العدوي: أسعى لتشريف السلطنة وتحقيق رقم شخصي

رسالة طوكيو- عادل البلوشي

تحدث السباح عيسى العدوي -الذي يحمل علم السلطنة في حفل الافتتاح- عن مشاركته وتمثيله للسلطنة للمرة الأولى في الاستحقاق الأولمبي الكبير، حيث قال:” تمثيل السلطنة في الدورات الأولمبية حلم وشرف ينتظره أي لاعب، وأنا في غاية السعادة بأن أكون أحد رياضيي السلطنة في هذه النسخة من الأولمبياد التي صادفت أن تكون في اليابان، على هامش إكمال دراستي الجامعية في جامعة Chukyou اليابانية لدراسة تخصص العلوم الرياضية، إلى جانب أنني سأتشرف بحمل علم البلاد في طابور العرض بحفل الافتتاح، وهنا أقدم أسمى معاني الشكر والتقدير للمسؤولين باللجنة الأولمبية العمانية على هذه الثقة الكبيرة”.

واضاف:” نسعى رفقة أخواني وأخواتي الرياضيين بأن نكون خير سفراء لبلادنا وأن نقدم النتائج والتطلعات المرجوة والمناسبة التي ستشرف مشاركة السلطنة في هذه الدورة الأولمبية”.

وعن أبرز أهدافه التي يسعى إلى تحقيقها في المرحلة القادمة، أجاب: “منذ تواجدي باليابان في أكتوبر 2017 وهدفي هو تحطيم الأرقام التي أحققها وأن أصل للمستويات العالمية المتقدمة من خلال معايشتي وتدريبي مع عدد من اللاعبين ذوي المستويات الفنية المتقدمة، وكما تعلمون فإن رقمي الشخصي الأخير الذي حققته الشهر المنصرم من خلال بطولة اليابان المفتوحة هو 50.17 في منافسات 100 متر سباحة حرة، وفي السباحة يحتاج التحسين الفني في الرقم إلى فترة طويلة وجهد كبير، فقد استغرقت نحو ثلاث سنوات لتحسين رقمي الحالي عبر التدريبات المستمرة والمكثفة من خلال الجهاز الفني المشرف لتدريباتي في جامعة Chukyou اليابانية بقيادة المدرب كوسانجي كينتا”.

وأكمل:”كما أنني عملت خلال السنوات الثلاث الماضية على الاستفادة من تدريبات الغوص العميق وهي تتمثل في حركة القفز المبدئي للسباح عند بدء شارة انطلاق المنافسات، حيث إنني أحاول جاهدا زيادة رقمي الحالي وهو الوصول إلى عمق 15مترا وأكثر وإتمام حركة الدوران بسرعة أكبر في المجرى الطويل، إلى جانب باقي التدريبات الفنية المختلفة”.

وأبدى عيسى العدوي –الذي يشارك في الأولمبياد للمرة الأولى– تفاؤله الكبير بإمكانية تحقيق أرقام شخصية متقدمة في الأولمبياد، لافتا إلى أن لديه الثقة الكاملة والإمكانيات العالية التي تؤهله إلى تسجيل الأرقام المتقدمة، نظير البرنامج التدريبي المكثف الذي حظي به خلال الفترة الماضية.

وواصل:” من المؤكد أن المنافسات لن تكون سهلة وهناك مشاركون من مختلف دول العالم، ولكنني سأقدم كل ما لدي من إمكانيات وقدرات فنية، وبإذن الله سأحقق الرقم المطلوب والنتيجة المتقدمة التي سأشرف بها بلدي في هذه المشاركة الدولية الهامة”.

وحول خوضه لأية تجارب سابقة في مركز طوكيو للألعاب المائية الحديث، أجاب:” للأسف لم أخض أية تجارب رسمية أو ودية في المركز الجديد، بل تدربت لأكثر من مناسبة في مركز طوكيو للألعاب المائية (المبنى القديم)، كما أنني خضت تجارب متنوعة في المجرى الطويل للسباحة وهذا يعطيني ثقة أكبر في دخول منافسات 100 متر سباحة حرة بكل حماس وشغف لتدوين رقم شخصي جديد”.

واختتم السباح عيسى العدوي حديثه بأنه سيسعى خلال الفترة المتبقية من دراسته الجامعية بمضاعفة الجهد والتدريبات للوصول إلى المستويات العالمية المطلوبة وتحقيق المزيد من الإنجازات القادمة للسلطنة في رياضة السباحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى