الوجه الآخر.. بشير القديمي يحدد طموحات الشطرنج العمانية

حاوره- خليل التميمي

الوجه الآخر، مادة يومية تقدمها توووفه، تكشف الوجه الآخر للضيوف من خلال أسئلة متنوعة، وضيف اليوم بشير القديمي مدرب منتخبات السلطنة للشطرنج، يتحدث في صحيفة توووفه عن طقوسه الرمضانية والرياضية، وعن طموحاته مع منتخبنا في الشطرنج.

القديمي من محبي كرة الطاولة وكرة القدم ويستمتع بتناول العسل مع الفتة في شهر رمضان وطموحه الوصول باللعبة إلى أرقى مستوى.

كيف تقضي أيام رمضان؟

مع الأهل وزيارة بيت الوالدة من وقت لآخر بين الصلاة والذكر وعمل نشاط تدريبي بشكل شبه يويمي مع مختلف الفئات.

ما نوع الرياضة اللي تمارسها؟

أنا من محبي كرة الطاولة وكرة القدم وخلال هذه الفترة بسبب الجائحة المشي وبعض التمارين والجري مع الإولاد.

ما هي وجبتك المفضلة في السحور؟

أنواع الفتة وهي فتة تمر فتة عسل وفتة لبن وفتة حليب وبعض أنواع الخبز المنزلي.

ما هو المسلسل أو البرنامج الذي تتابعه في التلفزيون؟

لا التزم بمتابعه أي مسلسل بسبب ضيق الوقت.

من هو الشخص الذي ترغب باستضافته على مائدة رمضانية؟

هذه الفتره لا أحد، لكن طبعا في الأيام العادية أتمنى مشاركة الجميع والحمد لله دائما أحب أن أستضيف من استطعت وتسهلت الأمور بحظوره للمنزل.

لحد الساعة كم تسهر في الليل؟

غير ملتزم بتوقيت أبدا وهنا المشكلة، بعض الأوقات أنام المساء وبشكل أكثر أسهر إلى الفجر.

ماذا سيفتقد شهر رمضان هذا العام في ظل جائحة كورونا؟

يفتقد الكثير التواصل واللقاءات مع الأصدقاء والاستضافات التي فيها الأجر باستضافة صائم وعدم ممارسة الرياضة والتطوير، ونسأل الله أن يفرج عنا هذا الهم وأن يحفظ السلطنة وأهلها وسلطانها ويبعد عنهم كل بلاء يا رب العالمين.

عرف الجمهور بنفسك؟

بشير عبد الله علي القديمي من أبطال العرب في الشطرنج فئة الناشئة وفئة رجال وصاحب ميدالية ذهبية في بطولة أولمبياد العالم والعديد من الميداليات على مستوى زون آسيا والعرب. ومدرب في اليمن ومن ثم في الإمارات لمدة ست سنوات وانتقلت إلى السلطنة في عام 2016.

كونك مدرب منتخب الشطرنج، ما تقييمك للعبة في السلطنة؟

اللعبه والحمد لله بمجهود طيب من إدارة اللجنة ممثلة بالأستاذ أحمد البلوشي وباقي الأعصاء تم إنجاز الكثير وتم التفوق على العديد من الدول العربية من ناحية إعداد الحكام والمنظمين والجاهزية لاستضافه أية بطوله عالميه لتواجد الخبرات الرائعة، بالإضافة إلى عمل مراكز ومحاولة نشر اللعبة في العديد من المحافظات مع الاهتمام بدعم المدارس من أدوات لتطوير الطلاب وتثقيفهم وعمل بعض المراكز الخاصة بالمدارس، أيضا حصول بعض لاعبي السلطنة على ألقاب دوليه مثل استاذ اتحادي ومرشح استاذ اتحادي ورفع تصانيف اللاعبين وتفوق الناشئين أيضا على بعض لاعبي العرب ولاعبي المنتخب.

ما هو طموحك الشخصي وأنت على رأس الجهاز الفني للمنتخب؟

طموحي الوصول باللعبة لأرقى مستوى وحصول لاعبي السلطنة على أعلى ألقاب دولية عليه مثل IM استاذ دولي وأيضا GM استاذ دولي كبير، وتحقيق إنجازات على المستوى العربي والدولي. وأن يتم نشر اللعبة بالشكل المطلوب داخل السلطنه لما فيها من فوائد كثيرة على مستوى التعليم وتطوير التفكير والصبر والمحاولة والكثير غير هذا وإبعاد الشباب عن الألعاب الكترونية وغيرها التي لا تفيد وتعكس عمليه التطور الذهني.

ماذا ينق لاعبينا للوصول إلى العالمية؟

التخصص وتخصيص الوقت المناسب للعبة وعمل جدول يومي ومنظم والتواصل مع المدرب لأية أسئلة يحتاجها اللاعب خصوصا أنه يوجد عقول نظيفة ورائعة وينقصها فقط الدعم والاهتمام والمتابعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق