4 شباب من “لاماسيا” سيحددون شكل المستقبل لبرشلونة

تقرير – محمد يوسف

“اللاعب الذي مر على “لاماسيا” يملك شيئاً مختلفاً عن البقية، فهي ميزة إضافية تأتي فقط من خلال التنافس بقميص برشلونة منذ كان اللاعب طفلاً”. بيب جوارديولا.

برغم التراجع الواضح لأكاديمية برشلونة للشباب “لاماسيا” في السنوات الأخيرة، بعد أن أفرزت لنا بعض أعظم المواهب في تاريخ اللعبة، أمثال تشافي هيرنانديز وأندريس إنيستا وليونيل ميسي وغيرهم، إلا أن عطائها لم ينقطع بالكامل.

بالتأكيد لا يمكن مقارنة المواهب التي أنتجتها في السنوات الأخيرة بالأسماء السابقة، ومع تقدم الجيل الذهبي للبارسا في السن، واتجاهه إلى الاعتزال قريباً، فإن مواهب هذا الجيل الجديد قد تبدأ قريباً في تشكيل مستقبل النادي الكتالوني!

أنسو فاتي

أنسو فاتي

الشاب الصغير الذي أصبح لا يحتاج إلى تعريف، والذي بدأ رسمياً مع الفريق الأول هذا الموسم بعمر الـ 16 عاماً فحسب.

أثبت أنسو فاتي أنه مشروع نجم لامع، وموهبة فذّة، برغم صغر سنه. وقد كسر بالفعل بعض الأرقام القياسية منذ بدايته؛ فهو أصغر لاعب يسجل في دوري أبطال أوروبا، وأصغر لاعب يسجل ويصنع في نفس المباراة في تاريخ برشلونة والدوري الإسباني، وهذا الرقم الأخير لم يستغرق منه سوى 10 دقائق!

أنسو يمكنه أن يلعب على الجناح الأيسر كمركز أساسي، لكنه يستطيع أيضاً أن يلعب على الجناح الأيمن. وبعد إصابة سواريز وعثمان ديمبيلي هذ الموسم، أصبح الفتى الصغير أساسي في هجوم البارسا لما تبقى من الموسم بجوار ميسي وجريزمان.

ومع شخصيته القوية، ومهارته، قد يكون هذا الموسم بداية لمسار تاريخي بالنسبة له، ويمكنه أن يلعب دوراً حيوياً في إنقاذ موسم النادي.

وإذا سارت الأمور على ما يرام بالنسبة لأنسو فاتي، فإن الفتى الصغير تنتظره مسيرة حافلة في المستقبل، وسوف يصبح بالتأكيد من ألمع نجوم “الكامب نو” قريباً.

كارليس آلينيا

كارليس آلينيا

بالتأكيد نتذكر كيف كان فريق البارسا عام 2011، ربما يُطلق عليه البعض أفضل فريق في تاريخ اللعبة، ولكن هذا التفوق المذهل كان له سبب رئيسي: وسط ملعب الفريق، الثنائي العظيم الذي يمكنه السيطرة على الكرة لمدة عام، بكلمات السير أليكس فيرجسون، تشافي وإنيستا.

وبعد رحيل الثنائي عن أسوار “الكامب نو” لم يعد خط وسط البارسا كما كان سابقاً، وظل البحث قائماً عن خليفة لهم من شباب “لا ماسيا”. قد يكون الشاب كارليس آلينيا أقرب خلف للنجم تشافي هيرنانديز.

آلينيا يملك رؤية للملعب مثيرة للإعجاب مثل تشافي، وتمريراته تحمل جينات البارسا. بجانب أنه يملك بنية جسدية جيدة، ويمكنه استخدامها في تطبيق الضغط العالي الذي يفتقده خط وسط الفريق الآن، كما يمكنه أن يتفوق على المنافسين من خلال المرواغة بسهولة.

آلينيا يحب أن يلعب في الجزء الداخلي الأيمن من الملعب، ولكن بإمكانه المشاركة في معظم مراكز خط الوسط. كما يمكنه أن يقطع خطوط التمرير على المنافسين، ويستطيع الخروج بالكرة من الخلف تحت الضغط، ولديه لمسة مميزة على الكرة، وتحرك مميز أيضاً بدونها.

بعمر الـ 22 عاماً، تمت إعارة كارليس آلينيا هذا الموسم إلى ريال بيتيس حتى الصيف القادم.

ريكي بويج

ريكي بويج

الفتى الصغير الذي بدأ يتصدر نشرات الأخبار والصحف منذ وصول المدير الفني الجديد كيكي سيتين.

لم يتم ترقية الشاب بويج بصورة دائمة إلى الفريق الأول، وحتى الآن لا يزال يمثل الفريق الرديف “برشلونة B”، وبالرغم من كونه في الـ 20 من عمره، إلا أن اسمه أصبح معروفاً الآن.

واحدة من أكبر النتائج الإيجابية لوصول كيكي سيتين كانت إدراجه لـ ريكي بويج في خططه بشأن خط وسط الفريق، ويبدو أنه مقدر له أن يبدأ اللعب في الفريق الأول هذا الموسم.

مرة أخرى، أسلوب لعب ريكي بويج، وتمريراته، يحمل جينات البارسا، ويشبه أسلوب إينيستا وتشافي، حتى في تكوينه الجسماني الصغير. وبإمكانه الحفاظ على سرعة إيقاع اللعب والتحكم فيه، ولديه أيضاً القدرة على معرفة متى يلعب الكرة، وأين يتمركز لتلقى التمريرات الصحيحة.

في ظل أزمات خط الوسط الحالية، قد يحجز بويج مكانه قريباً، وربما يكون طوق الإنقاذ لخطط كيكي سيتين لما تبقى من الموسم. حيث كان اشتراكه في المباراة ضد غرناطة في أول ظهور لـ كيكي سيتين سبباً في إيجاد الحيوية التي افتقدها الفريق، وأدى إلى هدف الفوز بالمباراة، الذي أحرزه ليونيل ميسي.

يعتقد بعض مشجعي البارسا أنه سوف يصبح جوارديولا القادم. لننتظر ونرى ما الذي يخفيه المستقبل!

أبيل رويز

أبيل رويز

مع إصابة لويس سواريز، ورغبة البارسا في استبداله بسبب العمر، والبحث عن مهاجم جديد، قد يكلفهم أكثر من 100 مليون يوريو في الصيف، وهو لوتارو مارتينيز، كيف يمكنهم تجاهل المهاجم الشاب أبيل رويز؟

لاعب طويل القامة، ويملك بنية جسمانية قوية، وسريع أيضاً، وهذه بعض الجوانب الإيجابية في الشاب الصغير، والتي تجعله أفضل خلف لـ سواريز.

حتى أن لويس سواريز نفسه اعترف بأن أبيل رويز مقدر له أن يصبح خليفته في المستقبل. حتى معظم المشجعين يكافحون لرؤية رويز يحظى بفرصة في الفريق الأول، لقد تم تجاهله العام الماضي أيضاً عندما فضل البارسا التوقيع مع كيفن برينس بواتينج، بدلاً من إعطائه الفرصة للمشاركة.

الشاب الصغير ما زال بعمر الـ 21 سنة، ولا يزال المستقبل مشرقاً أمامه، وبالتأكيد سوف يأخذ فرصته قريباً في الفريق الأول للبارسا.

تمت إعارة الشاب رويز هذا الشتاء إلى سبورتينج براجا البرتغالي، مع إلزام الشراء في الصيف القادم، ولكن يملك برشلونة أحقية إعادة شرائه بمبلغ 45 مليون يورو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق