مورينيو لا يكفيه 350 مليون يورو للمنافسة على الألقاب مع يونايتد!

كتب: حسام نصر

حين تبدأ العثرات، تبدأ المبررات، هذا هو حال البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، كلما ساءت الأمور معه..

فمرة أخرى، عاد مورينيو إلى الشكوى وإلقاء اللوم في تراجع نتائج الفرق التي يدربها على أسباب لا تبدو منطقية في نظر الكثير .

هذه المرة اختار البرتغالي أن يطالب إدارة ناديه بمزيد من الإنفاق في سوق انتقالات اللاعبين إذا أرادوا تحقيق النجاح المنتظر.

دق إذا مورينيو جرس الإنذار مجددا، وأكد أن ما أنفقه النادي العريق حتى الآن لتدعيم صفوف الفريق ليس كافيا للمنافسة على الألقاب.

تصريحات مورينيو أتت، عقب سقوط مانشستر يونايتد في فخ التعادل 2 / 2 مع ضيفه بيرنلي أمس الثلاثاء في المرحلة العشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم ليكون التعادل الثاني على التوالي بالنتيجة نفسها، حيث سبقه التعادل مع مضيفه ليستر سيتي في ختام مباريات جولة الذهاب بالبطولة.

ومع سقوط الفريق في فخ التعادلين، تراجع مانشستر يونايتد خطوة كبيرة عن مطاردة جاره ومنافسه العنيد مانشستر سيتي الذي يتصدر جدول الدوري حاليا برصيد 55 نقطة، بفارق 12 نقطة، قبل مباراة السيتي اليوم مع مضيفه نيوكاسل بالمرحلة العشرين من المسابقة.

كما استغل تشيلسي وليفربول هذين التعادلين وقلصا الفارق مع مانشستر يونايتد، حيث رفعا رصيدهما إلى 42 و38 نقطة على الترتيب ليهددا بقاء مانشستر يونايتد في المركز الثاني.

لذلك، لم يتردد مورينيو في الإفصاح عن حاجته لمزيد من المال من أجل دعم صفوف الفريق.

وبالنظر إلى ما أنفقه التقني البرتغالي خلال 18 شهرا قضاها على رأس القيادة الفنية للفريق حتى الآن، قد يستغرب البعض تلك المطالبات، فالبرتغالي أنفق نحو 350 مليون يورو لدعم صفوف “الشياطين الحمر” بلاعبين مثل الفرنسي بول بوجبا والبلجيكي روميلو لوكاكو.

ولكن هذا لا يبدو كافيا لمورينيو الذي قال، بعد التعادل مع بيرنلي أمس، : “هذا ليس كافيا”، وبدأ في توجيه سهامه نحو أندية أخرى.

وقال مورينيو /54 عاما/ إن الوضع في أندية أخرى مثل توتنهام وأرسنال وتشيلسي أكثر سهولة. وأوضح : “هذه الأندية ليس لديها طبيعتنا.. أعرف طبيعة النادي الكبير. الأندية الكبيرة تعاقب في سوق الانتقالات بسبب تاريخها”.

ولم يستطع مورينيو أن يتجنب الحديث عن منافسه التقليدي العنيد الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي، حيث قال “إنهم يشترون لاعبا في قلب الدفاع بثمن مهاجم”.

ومنذ صيف 2016 ، أنفق جوارديولا 87 مليون يورو أكثر من مانشستر يونايتد في سوق التعاقدات.

ولكن فريق مانشستر سيتي الحالي حطم العديد من الأرقام القياسية في الدوري الإنجليزي، فيما حصد مانشستر يونايتد ثماني نقاط فقط من 15 نقطة متاحة في آخر خمس مباريات خاضها الفريق بالمسابقة، دون النظر للفارق الشاسع بين أداء الفريقين في البرميير ليج.

ووفقا لهذه المعطيات، فإن الأمر يبدو متعلقا بكيفية إنفاق الأموال وتحديد الأولويات، وليس كم المال المنفق، وهو ما يعرفه مورينيو جيدا بكل تأكيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى