بوفون: إنهاء مسيرتي في “البرنابيو” شرف كبير

  • (إفي) – توووفه 

 

أكد حارس يوفنتوس جانلويجي بوفون مساء الثلاثاء أنه إن كانت هذه هي آخر مباراة له في دوري أبطال أوروبا، فإنه يتمنى أن يلعبها على ملعب سانتياجو برنابيو الذي سيستضيف الأربعاء مواجهة الفريق الإيطالي مع ريال مدريد في إياب ربع نهائي البطولة القارية.

وبعد خسارة الذهاب بثلاثية نظيفة في تورينو وتأكيده قبل بضعة أشهر أنه في حالة عدم الفوز بالتشامبيونز ليج هذا الموسم فإنه سيعتزل اللعب نهائيا، فإن بوفون الآن قد يكون على مشارف آخر مشاركاته في البطولة القارية.

وصرح الحارس المخضرم (40 عاما) أن “المهم هو ألا تكون آخر مبارياتي بقميص يوفنتوس هذا الموسم. هناك احتمال (أن تكون الأخيرة في دوري الأبطال) ولكنه ليس بالأمر الذي يحبطني أو يلهمني أفكارا سلبية. إنها ليست مأساة. حتى وإن كانت كذلك، فقد كان حلمي منذ الطفولة هو أن لعب آخر مبارياتي في البرنابيو ضد ريال مدريد”.

وأصبح فريق السيدة العجوز في موقف صعب بعد الخسارة على ملعبه ذهابا بتلك النتيجة، إلا أن بوفون أوضح أنهم سيفعلون كل ما هو ممكن من أجل الاستمرار في المسابقة.

وقال “عقليتنا في مباراة الغد ستكون محاولة اللعب بالطريقة التي نقدمها دائما وتحقيق أفضل نتيجة ممكنة”.

وأضاف أن “الفارق الأساسي كبير في الحقيقة. والطريقة الوحيدة التي أعرفها من حيث الإيمان هي ألا يجرفنا الحماس. هذا النوع من المباريات التي يجب التقدم فيها ببطء، ويجب فيها الكفاح والكفاح واللعب بفخر.. بهذه الطريقة، أحيانا تتطور المباراة بشكل إيجابي”.

كما أجاب بوفون على سؤال حول امكانية تكريمه في البرنابيو عن مجمل مسيرته قائلا: “تعلمت من الحياة ألا أنتظر شيئا. إذا حدث شئ جميل غدا فسيكون رائعا. ومع ذلك، يجب القول إنه في كل مرة لعبت هنا في البرنابيو مع إيطاليا أو اليوفي، كان الجمهور كريما للغاية، ودائما ما صفقوا لنا”.

ويرى الحارس الدولي السابق أن العمر ليس العامل الذي قد يمنع شخصا ما عن اللعب، مؤكدا أنه يجب إدراك الحالة البدنية والنفسية، وإن كان المرء بحالة جيدة فيهما، فمن “الطبيعي” أن يستمر في اللعب.

وبسؤاله عن تأثير كريستيانو رونالدو، أقر بوفون أن نجم ريال مدريد “لاعب متكامل” وهو الأكثر “حسما” في كرة القدم العالمية، وأضاف أنه “دائما يسجل أهدافا ويصنع الفارق، وليس لدي شك في هذا”.

كما قال الحارس الإيطالي أن كلا من أوبلاك وإديرسون وكيلور نافاس وتير شتيجن وكورتوا ونوير هم أفضل حراس المرمى في العالم، وتحدث بشكل خاص عن حامي عرين الريال الذي قدم أداء كبيرا في اللقاءين الأخيرين أمام الأتليتي في الدوري ويوفنتوس في التشامبيونز، بإنقاذه أكثر من كرة خطيرة كان أبرزها من كوكي وهيجواين.

وصرح أن نافاس “يظهر خلال السنتين أو الثلاث الأخيرة أنه حارس لامع. لقد أنقذ ريال مدريد في مرات كثيرة بمحاولات إنقاذ مبهرة. هو الخيار الأول وهو رائع حين يكون هناك ضغط”.

وأشار بوفون أيضا إلى آخر مواجهتين له مع اليوفي ضد الريال واللتان انتهتا لصالح الملكي، حيث كانت الأولى في نهائي التشامبيونز الموسم الماضي في كارديف والثانية الأسبوع الماضي في ذهاب ربع النهائي.

وقال “كان حظنا سيئا في كارديف وفي مباراة الذهاب. حين تسير الأمور بشكل سئ، فقد يؤثر ذلك أيضا على ثقتك، ولكنه شئ يجب أن نغيره. حين كنا 11 لاعبا في أرضية الملعب قدمنا أداء جيدا، ومع ذلك خسرنا لاعبا بعد ذلك ورأينا ما حدث”، في إشارة لطرد باولو ديبالا في الشوط الثاني في مباراة الذهاب.

وختاما، صرح بوفون عن مشاعره حين يواجه الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب الريال حاليا ونجم اليوفي سابقا، حيث قال إنه يشعر دائما بـ”السعادة” حين يواجه زيزو أو يتصادف معه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى