ذاكرة نجوم القارة السمراء: عبيدي بيليه.. جوهرة غانا وبطل مرسيليا الفرنسي!

تقرير – زياد عطية

يعد عبيدي بيليه أفضل لاعب غاني على الإطلاق ومن أعظم 100 لاعب في تاريخ كرة القدم عالميا بشهادة عديد الفنيين، توج في 3 مناسبات منتالية بجائزة أفضل لاعب إفريقي في بداية تسعينات القرن الماضي 1991 و1992 و1993 و هو والد النجمين الحاليين أندريه و جوردن أيو أحد صناع ملحمة كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

امتلك بيليه القارة السمراء قدرات فائقة جعلته نجمها الأول بلا منافس و أحد أبرز نجوم الملاعب الأوروبية بالساق اليسرى… ثقة في النفس و تحكم في الكرة بشكل رائع وسط الملعب مع ما يمتاز به من مهارات عالية و سرعة كبيرة و مرواغات ذكية، كلها مميزات وضعت عبيدي بيليه نجما لامعا في كرة القدم الإفريقية عبر كل العصور.

قاد بيليه منتخب بلاده إلى التتويج بلقب كأس امم إفريقيا 1982 بليبيا حين هزم أصحاب الأرض بركلات الترجيح، ثم وصافة نسخة 1992 التي أقيمت بالكاميرون حين خسر النهائي الشهير بركلات الترجيح أمام منتخب ساحل العاج في نسخة تميز فيها عبيدي بيليه بتسجيله لثلاث أهداف غير أنه لم يشارك بالنهائي بسبب الإيقاف ثم بلغ معه المربع الذهبي بنسخة جنوب إفريقيا 1994 وخسر أمام هذا الأخير الذي توج بطلا على ملعبه أمام منتخب تونس .. ويعتبر بيليه ثاني هدافي النجوم السوداء التاريخيين برصيد 33 هدفا بعد الظاهرة أسامواه جيان بينها 6 أهداف في كأس افريقيا.

و لئن تميزت بداية مسيرة عبيدي بيليه الكروية بالتذبذب فقد تلألأ في سماء فرنسا من بوابة أولمبيك مرسيليا حين نجح معه في حصد لقبي الدوري في أول نسختين من عشرية التسعينات الماضية، قبل أن يخطف الأضواء بتتويجه مع القلب النابض لجنوب فرنسا بلقب دوري أبطال أوروبا و كان نجم النهائي آنذاك أمام عملاق ايطاليا ايسي ميلان وساهم في صناعة هدف التتويج في آخر دقيقة من الشوط الأول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق