قراءة في المجموعة الثانيـة .. قطر أذاقت اليمن “المر” .. والعراق تتجنب الخسارة من البحرين

 

الكويت- توووفه

انتهت المجموعة الثانية وحملت معها فوز عريض للمنتخب القطري على اليمن برباعية نظيفة مع الرأفة والرحمة في مواجهة كانت من طرف واحد والحماس اليمني انهار تماما أمام المد العنابي وفي اللقاء الثاني رفض المنتخب العراقي الخضوع للبحرين وتمكن من انهاء المباراة بالتعـادل بهـدف .

قطر أذاقت اليمن المر

قبل بداية المواجهة بين قطر واليمن ظهر الاثيوبي ابراهام مبراتو مدرب الممتخب اليمني بشكل مفاجئ للجميع حينما أكد بأنه قادم لكتابة تاريخ جديد لليمن تاركا خسائر البطولات الماضيـة وراء ظهره وتوقع الجميع أن ظهور اليمن سيكون مختلفا بينما هي كانت المباراة الأولى للمدرب الإسباني فيليكس سانشيز مدرب المنتخب القطري في بطولة كأس الخليج، المنتخب القطري كان يعي تماما أن تصريحات مبراتو لم تأتي من فراغ ولكن بسبب السجل الجيد للمنتخب اليمني بتصفيات كأس آسيـا الامارات 2019 حيث لم يخسر في سبع مباريات وأيضا خسر فقط بهدف نظيف أمام منتخبنا الوطني وبالتالي كان عليه إنهاء المباراة مبكرا، مع صارة حكمنا الدولي عمر اليعقوبي ضغط المنتخب القطري خصوصا من الجهـة اليمنى وفي الدقيقة الثانية أحرز هدف مبكـر عن طريق اللاعب أكرم عفيفي وحتى الربع ساعة أصبحت النتيجـة ثلاثية نظيفة عبر المهدي علي مختار والمعز علي واكتساح كامل لملعب المنتخب اليمني الذي لم يتمكن من الوصول للمرمى القطري إلا من خلال مناوشات بسيطـة، وفي الشوط الثاني دخل المنتخب القطري اللقاء بهدوء أكثر وحاول سانشيز تسيير المباراة بأقل مجهود ممكن وهذا ما حصل قابلها رغبة يمنية جامحـة للتسجيل ولكن غابت الأدوات، قطر أضاعت الكثير من الفرص وسجلت واحدة منها الهدف الرابع عن طريق الظهير الأيمن بيدرو ميغيل، المنتخب القطري حقق ماكان يهـدف إليه وهو البداية الثالية بانتظار لقائـي العراق والبحرين ويمكن القول بأن قطر خرجت أول المنتصرين في الجولة الأولى للمجموعة الثانيـة بينمـا المنتخب اليمني خاب أمله في تكرار سيناريو البطولة الماضية حينما حقق تعادلين متتاليين أمام البحرين وقطر على التوالي في الرياض وعاد لتكرار سيناريو ما قبل خليجي الرياض، لدى المنتخب اليمني الفرصة من أجل تقديم وجه آخـر يمسح به الصورة الباهتـة ولم لا وعود مبراتو في كتابة التاريخ قد تتحقق يوم الثلاثاءا القـادم على أرصية إستاد نادي الكويـت .

الأسود تتجنب السقوط في البحرين

وفي المباراة الثانيـة التي احتضنها أيضا إستاد نادي الكويت قدم المنتخب البحريني أداءا لافتـا وأظهر تماسكا كبيار في صفوفه وربما هو الظهور الأفضل لمنتخب البحرين في البطولات الخليجية الأخيرة أمام العـراق بل وتقدم بالنتيجة قبل 9 دقائق من النهايـة ولكن ارتكابـه هفوة دفاعيـة قبل دقيقتين من النهاية بحق همام طارق قادت مهند عبدالرحيم لتسجيل هـدف التعـادل، المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب أوضح في المؤتمر الصحفي الذي سبق البطولـة بأنه يحلم بأن يكرر انجازات مواطنه ميلان ماتشـالا الذي صال وجال في البطولات الخليجية وحفر اسمه في سجل الذهب بينمـا المدرب باسم قاسم أكد بأن العراق يمر بأفضل حالاته داخليا وهذا سينعكس على اللعب في أرضية الملعب، بالعودة للقاء أظهر منتخب البحرين تماسك تكتيكي وثبات في خطوطه الثلاثـة لدرجة أن العراق الذي لعب بثلاثة مهاجمين في البداية لم يستطيع أن يشكل أي خطورة على مرمى السيد إبراهيم وكان الشوط الأول في مجمله كرة محصورة في وسط الملعب، في الشوط الثاني ظهرت النوايا العراقيـة من خلال إشراك المهاجم الشاب مهند عبدالرحيم بدلا من علاء عبدالزهرة ولكن هذا لم يغير من ثبات المنتخب البحريني، التشيكـي سكوب مدرب البحرين حافظ على ثبات الفريق في الشوط الثاني وبالرغم من السيطرة العراقية على وسط الملعب كان هو الأخطر على المرمى، في الدقيقـة 80 باغت جمال راشد المحترف سابقا في نادي النهضة بالسلطنـة العراقيين حينما استغل هجمة مرتدة حولها في الشباك العراقيـة وبعد ذلك مباشرة أقحم باسم قاسم اللاعب المعروف همام طارق والذ تحصل على خطأ في مشارف خط الـ18 وجاء منه هدف التعـادل عبر مهند عبدالرحيم لتتجنب الأسود السقوط ويخرج الفريقين بنقطـة مرضية للبحرين قياسا بمعطيات ماقبل المواجهـة ومرضية للعراق قياسا بتقدم البحرين قبل عشر دقائق من النهايـة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى