برشلونة سيتين..وداع للكأس وأداء متصاعد

كتب- يوسف الغنبوصي

لا شك أن فوز برشلونة الأخير في الدوري أمام ريال بيتيس أزاح عن الفريق الكثير من الشكوك خاصة أنه أتى خارج القواعد بعد سلسلة من النتائج السلبية بعيدا عن الكامب نو، برشلونة مع مدربه كيكي سيتين خرج من ملعب بينيتو فيامارين بفوائد عدة أبرزها عودة الثقة إلى صفوف الفريق بعد خيبة الخروج من كأس الملك أمام أتلتيك بيلباو، والمحافظة على فارق النقاط الثلاث عن ريال مدريد المتصدر.

بطل الدوري الإسباني الذي أضاع أول ألقاب الموسم بخروجه من مسابقة الكأس يدرك أن المتبقي هو الأهم، فالفارق ضئيل مع متصدر الدوري ومباراتي خيتافي وإيباز القادمتين في الدوري على ملعبه ستدفعان الفريق إلى الأمام حال تجاوزهما أداء ونتيجة، وستضع رفاق ميسي على أهبة الاستعداد لخطف الصدارة عندما يرحل إلى السنتياغو برنابيو في الأول من مارس المقبل لمواجهة ريال مدريد في كلاسيكو سيحدد بشكل كبير هوية بطل إسبانيا.

صحيح أن سيتين ومساعده إيدر سرابيا لم يجدا التركيبة المناسبة للفريق خاصة مع إصابة لويس سواريز وديمبلي وميركاتو شتوي سيّئ لكن هناك ملامح للفريق بدأت تظهر خاصة في لقاءي بيلباو وبيتيس، الاستحواذ وبناء الهجمة من الخلف تحسن كثيرا، كذلك صناعة الفرص والوصول إلى مرمى المنافس في تحسن واضح، المشكلات الدفاعية سواء كأفراد أو مجموعة مازالت موجودة، فكليمون لينغليه هو الوحيد ثابت المستوى، أما بيكيه المشتت وأومتيتي البطيء فهما لم يجدا نفسيهما خاصة في المواجهات واحد لواحد ،إذا عمل كبير ينتظر سيتين وطاقمه ومهمة ليست سهلة إطلاقا والقادم هو الأصعب والأهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق