الشيخ  : مشاركتنا جاءت تقديرا للأشقاء في الكويت..و(العماني) الأجهز

 

حاوره- يونس الغافري-

عبّر محمد الشيخ المتحدث الرسمي بالإتحاد السعودي لكرة القدم عن صعوبة مواجهة ختام دور المجموعات للمنتخبين العماني والسعوي موضحا: “هي جولة أخيرة وصعوبتها تزداد في كونها مواجهة (نكون أو لا نكون)، إما العبور للدور القادم أو الوداع، وأضاف: “مخطيء من يعتقد بأن ضغوطات البطولة تنتهي مع المباراة الأولى حيث تستمر الى المباراة الأخيرة من الدور التمهيدي ، فبالرغم من تخطي منتخبنا لنظيره الكويتي في الإفتتاح والمرور بسلام من الإمارات بالتعادل الإيجابي لازالت تنتظرنا عقبة صعبة أمام منتخب عمان في الجولة الأخيرة .

وقال: منتخب عُمان فريق طامح خسر في جولة الإفتتاح وعاد بقوة أمام الكويت ويظهر لنا بأنه المنتخب الأجهز في البطولة بعد مشاركته في تصفيات كأس آسيا وحظوظه وافرة للعبور الى الدور الثاني ، ولكن منتخبنا السعودي بحيوية لاعبيه وطموحهم والأهداف المرسومة لهم وشعورهم بأنهم يمثلون المنتخب الوطني، كل هذه  العوامل تساعد على مواصلة العطاء وتقديم كرة جميلة” .

وعن قرار المشاركة بمنتخب مختلف تماماً عن المنتخب الأول الذي تأهل الى مونديال روسيا 2018م قال: “مشاركتنا في البطولة جاءت بقرار متأخر بعد نقلها الى الكويت بعد رفع الايقاف عن النشاط الرياضي وذلك تقديراً للأشقاء في دولة الكويت ، وفي المقام الثاني لا نتعامل مع المنتخب المشارك على أنه صف ثاني أو رديف وإنما هو المنتخب الأول للمملكة ، ونحن نقدر كل من يرتدي شعار المنتخب ولا يمكن أن نعطي مثل هذه التصنيفات إلا للمنتخبات السنية ،ونحن أبلغنا اللاعبين بأنهم المنتخب السعودي الأول المشارك في خليجي 23 ، وأعلمناهم بالأهداف المرسومة لهذه المشاركة ومنها المنافسة ، ونتعامل مع كل مباراة بشأن مستقل عن المباريات الأخرى ، وهدفنا العبور وتحقيق اللقب وبالتالي اللاعبين أستشعروا المسؤولية الملقاة على عاتقهم ويقدمون مستويات مميزة حتى الآن” .

وتطرق الشيخ للحديث عن إغلاق تدريبات الأخضر السعودي وعدم السماح للإعلام بالتواجد وضحا بأنه ليس بمنع بقدر ما هو إجراء تنظيمي حيث أنه لايمكن أن تضبط الجانب الإعلامي بسبب وجود عدد كبير من الإعلاميين في البطولة لمختلف وسائل الإعلام الخليجية والعربية.

وعن التغييرات الحاصلة على مستوى الهيكل الإداري للإتحاد السعودي لكرة القدم قبل أكبر إستحقاق عالمي مقبل “مونديال روسيا 2018” أعرب الشيخ بالقول :”هناك إنسجام وتقاطع كبير جداً في عدة جهات مع إتحاد القدم وكل ذلك لتهيئة المنتخب لكأس العالم ، وهناك دعم سخي لامحدود من القيادة الحكيمة جلالة الملك وولي العهد وهناك متابعة مباشرة من رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة والإتحاد السعودي لكرة القدم ، وكل ما تشاهده لرفع قيمة العمل في المنتخب الوطني من أجل ضمان مشاركة مميزة في مونديال روسيا”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى