الجولة الـ19 للدوري: السيب وظفار يقتسمان المنافسة.. وطابور على مقصلة الهبوط

توووفه- لؤي الكيومي

أختتمت أحداث الجولة التاسعة عشرة من دوري عُمانتل، وما زال السيب يمضي قدماً نحو الأمام بِكل ما أوتي من قوة وطموح تاركاً خلفه كل من يحاول عرقلته والنيل منه، كما واصل ظفار ملاحقته المباشرة للمتصدر محافظاً على الفارق النقطي ذاته وهو ثلاث نقاط.

وأسفرت نتائج الجولة الـ19 عن فوز السيب على السويق وظفار على النهضة ومسقط على بهلاء والنصر على العروبة وصحار على الرستاق، فيما حسم التعادل نتيجة لقاءات صحم مع مرباط وفنجاء مع نادي عُمان.

السيب واصل عروضه القوية وهيّمن على كل الأضواء المسلطنة في الدوري عندما حقق فوزه الثالث عشر هذا الموسم وذلك على حساب السويق بهدفين دون رد.

السكر والحليب لم يسمح لمنافسه في قتل حلمه بالوصول إلى الدرع الأول أو عرقلته بنقطة التعادل على أقل تقدير، وضرب بكل ما أوتي من إمكانيات واقتنص النقاط الثلاث، مواصلاً السير نحو الأمام بكل عزم ومتشبثاً بصدارته التي طالها منذ وقت طويل بدعم جماهيره وحنكة مدربه البرتغالي برونو وطينة لاعبيه المميزة وذلك برصيد نقطي وصل إلى 44.

من جانبه فشل السويق في تذوق طعم الانتصار للجولة الخامسة توالياً ودخل في المنطقة الخطرة التي أصبحت تشكل كابوساً عليه وعلى جماهيره بعد أن تجمد رصيده النقطي عند الـ21 في المركز الحادي عشر وعلى بُعد نقطة وحيدة من صاحب المركز الثاني عشر والمؤدي للهبوط بشكل مباشر إلى دوري المظاليم.

وعلى أرضية المجمع الرياضي بصلالة يواصل ظفار ملاحقته المباشرة للسيب بعد فوزه على ضيفه النهضة برباعية نظيفة.

الاسباني هوجو لوبيز كان العنوان الأبرز بإمضائه الأهداف الأربعة وأهدى فريقه 3 نقاط هامة في مشوار اللقب الثاني على التوالي، كما أكد المدرب المصري محمد عظيمة على قدرته في قيادة زعيم الكرة العُمانية إلى بر الأمان وتحقيق آماله وتطلعاته هذا الموسم إذ وصل إلى النقطة 41 في الوصافة.

أما النهضة فيظل لغزاً محيراً للجميع كعادته وسط تذبذب مستوياته ونتائجه بين الحين والآخر بالرغم من كتيبة اللاعبين المميزة في صفوفه والمزيج بين الخبرة وحيوية الشباب، تجمد رصيده عند النقطة 25 في المركز الثامن.

وواصل صحم نزيف النقاط وحقق تعادله الرابع توالياً وذلك بأربعة أهداف لكل فريق أمام مرباط، صحم تراجع كثيراً عن المتصدر ووصيفه وأصبح درع الدوري صعب المنال إلا أنه ظل ثالث الترتيب برصيد 31 نقطة، في المقابل غادر مرباط المركز الأخير بعد عناء طويل ولكنه يظل في المنطقة المُشبعة بالخطر والمخاوف.

وعلى أرضية المجمع الرياضي بصحار حقق صحار فوزه الثاني على التوالي وواصل صحوته بقيادة مدربه الجديد وذلك بهدف نظيف في شباك الجريح نادي الرستاق، صحار ارتقى إلى المركز الرابع برصيد 27 نقطة بينما تراجع الرستاق إلى المركز العاشر برصيد 22 نقطة.

وحسم التعادل نتيجة لقاء فنجاء ونادي عُمان بهدفين لكل فريق، بالنقطة المشتركة ارتقى فنجاء إلى المركز السابع برصيد 25 نقطة وظل نادي عُمان يُعاني الأمرّين في المركز الثاني عشر برصيد 20 نقطة.

ووصل مسقط إلى النقطة 23 في المركز التاسع بعد فوزه على مضيفه بهلاء بهدف نظيف ليتقدم عن المناطق الخطرة ولو بقليل، بينما تلقى بهلاء خسارته الثانية توالياً وتجمد رصيده عند النقطة الـ26 في المركز الخامس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق