نجاة سباحة أمريكية من الموت

(د ب أ)-توووفه

كانت الأمريكية أنيتا ألفاريز، لاعبة السباحة الفنية، “لا تتنفس” عندما تم إنقاذها من قاع المسبح بعد أن فقدت وعيها في بطولة العالم للرياضات المائية.

وفقدت السباحة البالغة 25 عاما وعيها بعدما أكملت مشاركتها في نهائي سباق السباحة الفردي الحر في بودابست أمس الأربعاء.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية “بي. إيه.ميديا” أن أندريا فوينتيس، مدربة ألفاريز، قفزت إلى داخل المسبح مرتدية ثيابها كاملة من أجل إنقاذ السباحة.

وقالت فوينتيس التي حصدت أربع ميداليات أولمبية، في تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية :”كان ذعرا كبيرا”.

وأضافت :” كنت خائفة لأنني رأيت أنها لا تتنفس، ولكنها الآن بحالة جيدة للغاية”.

وأضافت :”دخل الماء رئتيها فقط، بمجرد أن بدأت تتنفس مرة أخرى كل شيء كان بخير”.

وفي حديثها للإذاعة الإسبانية، قالت :”شعرت وكأنها ساعة كاملة. قلت إن الأمور ليست بخير، كنت أصرخ على المنقذين لينزلوا إلى المياه، ولكنهم لم يفهموا ما قلته”.

وأضافت :” كانت لا تتنفس. نزلت إلى المياه بأسرع ما يمكنني، كأنه نهائي الأولمبياد”.

وحصلت ألفاريز على رعاية طبية بجوار المسبح، قبل أن يتم نقلها على محفة طبية.

وفي بيان للاتحاد الأمريكي للسباحة الفنية على صفحته “بإنستجرام”  ذكرت فوينتيس أن الأطباء سيقيمون حالة ألفاريز اليوم الخميس قبل اتخاذ القرار النهائي بشأن مشاركتها في منافسات الفرق غدا الجمعة من عدمه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى