الجولة الـ32 لليجا تهدد بإيقاف مسلسل برشلونـة “القياسي”

 

 

 

(إفي) – توووفه

 

 

يمثل فالنسيا، الفريق صاحب أفضل أرقام في المراحل الأخيرة من مسابقة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، تهديدا لبرشلونة الذي يسعي لنسيان الإقصاء الأوروبي الأخير أمام روما الإيطالي وأيضا لاستمرار سلسلة اللاهزيمة ورفع رصيده من المباريات المتتالية التي لم يخسر فيها بالدوري إلى 39.

ولم يخسر فالنسيا تحت قيادة المدرب مارسيلينو جارسيا تورال في مسابقة الليجا منذ 4 فبراير الماضي عندما تعثر أمام أتليتيكو مدريد على ملعب (ميتروبوليتانو) وخسر بنتيجة هدف دون رد، وكانت آخر هزيمة للفريق في الثامن من نفس الشهر أمام برشلونة في إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا بنتيجة (2-0).

ومنذ ذلك الحين حقق فالنسيا الفوز في 8 مباريات -منها آخر 5 لقاءات متتالية- والتعادل في مباراة مما جعله يحتل المركز الثالث، خلف أتلتيكو مدريد بثلاث نقاط ومتقدما على ريال مدريد بنقطة وحيدة، وسيكمل الفريق المباريات المتبقية بكل أريحية وبدون ضغط بعدما ضمن مركزا مؤهلا للتشامبيونز ليج.

وعلى جانب آخر، ضمن برشلونة تقريبا لقب بطولة الدوري بفارق الـ11 نقطة التي تفصله عن أتلتيكو مدريد والذي سيكون من الصعب أن يفرط الفريق الكتالوني فيها، وذلط على الرغم من مرارة الإقصاء الأوروبي أمام روما الإيطالي.

وأيضا للمرة الثانية على التوالي سيتوجب على اللاعبين تحت قيادة إرنستو فالفيردي مصالحة الجماهير التي لا زالت غير مستوعبة لما حدث للفريق على ملعب (الأوليمبيكو)، بعد سقط البلاوجرانا بثلاثة أهداف للاشيء ليودعوا البطولة رغم الفوز ذهابا في كامب نو بأربعة أهداف لواحد.

وسيتوجب على مدرب البلاوجرانا قياس الحالة البدنية لبعض اللاعبين عقب مباراتهم أمام روما والتي خضع بعدها لاعب الوسط الكرواتي إيفان راكيتيتش لجراحة بسبب كسر في الإصبع الأول ليده اليسرى، حيث سيلعب الفريق الكتالوني أولا أمام فالنسيا ثم سيسافر لمواجهة سيلتا فيجو يوم الثلاثاء المقبل ويختتم الأسبوع بمباراة نهائي كأس الملك أمام إشبيلية يوم السبت 21 المقبل، في لقب يسعي المدرب لاقتناصه بعد خروجه من دوري الأبطال.

ويستقبل أتلتيكو مدريد فريق ليفانتي، الذي تمكن من الهروب من القاع والهبوط للقسم الثاني بعدما تمكن من الفوز في المباراة الأخيرة أمام لاس بالماس وتمكن من توسيع الفارق مع ديبورتيفو لا كورونيا إلى 8 نقاط.
وسيلجأ مدرب الأتليتي، دييجو سيميوني، إلى سياسة تدوير اللاعبين وذلك بعد مواجهة المرتقبة مساء اليوم الخميس للفريق أمام لشبونة البرتغالي في إياب ربع نهائي بطولة الدوري الأوروبي.

وفي نفس الجولة سيزور ريال مدريد معقل فريق مالاجا، الذي حصد فيه لقب البطولة في الموسم الماضي، في ظل تذبذب مستوي الفريق العاصمي بصعود بشق الأنفس لنصف نهائي دوري الأبطال بعد خسارته على ملعبه أمام يوفنتوس الإيطالي بنتيجة (1-3).
وكان الفريق الذي يقوده المدرب الفرنسي زين الدين زيدان قريبا من تلقي ضربة قاسية من يوفنتوس في مباراة إياب ربع نهائي دوري الأبطال بعدما ظهرت ملامح القصور التي يعاني منها الفريق في بطولة الدوري الإسباني، والذي يسعي الفريق للوصول للمركز الثاني بتلك البطولة.

لذلك سيكون الفريق الملكي مضطرا لتحسين وضعه والتحلي بالثقة قبل خوضه الدور نصف النهائي لبطولة دوري الأبطال، وستكون أول خطوة لكسب الثقة هي المباراة المقبلة أمام مالاجا، الذي يدرك استحالة بقاءه في الدوري.
من جانب آخر، هناك مباراتان تمثلان الصراع على بطولة الدوري الأوروبي، الأولي بين فريقي جيرونا وريال بيتيس، والثانية بين إشبيلية وفياريال.

 

وتأتي مباريات الجولة الـ32 من الدوري الإسباني على النحو التالي:.
الجمعة: جيرونا وريال بيتيس.
السبت: إشبيلية وفياريال، برشلونة وفالنسيا، لاس بالماس وريال سوسيداد، ليجانيس وسيلتا فيجو، أثليتيك بلباو وديبورتيفو لا كورونيا.
الأحد: إيبار وألافيس، أتليتيكو مدريد وليفانتي، خيتافي وإسبانيول، مالاجا وريال مدريد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى