العراق تقلب الطاولة على قطر بأقوى لقاءات البطولة

الكويت – توووفه
قلب المنتخب العراقي الطاولة على العنابي ليهزمـه بهدفين مقابل هدف واحد في واحدا من أمتع مباريات البطولة من حيث الحماس والروح القتاليـة.
بدأ المنتخب العراقي بعدة تغييرات في التشكيلة الرسمية مقارنة بالمباراة الماضية حيث لعب همام طارق وأيمن حسين ومهند عبدالرحيم في الخط الأمامي وفي المنتصف سعد عبدالأمير وحسين علي جاسم وأمجد عطوان، وفي الدفاع علاء مهاوي وعلي فايز وريبن غريب وعلي بهجت وجلال حسن في المرمى، ولعبت قطر بسعد الشيب في حراسة المرمى، وفي الدفاع أحمد ياسر محمد وعبدالكريم حسن والمهدي علي وبيدرو ميجويل، وفي المنتصف كريم بوضياف وإسماعيل محمد وحسن الهيدوس وأكرم عفيفي وحمد العبيدي وفي الهجوم المعز علي.
بدأت المباراة حامية من الطرفين من خلال ضغط عراقي متواصل على المرمى القطري قابله تمركز محكم من جانب العنابي، استمر هذا الوضع لبرهة من الزمن وفي الربع ساعـة الأولى الذي شهد الوصول الأول للمنتخب القطري تمكن المعز علي من مباغتة جلال حسن لكرة سكنت الشباك العراقية وكان هذا المشهد أن يتكرر بعد ذلك بدقائق معدودة، من جانبه كثف المنتخب العراقي بحثه عن هدف التعـادل وأضاع عديد من الفرص أبرزها رأسية أيمن حسين الذي استبسل سعد الشيب في إبعادها خارج الملعب، قبيل صافرة نهاية الحصة الأولى تمكن المدافع علي فايز من اللحاق بالنتيجـة حينما أطلق قذيفة قوية سكنت الشباك القطرية لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1-1.
مع بداية الشوط الثاني أشرك باسم القاسم مدافع نادي الاتفاق أحمد إبراهيم وكاد أن يسجل أسود الرافدين عبر رأسية أيمن حسين التي هزت العارضـة، قطر أجرت تغييراها الأول بخروج محمد اسماعيل وإشراك محمد مونتاري من أجل تنشيط الخط الأمامي ولكن البديل الآخر علي حصني تمكن من استغلال عرضية أودعها الشباك القطرية في الدقيقـة 64، استمرت المباراة سجال بين الطرفين هجمة هنا وأخرى هناك وشكل العنابي الخطورة الأكبر على المرمى وكاد أن يسجل في عدة مناسبات، اعتمدت العراق على الهجمات المرتدة وكاد أن يسجل في مناسبتين عبر علي حصني وأيمن حسين، احتسب الحكم 4 دقائق إضافيـة ولكن لم تنم عن أي جديد لتنتهي المباراة بتفوق أسود الرافدين بهدفين مقابل هدف واحـد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى