العضّاض.. رحلة كفاح ونجاح

توووفه – ترياء البنا

ولد الأوروغواياني لويس ألبرتو سواريز دياز في 24 يناير 1987، بدأ مسيرته الكروية مع نادي ناسيونال الأوروغواياني والذي لعب له موسم 2005، حيث شارك في 29 مباراة وسجل 12 هدفا، وكان قد انضم إلى فريق الشباب لناسيونال مونتيفيديو في سن 14 عاما، وفي إحدى الليالي تم القبض عليه، وهدده مدربه أنه لن يلعب إلا إذا بدأ لعب كرة القدم بشكل أكثر جدية، وفي مايو 2005، في سن 16 عاما، لعب لأول مرة ضد فريق جونيور دي بارانكيا في كأس ليبرتادوريس، وسجل هدفه الأول في سبتمبر 2005 وساعد في فوز ناسيونال بالدوري موسم 2005/2006.

في عام 2006 شاهده مجموعة من كشافي فريق غرونينغين الهولندي أثناء وجودهم في الأوروغواي، ومن خلال مباراة واحدة لعبها سواريز قرروا ضمه مقابل (800.000) جنيه، حيث انتقل إلى هولندا، ولكنه عانى كثيراً من حيث اللغة ولم يتأقلم إلا عندما بذل مجهوداً كبيراً وتعلم اللغة الهولندية.

وبعدما أحرز عشرة أهداف للفريق الهولندي في موسم 2006/ 2007، طلب مسؤولو أياكس ضمه مقابل (3.5) مليون جنيه لكن غرونينغين رفض العرض، وأصيب سواريز بخيبة الأمل قبل أن يرفع أياكس عرضه إلى (7.5) مليون جنيه وينتقل سواريز إلى العملاق أياكس.

تألق سواريز في صفوف أياكس، حيث لعب له 110 مباريات محرزاً 81 هدفاً، وفي عام 2011 انتقل إلى ليفربول الإنجليزي، حاز معه على بطولة كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة في أول مواسمه، واستطاع أن يحرز الحذاء الذهبي مناصفة مع كريستيانو رونالدو في 2014.

وفي 11 يوليو 2014 انتقل سواريز إلى برشلونة الإسباني، وبالرغم من عدم الإعلان عن قيمة الصفقة، إلا أن الصحافة الإنجليزية أكدت أنها تقترب من 75 مليون جنيه استرليني (94.34 مليون يورو).

وفي بداية الموسم الجديد لم يلعب سواريز بعض المباريات نتيجة عقوبة المنع التي أصدرها بحقه الاتحاد الدولي لكرة القدم، بعد حادثته الشهيرة بعض المدافع الإيطالي جورجيو كيلليني ببطولة كأس العالم 2014، حيث بدأ أولى مبارياته في الكلاسيكو أمام ريال مدريد في 26 أكتوبر، التي خسرها بنتيجة 1/3، وفي 2015 سجل هدفين في مرمى ريال مدريد، حيث كانت العقوبة تشمل منع سواريز من لعب أية مباراة رسمية لمدة 4 أشهر (حتى26 أكتوبر)، وفي 14 أغسطس 2014 صدر قرار المحكمة الرياضية بالسماح له بالتدريب ودخول الملعب فقط.

في 14 أغسطس، سجل سواريز أول أهدافه الرسمية في موسم 2016/ 2017، في ذهاب كأس السوبر الإسباني 2016، التي انتهت بفوز برشلونة 2/0.

وفي 20 أغسطس، سجل سواريز هاتريك في أولى مباريات برشلونة بالدوري الإسباني ضد ريال بيتيس وانتهت بفوز برشلونة 6/2.

مع بداية موسم 2017/2018، خسر برشلونة السوبر الإسباني أمام غريمه التقليدي ريال مدريد بمجموع المباراتين 1/5، وسجل أول أهدافه بالموسم في ديربي كاتالونيا أمام اسبانيول، حيث سجل الهدف الخامس بأسيست من الفرنسي عثمان ديمبيلي، وسجل لويس سواريز أول ثنائية له في الموسم أمام ليغانيس حيث انتهت 3/0 لصالح البلاوغرانا، واستطاع أيضا تسجيل هدف في آخر الدقائق ضد أتلتيكو مدريد لتصبح النتيجة 1/1، ويحافظ على سجل النادي في بطولة الدوري خاليا من الخسائر، وسجل لويس هدفه ال400 أمام ريال مدريد بصناعة من الإسباني سيرجي روبيرتو لتنتهي المباراة بفوز برشلونة 3/0.

وفي 2 سبتمبر 2018، سجل سواريز هدفين لبرشلونة في مباراة الفوز 8/2 أمام هويسكا الذي صعد حديثا، وبعد أسبوع، سجل هدفاً في المباراة التي انتهت بفوز البارسا 2/1 على ريال سوسييداد، وفي 28 أكتوبر، سجل سواريز هاتريك تاريخيا في مباراة الفوز 5/1 على ريال مدريد في الكلاسيكو، ليصبح سواريز ثاني لاعب من برشلونة (بعد ميسي) يسجل هاتريك في الكلاسيكو بالدوري منذ روماريو في عام 1994، كما تمكن في النهاية من الفوز بلقب الدوري الإسباني للمرة الرابعة مع برشلونة، ومع ذلك، سجل سواريز هدفًا واحدًا فقط في دوري أبطال أوروبا 2018/2019، وكان في مباراة الفوز 3/0 على ناديه السابق ليفربول في ذهاب نصف النهائي، ثم خسر برشلونة مباراة الإياب 0/4 على ملعب أنفيلد ليتم إقصاؤه من المنافسة.

وفي موسمه الأخير مع برشلونة 2019/ 2020، سجل سواريز ثنائية الفوز 2/1 أمام إنتر ميلان في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، ثم سجل هدفًا في الهزيمة 2/8 أمام بايرن ميونخ في ربع النهائي، ليخرج برشلونة بدون ألقاب لأول مرة منذ منذ موسم 2007/2008.

وفي 23 سبتمبر 2020، بعد فشله في الانضمام إلى يوفنتوس، بسبب اتهامات بالغش في الحصول على الجنسية الإيطالية، وقع سواريز عقدًا لمدة عامين مع أتلتيكو مدريد، بعد رفض النادي الكتالوني تجديد عقد مهاجمه صاحب الـ(33) عاما.

ولكن سواريز أبى إلا أن ينتقم ويجعل البارسا يعض يديه من الندم على التفريط فيه، حيث نجح المهاجم المخضرم في تسجيل هدف الفوز لأتليتكو مدريد أمام بلد الوليد في الدقيقة 67 من اللقاء، والذي كان هدف حسم الدوري الإسباني للنادي المدريدي للمرة الحادية عشرة في تاريخه، ليعيد إليه البطولة التي غابت عن خزائنه منذ 2014، وينهي الأوروغواياني موسمه ب37 مشاركة، و21 هدفا، وحصل على 6 بطاقات صفراء، ولم يحصل على أية بطاقة حمراء.

وعلق سواريز بعد المباراة النهائية:” ثمة حالات تعيشها لا تكون سهلة، كانت الأمور صعبة الصيف الماضي، الطريقة التي احتقروني بها مسؤولو برشلونة، وقللوا من أهميتي، سأظل دائما ممتنا لأتلتيكو مدريد الذي فتح لي أبوابه كي أستطيع إثبات أني جيد، أشخاص عدة عانوا معي، أولادي وزوجتي، لقد أمضيت سنوات عدة في عالم الكرة، ولكن العام الحالي كان الأصعب”.

الإنجازات

ناسيونال
دوري الأوروغواي: 2005/2006

أياكس
الدوري الهولندي: 2010/2011
كأس هولندا: 2009/2010
كأس السوبر الهولندي: 2007

ليفربول
كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة: 2011/2012

برشلونة
الدوري الإسباني: 2014–15، 2015–16، 2017–18، 2018–19
كأس ملك إسبانيا: 2014–15، 2015–16، 2016–17، 2017–18
كأس السوبر الإسباني: 2016، 2018
دوري أبطال أوروبا: 2014–15
كأس السوبر الأوروبي: 2015
كأس العالم للأندية 2015

أتلتيكو مدريد
الدوري الإسباني: 2020/2021.

دوليا

كوبا أمريكا: 2011

الفردية

جائزة الحذاء الذهبي الأوروبي: 2013/2014، و(مشاركة مع كريستيانو رونالدو)، 2015/2016
جائزة باركليز أفضل لاعب في الموسم : 2013/2014
جائزة رابطة الكتاب والنقاد الإنجليزية لأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي : 2013/2014
جائزة جمعية لاعبي كرة القدم المحترفين لأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي : 2013/2014
جائزة الحذاء الذهبي في الدوري الإنجليزي الممتاز: 2013/2014
جائزة ألدو روفيرا: 2015
ابجائزة الذهبية أفضل لاعب في كأس العالم للأندية: 2015
جائزة أفضل لاعب اجنبي في الدوري الإسباني : 2015/2016
جائزة البيتيتشي لهداف الدوري الإسباني 2015/2016.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى