مواجهـة بين الجارين قطر والبحرين للعبور للدور الثاني

الكويت – توووفه
تتجه أنظار الجماهير الخليجية الليلـة إلى إستاد نادي الكويت الساعة السابعة والنصف مساء بتوقيت السلطنـة حيث المواجهـة المرتقبة بين قطر والبحـرين في ختام مباريات المجموعة الثانيـة لبطولة خليجي 23، مواجهـة تحمل الكثير من المعاني الرياضية “وغير الرياضيـة” وأيضا لحساسية الموقف السياسي بين البلديـن وبالتالي هي أكثر من مجرد مباراة كرة قـدم هكذا يراها المتابعون عن قرب للبطولة الخليجيـة.
قطر لعبت مباراة قويـة أمام اليمن وسجلت رباعيـة وأداء مميزا ولافتا في البدايـة وفي المباراة الثانيـة لعبت مواجهـة صعبة أمام العراق وتقدمت بالنتيجـة ولكن واجهت هجوما متواصلا ومتنوعا من أسود الرافدين لتنتهي المباراة بخسارة ولكن جميع القطريين أجمعوا أن الفريق قدم مستوى مميزا ولافتا عكس ما كانت تتوقعه، خصوصا وأن معظم اللاعبين بمتوسط أعمار 25 عاما ولكن المشهد وفق ما يراه القطريون لن يكتمل إلا بعد الفوز على البحرين والترشح للمربع الذهبـي، التدريب الأخير للعنابي أقيم في كاظمـة ووضع من خلالـه سانشيز اللمسات الأخيرة قبل الموقعـة المنتظرة.
على الجانب الآخر يشعر الشارع الرياضي في البحرين بارتياح بعد أن حصد الفريق 4 نقاط من مواجهتي العراق واليمن وأداء هو الأفضل للفريق منذ فترة طويلة جدا وهذا الأمر جعل المدرب التشيكي ميروسلاف سكـوب يشعر بأن الحمل أصبح أثقل حيث بات عليه نقل الفريق لمربع الذهب وهذا لن يحدث إلا بالخروج بنقطـة على أقل تقدير للمنتخب الجمعـة أمام العنابـي، سكوب يدرك تماما أن نوعية اللاعبين في المنتخب البحريني أقل فنيا من الجانب القطري وبالتالي سيعتمد على خطة مشابهـة لما حدث في لقاء العراق بإغلاق المناطق الخلفية والاعتمـاد على الهجمـات المرتدة.
لعب المنتخبان من قبل 16 مرة في بطولات الخليج فازت فيها البحرين 4 مرات والعنابـي في 4 أيضا، وحصر التعـادل في 8 مواجهات مما يعني أن التكافؤ حاضرا تاريخيا بانتظار فض الاشتباك الجمعـة، الهداف التاريخي لمواجهات المنتخبين هو علاء حبيل من جانب البحرين ومنصور مفتاح ومحمود صوفي من قطـر برصيد هدفين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى