حارس صحم: سأستمر مع النادي في هذه الحالة

توووفه- لؤي الكيومي

تُدين جماهير نادي صحم له بالفضل مع زملائه في حصول فريقها على العديد من البطولات خلال السنوات الأخيرة كبطولتي كأس جلالة السلطان وكأس الاتحاد العماني والحصول على وصافة بطولة الأندية الخليجية نظير عطاءاته المميزة وتألقه اللافت وظهوره كأحد أبرز أعمدة الفريق الأزرق خصوصاً في المنافسات الكبرى، جذب الأنظار حتى وصل إلى قائمة الأحمر وتحديداً في منافسات كأس الخليج في الكويت والتي توّج المنتخب العماني بلقبها.

 

ولد في عام 1986 في ولاية صحم وبدأ مشواره في الفرق الأهلية بالولاية وصولاً إلى الـفريق الأول للنادي الأزرق موسم 2006/2005 ومنذ ذلك الموسم وهو المُخلص للكيان الأزرق كما خاض تجربتين محليتين مع نادي السلام والنهضة.

حامي العرين والذائد عن المرمى وقلب الفريق النابض سليمان البريكي، تحدث لصحيفة توووفه بدايةً عن موسم فريقه قائلاً: “الفريق بدأ الموسم بشكل جيد حتى وصل إلى صدارة الترتيب في الكثير من الجولات ولكن الظروف المحيطة كانت غير مُهيئة للاستمرار ، الوسط الرياضي بأكمله أصبح يعلم أسباب التراجع ومنها كثرة تغيير المدربين”.

وعن تراجع الفريق الأزرق عن المنصات في السنوات الأخيرة، ذكر : “ما زلت أشدد على أن أهم أسباب التراجع وعدم الحصول على الألقاب هو تهيئة الفريق من جميع الجوانب سواء المالية أو الإدارية وحتى الفنية من خلال اللاعبين وهذا ما أصبح ينقص أزرق الباطنة، الجماهير كانت دائماً وأبداً الداعم الأول لنا وصحم يمتلك قاعدة جماهيرية أثبتت حبها ووقوفها مع الفريق في كافة الظروف”.

وعن رأيه في استمرار الدوري من عدمه ، تحدث: “أنا مع استمرار بطولة الدوري حيث تبقّت فيه 3 جولات، وذلك بكل تأكيد من أجل أن يأخذ كل ذي حقٍ حقه، الـتسع نقاط المتاحة في أرضية الملعب قد تغير الكثير من الملامح وبالتالي من الإنصاف أن يتم استكمال الدوري والجدير بالتتويج سيكون عند الموعد”.

وتطرق البريكي أثناء حديثه عن مركز حراسة المرمى في السلطنة: “نمتلك في السلطنة الكثير من حرّاس المرمى المميزين وذوي الإمكانيات العالية، وأعتقد أنه لا يوجد شح في مواهب الذائدين عن المرمى كما يشاع دائماً في وسائل الإعلام أو حتى من الجماهير، متى ما وجد الحارس العماني الاهتمام والرعاية والدعم سيكون نجماً ساطعاً في ملاعب كرة القدم “.

وعن جائحة فيروس كورونا كوفيد-19 وتأثيرها على الأندية واللاعبين وعن برنامجه الحالي: “الجائحة التي تعصف بالعالم لها تأثيراتها السلبية وذلك من خلال توقف الأنشطة والمنافسات الرياضية وابتعاد اللاعبين عن حساسية المباريات، ملتزمون بالإجراءات الاحترازية لمكافحة الفيروس والعمل على اللياقة والمرونة أصبح يقتصر على التدريبات المنزلية”.

وحول مستقبله مع نادي صحم:” عقدي انتهى مع نادي صحم مع بقاء الجولات الثلاث من هذا الموسم، الأولوية لنادي صحم دائماً في تجديد العقد كون هذا النادي الذي ترعرعت فيه ولكن في المقام الأول هو يعتمد على جدية العرض المقدم لي وجدية مسؤولي النادي في المفاوضات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق