قضية المنشطات تدفع موتكو إلى تعليق مهامه في اتحاد الكرة الروسي

أعلن نائب رئيس الحكومة الروسية فيتالي موتكو الإثنين تعليق مهامه في رئاسة اتحاد كرة القدم، لكن مع مواصلة رئاسته للجنة المحلية المنظمة لكأس العالم 2018، وذلك بعد أسابيع من إبعاده مدى الحياة عن الألعاب الأولمبية من قبل اللجنة الأولمبية الدولية.

وموتكو (58 عاماً) الذي شغل منصب وزير الرياضة بين 2008 و2016، ولا يزال مشرفاً عملياً على الشؤون الرياضية الروسية، هو ممن وجهت إليهم أصابع الاتهام في قضية التنشط الممنهج برعاية الدولة.

وأدت فضيحة المنشطات إلى حرمان الرياضيين الروس من المشاركة في مسابقات عالمية أبرزها أولمبياد 2016 الصيفي في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

كما قررت اللجنة الأولمبية الدولية في وقت سابق، منع الرياضيين الروس من المشاركة في أولمبياد 2018 الشتوي في مدينة بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية، على أن تسمح لمن يثبت منهم “نظافته” من المنشطات، بالمشاركة تحت علم محايد.

والإثنين، قال موتكو للصحافيين إثر اجتماع للاتحاد الروسي لكرة القدم “قررت أن اتقدم بشكوى إلى محكمة التحكيم الرياضي غداً”.

وأضاف أنه سعياً منه لعدم التسبب “بالإزعاج لهيئاتنا خلال التحقيق القضائي، طلبت تعليق مهامي لمدة تصل إلى ستة أشهر”، مشيراً إلى أنه سيواصل أداء مهامه الحكومية والتحضير للمونديال.

وأوضح “في ما يتعلق بالعلاقة مع الفيفا (الاتحاد الدولي لكرة القدم) واللجنة المنظمة، طالما أنّ الرئيس (الروسي فلاديمير بوتين) يثق بي، سأواصل العمل كنائب لرئيس الحكومة وأشرف على التحضيرات لكأس العالم”.

وأشار المسؤول الى انه قد “يقترح” التنحي عن رئاسة اللجنة المحلية المنظمة لكأس العالم، إلا أنّ “ذلك أمر يقرره رئيس الدولة، رئيس الحكومة، والمجلس المشرف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى