روما يكتب تاريخا جديدا بعد العودة الخرافية أمام برشلونة

 

احتفلت جماهير فريق روما الإيطالي حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، وألقى جيمس بالوتا رئيس النادي نفسه في حوض نافورة تاريخية، ابتهاجا بتأهل الفريق للدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

في ليلة ساحرة على الملعب الأولمبي بالعاصمة الإيطالية، حقق روما فوزا مثيرا 3 / صفر على ضيفه برشلونة الإسباني أمس الثلاثاء في إياب دور الثمانية للمسابقة القارية، ليعوض خسارته 1 / 4 في مباراة الذهاب التي جرت بملعب (كامب نو) معقل الفريق الكتالوني الأسبوع الماضي، ويظفر ببطاقة الترشح للمربع الذهبي للبطولة.

واستخدمت الصحف الإيطالية التي صدرت اليوم عبارات مثل الجنون والمعجزة والنشوة، للإعراب عن فرحتها بالمفاجأة المدوية التي حققها روما ونجاحه في الإطاحة ببرشلونة من البطولة التي توج بها الفريق الكتالوني خمس مرات.

في المقابل، تلاعبت صحيفة (ليكيب) الفرنسية بالكلمات في تعليقها على نجاح روما في قلب الطاولة على برشلونة، حيث عنونت قائلة (رومانتادا) في إشارة إلى كلمة (ريمونتادا) الإسبانية التي تعني العودة.

 

 

من جانبها، كتبت صحيفة (توتو سبورت) التي تصدر من مدينة تورينو الإيطالية “يوفنتوس، انظر كيف يمكن القيام بهذا؟”، مشيرة إلى أنه يوفنتوس بإمكانه تحقيق إنجاز مماثل، عندما يحل ضيفا على ريال مدريد الإسباني في وقت لاحق اليوم في نفس الدور بالبطولة، حيث يتعين على الفريق الإيطالي تعويض خسارته ذهابا على ملعبه صفر / 3 أمام الفريق الملكي.

وكانت هناك أشادة بمدرب روما ، أوزيبيو دي فرانشيسكو ، بسبب التكتيك الذي خاض به المباراة، من خلال الدفع بثلاثة مدافعين وثلاثة مهاجمين، واصفا نفسه بـ”المجنون”.

وقال مدرب روما “أي مدرب يقوم بما فعلته أمام برشلونة ربما سيتم قتله”.

وهنأ دي فرانشيسكو، لاعب وسط روما السابق الذي يقضي موسمه الأول في قيادة الفريق، لاعبيه، حيث طالبهم باستعادة التركيز مجددا قبل اللقاء المرتقب أمام لاتسيو بالدوري الإيطالي يوم الأحد القادم في ديربي العاصمة.

وقال دي فرانشيسكو “الأمر الجيد في هذا الفريق هو أننا نتطلع دائما للأمام ولا ننظر إلى الخلف. حققنا نتيجة مذهلة وسوف نستمتع بها، لكننا بحاجة لمواصلة التركيز وتحقيق المزيد من الانتصارات”.

وأضاف مدرب روما “لماذا لا نعتقد أن بإمكاننا التأهل للمباراة النهائية؟ يجب أن يكون هذا هدفنا. لا أريد التوقف هنا”.

من ناحيته، قال بالوتا، الذي ألقى بنفسه في نافورة ساحة ديل بوبولو “لم يسبق مشاهدة روما وهو يلعب بمثل هذه السيطرة على مجريات المباراة طوال 95 دقيقة”.

وأشار رجل الأعمال الأمريكي إلى الحظ السيئ الذي صادف فريقه أمام برشلونة في مباراة الذهاب، التي شهدت تسجيل دانييلي دي روسي وكوستاس مانولاس لاعبا الفريق هدفين بالخطأ في مرميهما، بالإضافة لوجود بعض الشكاوى من التحكيم.

وافتتح المهاجم البوسني إيدين دزيكو التسجيل أمس، بعدما سبق له أن سجل هدفا حاسما في مباراة الذهاب، في حين نجح دي روسي ومانولاس في تعويض خطأيهما الأسبوع الماضي، عقب تسجيلهما الهدفين الثاني والثالث لروما في لقاء الإياب.

وأوضح بالوتا “بفوزنا على برشلونة، أظهرنا قدرتنا على مواجهة أي فريق. نأمل في تحقيق نتائج أفضل في المباريات الثلاث القادمة – اللقاء الثالث المحتمل سيكون في نهائي البطولة بالعاصمة الأوكرانية كييف يوم 26 مايو المقبل”.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي يتأهل فيها روما للدور قبل النهائي في البطولة، بعدما سبق أن صعد إليها في نسخة البطولة عام 1984، قبل أن يخسر على ملعبه في المباراة النهائية أمام ليفربول الإنجليزي بركلات الترجيح.

وقال دزيكو “إنني سعيد للغاية لمشاهدة قرعة الدور قبل النهائي ورؤية روما ضمن فرق المربع الذهبي”.

 


توووفه

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى