياً قوياً من مدافعي أسود الرافدين، وكانوا الأفضل على مستوى الاستحواذ، لكن افتقد لاعبوه إلى القدرة على صناعة اللعب، أو خلق الفرص الخطيرة على مرمى العراق.

في الشوط الثاني، استمرت محاولات الإمارات لتقليص الفارق، وإحراز هدف مبكر في بداية الشوط، واستمر الضغط الإماراتي على مدار الشوط الثاني، مع استغلال أطراف الملعب هذه المرة، ومحاولة تنويع اللعب، وخلق الفرص، لكن الكثافة العددية التي خلقها مدافعي العراق صعّبت المهمة للغاية.

استمر هدوء وثقة لاعبي العراق، وكانت تعليمات كاتانيتش واضحة، بالبقاء في الخلف، ومحاولة الإبقاء على فارق الهدفين، مع استغلال الهجمات المرتدة، وفي الدقيقة 64 أهدر المهاجم البديل مهند كاظم فرصة الهدف الثالث بعد انفراده بالمرمى.

وبعد تدخل عنيف، في الدقائق العشر الأخيرة من عمر المباراة، من الدفاع الإماراتي على المهاجم البديل مهند كاظم، احتسب حكم المباراة ركلة جزاء بعد الرجوع لتقنية الـ VAR، لكن أضاعها علي عدنان، بعد تسديدها برعونة شديدة في أحضان الحارس الإماراتي حسن الشامسي، ليجنب الإماراتيين خسارة ثقيلة.

رغم استمرار محاولات الإماراتيين، ومحاولات فرض السيطرة، إلا أن المنتخب العراقي لعب بهدوء وثقة، برغم تغيير عناصر التشكيلة بالكامل تقريباً عن مباراة قطر، منتصراً في النهاية بأقل مجهود ممكن، ليحصل على النقاط الثلاثة، ويتربع على قمة المجموعة الأولى، ويصبح أول فريق يتأهل إلى الدور نصف النهائي من البطولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق