بمشاركة 13 فريقًا: سحب قرعة بطولة أهلي سداب

توووفه- محمود الجابري

جرت أمس في قاعة نادي أهلي سداب بدارسيت، مراسم سحب قرعة بطولة نادي أهلي سداب للفرق الأهلية لكرة القدم، تحت رعاية المحامي هلال بن محمد السابقي.

وشهد الحفل حضور مندوبي الفرق بتوزيع الفرق المشاركة على 3 مجموعات تضم الأولى والثانية 4 فرق، بينما المجموعة الثالثة 5 فرق، تتنافس من خلال دوري المجموعات، ويتأهل إلى الدور ربع النهائي أول وثاني المجموعتين الأولى والثانية، ،بينما يتأهل أول وثاني وثالث المجموعة الثالثة كونها تضم 5 فرق، وكذلك يتأهل أفضل ثالث من المجموعتين الأولى والثانية ليكتمل عقد دور الثمانية ، حيث تقام مباريات ربع النهائي وحتى المباراة النهائية بنظام خروج المغلوب.

ويشارك 13 فريقاً من ولايتي مسقط ومطرح المنتسبة للنادي، مقسمين على (3) مجموعات، حيث ضمت المجموعة الأولى فريق ينكت والسلام والمدبغة وأمجاد يتي، وضمت الثانية قنتب والشمال وحرامل والسيفة، وضمت المجموعة الثالثة شباب سداب واتفاق يتي وشباب الزاهية وبندر الخيران والبستان.

وتنطلق البطولة الإثنين القادم 2022/6/20 على ملعب النادي بسداب، كما تم خلال الحفل تقديم قصيدة شعرية ألقاها الشاعر محمد الجابري وهي الفائزة بالمركز الأول على مستوى السلطنة في مسابقة الأندية للإبداع الثقافي.

وفي كلمة ألقاها الفاضل مطر السعدي رئيس لجنة الفرق الأهلية بنادي أهلي سداب، قال: البطولة تأتي لتكريس قيم التعاون والتنافس الشريف، من منطلق الاهتمام بالشباب والحرص على الرقي بالكرة العمانية، أتت فكرة إقامة دوري نادي أهلي سداب يهدف إيجاد متنفس رياضي يجمع الفرق الأهلية ويفتح مساحات من التواصل بعد انقطاع دام سنتين بسبب الظروف التي فرضتها الجائحة،
أوجه عظيم الشكر والتقدير لمجلس إدارة نادي أهلي سداب ولجنة الفرق الأهلية، الشكر والتقدير لجميع رؤوساء الفرق الأهلية والتي من شأنها إبراز التأثير الإيجابي لكرة القدم على مجتمعنا العماني.

وتحدث راعي الحفل المحامي هلال السابقي : سعيد بدعمنا للبطولة التي تأتي في إطار تعزيز العلاقات وزيادة الأواصر الاجتماعية بين الأندية.

وأكد الشيخ محمد الوهيبي رئيس اللجنة المنظمة، أن الدوري سيستمر لسنوات قادمة، استكمالًا لما تم إنجازه في هذه النسخة الأولى، وذلك سعيًا من اللجنة المنظمة لزرع قيم التعاون والتنافس الشريف وتوطيد العلاقات بين الفرق، إلى جانب تسليط الضوء على الأثر الإيجابي لكرة القدم على المجتمعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى