فالفيردي يهنئ لاعبيه على طي صفحة دوري الأبطال بنجاح

  • (د ب أ)- توووفه

 

هنأ إرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم لاعبيه اليوم السبت بعدما تغلب الفريق سريعا على آثار الخروج الصادم من دوري أبطال أوروبا وردوا بقوة من خلال “الفوز المهم” 2 / 1 على فالنسيا اليوم في الدوري الإسباني.

وكان برشلونة خسر صفر / 3 أمام مضيفه روما الإيطالي يوم الثلاثاء الماضي في ذهاب دور الثمانية للبطولة الأوروبية ليودع الفريق البطولة رغم فوزه على روما 4 / 1 ذهابا.

وقال فالفيردي : “عندما تخسر مباراة كهذه (لقاء روما) ، ينهار كل شيء. وكان علينا أن نواجه هذا الأمر. وبالفعل ، نجح اللاعبون في هذا”.

وأوضح : “بعد مثل هذه الهزائم ، تكون هناك فترة ترنح لكل عناصر الفريق ، ولكن الشيء المهم بالنسبة لنا كان كيفية الخروج سريعا من هذه الكبوة والتفكير فيما سنفعله في المباراة التالية. عليك أن تنهض مجددا ، وهذا ما فعله الفريق”.

وأضاف : “يجب أن أهنئ اللاعبين لأنهم شعروا أيضا بالإحباط بعد الفضل أمام روما. ولكننا كنا في غاية الإصرار على التطلع للأمام”.

واعترف فالفيردي بأنه كان يخشى عدم قدرة فريقه على طي صفحة دوري الأبطال سريعا.

ومع فوزه في مباراة اليوم ، اقترب برشلونة خطوة جديدة من استعادة لقب الدوري الإسباني حيث وسع الفارق مع أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني في جدول المسابقة إلى 14 نقطة مؤقتا.

كما يلتقي برشلونة مع أشبيلية يوم السبت المقبل في نهائي بطولة كأس ملك إسبانيا.

وأشار فالفيردي : “بالنسبة لنا ، كانت مباراة اليوم ضرورية للغاية وجوهرية في العديد من الأمور. كانت النقاط الثلاث في غاية الأهمية أمام منافس قوي مثل فالنسيا يقدم موسما رائعا. وأيضا لأننا كنا نعلم أن الفوز اليوم يجعلنا على بعد سبع نقاط فقط من تحقيق هدفنا وهو الفوز بلقب الدوري الإسباني”.

وأبدى فالفيردي اقتناعه التام بالجهد المبذول من فريقه بغض النظر عن الرقم القياسي الذي حققه الفريق اليوم بالحفاظ على سجله خاليا من الهزائم في 39 مباراة متتالية بالدوري الإسباني (32 مباراة في الموسم الحالي وآخر سبع مباريات في الموسم الماضي) محطما بهذا الرقم القياسي الذي حققه ريال سوسييداد قبل 40 عاما.

وقلص فالفيردي من أهمية هذا الرقم القياسي قائلا : “لم نول أهمية كبيرة لهذا الرقم بعد أسبوع كهذا. كنا ندرك فقط أهمية الفوز… مع لاعبين كهؤلاء ، يكون من السهل أن تحقق الأرقام القياسية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى