فالفيردي يدعو لنسيان السقوط أمام روما والتركيز على الليجا

  • (د ب أ)- توووفه

 

قال إرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم اليوم الجمعة إنه لا يشعر بأي قلق أو شك فيما يتعلق بمستقبله مع الفريق وإنما يحظى بالدعم والمساندة رغم خروج الفريق من دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا.

وودع برشلونة البطولة بعد هزيمته صفر / 3 أمام مضيفه روما الإيطالي يوم الثلاثاء الماضي في إياب دور الثمانية لدوري الأبطال رغم فوزه 4 / 1 على روما في مباراة الذهاب ببرشلونة.

وأشار فالفيردي ، في المؤتمر الصحفي لفريقه اليوم الجمعة قبل مباراته المرتقبة غدا أمام فالنسيا في الدوري الإسباني،: “مع تعرض الفريق لهزيمة كهذه ، وبعد فترة طويلة بلا هزائم ، يجب أن نتحدث بحرية عن كل شيء… قضينا وقتا بلا هزائم حتى تعرضنا لمثل هذه الهزيمة. ولكننا تعرضنا لها ويجب أن نعترف بهذا ونتعامل معه”.

وأضاف : “أشعر بالمساندة ، ولم لا. خسرنا مباراة واحدة ومسابقة واحدة ومن السخيف الآن أن ننظر للخلف. الهزيمة لا تستحوذ علينا ولكن ما يستحوذ علينا هو ما يجب أن نحققه الآن من انتصارات “.

وشهد المؤتمر الصحفي اليوم توجيه 23 استفسارا إلى فالفيردي في أطول مؤتمر صحفي له منذ توليه مسؤولية تدريب برشلونة.

واعترف فالفيردي أنه شعر بصدمة وحزن بعد خروج الفريق من دور الثمانية لدوري الأبطال ولكنه أكد أنها ليست اللحظة الأسوأ في مسيرته التدريبية حتى الآن.

وقال فالفيردي : “إنني بحال جيدة… ليست اللحظة الأسوأ في مسيرتي الكروية ولكنها سيئة… نحن هنا جميعا لنحقق الفوز. وعندما نتعرض للهزيمة ، تكون هذه هي اللحظة التي يجب أن نتحد فيها”.

واعتبر فالفيردي أن الهزيمة أمام روما هي “ثاني أصعب لحظة في الموسم الحالي” ولكنه اعتبرها أيضا “منجما” لاستخلاص النتائج والدروس.

وأوضح فالفيردي : “اليوم ، رأيت أن الفريق على ما يرام. كانت لحظة عصيبة في هذا الموسم وثاني أسوأ لحظة منذ أغسطس الماضي” في إشارة لهزيمة الفريق أمام منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد في أغسطس الماضي بمباراتي كأس السوبر الإسباني.

وأضاف : “نشعر بالمسؤولية تجاه مشجعينا ونتطلع للمباراة التالية لأن أمامنا العديد من الأشياء التي يمكننا حصدها”.

ويتصدر برشلونة جدول الدوري الإسباني بفارق 11 نقطة أمام أتلتيكو مدريد قبل المراحل السبع الأخيرة من المسابقة كما يلتقي الفريق مع أشبيلية يوم 21 أبريل الحالي في المباراة النهائية لمسابقة كأس ملك إسبانيا.

ويرى فالفيردي أن شكل رد فعل الجماهير على خروج الفريق من دوري الأبطال سيتحدد من خلال رد فعل الفريق نفسه في المباريات المقبلة.

وأوضح : “رد فعل الجماهير سيعتمد على رد فعلنا. نحتاج لحصد عشر نقاط من أجل التتويج بلقب الدوري الإسباني ولا يمكننا أن نواصل النحيب لأننا خسرنا مباراة. علينا الفوز في المباراة المقبلة… إذا فزنا غدا ، سنكون على بعد سبع نقاط من التتويج بلقب الدوري. لسنا بحاجة إلى الحديث كثيرا عما فقدناه وإنما نحتاج لهذا فيما يتعلق بما يجب أن نفوز به”.

ولدى سؤاله عما حدث بين الريال ويوفنتوس الإيطالي في لقاء الإياب بين الفريقين على استاد “سانتياجو برنابيو” في مدريد ضمن منافسات دور الثمانية لدوري الأبطال ، فضل فالفيردي عدم إبداء رأيه في ضربة الجزاء التي جاء منها هدف الريال الوحيد في هذه المباراة وهو الهدف الذي أنقذ الريال من الخروج صفر اليدين وقاده إلى التأهل للمربع الذهبي.

وأوضح فالفيردي : “في الدقيقة 93 ، ضربة جزاء كهذه…. أتفهم أن يوفنتوس كان قد بدأ التفكير بالفعل في أنه سيلعب نصف ساعة إضافية وأنه يستطيع تسجيل هدف رابع. ولكنني لا أعلم ما إذا كانت ضربة جزاء صحيحة تماما أم أنها ليست صحيحة تماما. ولا أريد تقييمها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى